شريط الأخبار
الرئيسية | منبر حر

منبر حر

image_pdfimage_print

مسرح العبث 

وضعت السمّاعتين في أذنيّ وبحثت في هاتفي “الغبيّ” عن محطّة راديو علّني أعرف آخر المستجدّات من أخبار هذا الزّمان الرّديء اِبن الفعلة، أو علّه يعترضني لحن حبّ أشتاق الضّياع في متاهاته قد يعيد الكحل إلى صاحبة العيون العربيّة العسليّة في دمي.. لا أرى هذه الأيّام كحلا في عيونها الّتي تنثر وجل السّنين على المارّة على الرّصيف وفي أفق المدينة المخنوقة ...

أكمل القراءة »

التّلميذ أم مدرّسه، مَن منهما الفاشل الكسول الجاهل؟ (دون تعميم طبعا)

ملاحظة منهجيّة: سأتحدّث عن النّظام التّربوي الحالي في تونس، وسأركّز جلَّ نقدي على المدرّس، وأهملُ ظرفيًّا ومنهجيًّا الأطراف الأخرى (التّلميذ، الوزارة، الإدارة، الأولياء، المتفقّدون، إلخ.). هذا لا يعني البتّة أنّ المدرّسَ هو المسؤول الأكبر أو الأساسي، والمسؤولية الأخلاقية عندي لا تُجزَّأ، فكلّ طرفٍ في المنظومة التّعليمية هو مسؤول أخلاقيًّا 100% ولا أحد يحقّ له التنصُّلَ من مسؤوليّتِه الكاملةِ. تعالوا نقارنُ ...

أكمل القراءة »

زياد الهاني: “النّقابي الجاهل يتبوّل على الدّولة وقوانينها، ويقوم بإضرابات عشوائية متى شاء”

وجّه الإعلامي زياد الهاني اِنتقادات لاذعة للاِتّحاد العام التّونسي للشّغل، وذلك بعد دعوة الجامعة العامّة للكهرباء والغاز لمنظوريها إلى الاِمتناع عن العمل بسبب قضيّة رفعتها الإدارة العامّة للشّركة ضدّ كاتب عام الجامعة. وقال الهاني “في دولة بوذراع، ليس للقانون معنى ولا لحقوق النّاس وكرامتهم معنى، ولا للاِلتزام بالواجب معنى، في دولة بوذراع، التّافه «ولد بوه» يحكم، والمهرّب يحكم، والفاسد يحكم، والنّقابي الجاهل ...

أكمل القراءة »

قيس سعيد والرّئاسة..

لا شئ يفسّر هذا الهوس بالرّئاسة، الّتي فقدت كلّ نفوذ، إلاّ ذلك الشّعور السّياسي القديم بأنّها مركز الحياة السّياسية ومبعث الفخر وتحقيق الوجود.. السيّد قيس سعيد لا يعرف له نشاط سياسيّ.. ولا نضال مدنيّ حقوقي ضدّ الاِستبداد، وقد اِكتشفه التّونسيون بعد الثّورة- ليس الوحيد- وبقي في ذاكرة بعضهم من خلال طريقة خطابه الّتي تعتمد لغة عربيّة مدرسيّة وبعض مواقفه المساندة ...

أكمل القراءة »

تحضّر نيوزلاندا مقابل “… العربي”

من المفروض- لو كانت موازين العدل والمساواة قائمة!- أنّ سلوك أهل “زايلندا الجديدة” ورئيسة وزرائهم، من اِعتذار للمواطنين المسلمين وجبر خواطرهم وإرضائهم بإقامة الآذان وتلاوة القرآن في رحاب مجلسهم النّيابي والتّضامن معهم بلبس الحجاب ونشر الورود وإيقاد الشّموع في ساحة الجريمة… كلّ هذا وغيره كان من المفروض أنّه سلوك عاديّ في الأعراف الدّبلوماسية فضلا على أنّه أدنى ما هو مطلوب ...

أكمل القراءة »

الزّمن العجب..

السيّد سليم العزّابي مدير ديوان الباجي قائد السّبسي ومنسّق حزب الشّاهد يكتب للمرزوقي أنّه إن لم يستح فليفعل ما يشاء تعليقا على تصريح المرزوقي بأنّ الاِستقلال لم يقع اِستكماله بعد.. طبعا سليم العزّابي لم يفهم ما قصده المرزوقي بأنّ الاِستقلال مسار يقع تحقيقه في التّاريخ من خلال اِكتساب القوّة والمنعة، ولو عاد إلى خطابات بورقيبة الّذي يدّعي أنّه مرجعيّته لوجد ...

أكمل القراءة »

حول اِستشهاد الشابّ البطل عمر يوسف أبو ليلى…

الحديث عن اِستشهاد الشابّ البطل عمر يوسف أبو ليلى دون أن يرى العالم جثّته يدعو إلى الرّيبة. هل يكون مختطفا للتّحقيق معه حول التّنظيم المقاوم الجديد “حركة المقاومة العربية لتحرير فلسطين” وقد أصدرت بيانها رقم 1 منذ أيّام تبنّت فيه قصف تلّ أبيب بأربعة صواريخ، كما نشرت بيانا حول عمليّة سلفيت بما يؤكّد أنّ الشابّ عمر هو أحد فدائيّيها، كما ...

أكمل القراءة »

الجبهة الشّعبية..

الجبهة الشّعبية.. مكوّن أساسي بمعنى ضروريّ للسّاحة الوطنية وللاِنتقال الدّيمقراطي، رغم أنّ الكثيرين لا يعجبهم أداؤها أو تموقعها أو مواقفها. والأكيد عندي أنّ أيّ خلافات أو تصدّعات تشقّها لن يكون لنتيجتها أيّ تأثير إيجابي على المشهد السّياسي. وما ظهر هذه الأيّام للعلن بين مكوّنيها الرّئيسيين أي حزب العمّال والوطد الموحّد، يجب أن لا يصل إلى نسف التّجربة ككلّ. محور الصّراع ...

أكمل القراءة »

اِرتجاليات..

اِستبق وزير التّربية المصون الاِحتفال بعيد الاِستقلال بقرار ينصّ على تدريس اللّغة الفرنسية اِبتداء من السّنة الثّانية اِبتدائي عوض السّنة الثّالثة. لو أنّ ذلك جاء إثر عمليّة تقييم أو لضرورة بيداغوجية، أو في إطار برنامج إصلاحي واضح المعالم، لكان مقبولا، ولو جاء القرار لتدريس إحدى اللّغات الّتي لها مستقبلها في إطار العولمة أو اِستجابة للتطوّر التّكنولوجي والعلمي، لكان ذلك مقبولا ...

أكمل القراءة »

رئيسة وزراء نيوزيلاندا تعانق إمام المسلمين

صورة تختزل عقليّة كاملة، عقليّة جزء من الغرب تجاه المسلمين. الغرب ليس واحدا، مثلما الشّرق ليس واحدا. ليس هناك فائدة في التّأكيد على عظمة التّسامح النّيوزيلاندي المشهود، وعلى التّصرّف المذهل لرئيسة وزرائهم كإنسان حميم، إلى درجة أنّنا جميعا تمنّينا لو نضمّها إلى عائلاتنا أمّا أو أختا أو زوجة. ما لفت اِنتباهي في هذه المجزرة وتداعياتها، ليس ردود الفعل الغربيّة، فهي ...

أكمل القراءة »