شريط الأخبار
الرئيسية | منبر حر

منبر حر

image_pdfimage_print

عريان “الكذا” في صبعه خاتم

الأستاذ كمال الشّارني وقالّك يا نور الدّين يا خويا، وفيما كنت أنا مستمتعا بالحياة البدائية في سركونة، تونس قد تكون أوّل دولة في العالم تصدر عملة وطنية رقميّة عالميّة، فيما نحن مازلنا مضطرّين إلى اِقتطاع تذكرة وإضاعة ساعة أمام الشّبابيك في ملء أوراق من أجل شحن بطاقة الدّينار الإلكتروني الرّهيب، فقط من أجل دفع كلفة تسجيل الطّلبة. وفيما نحن في ...

أكمل القراءة »

الاِنسجام المزيّف بين الرّئيسين قيس سعيّد ويوسف الشّاهد.. “إلّي عطاك حبل.. كتّفه بيه”..!!

يوسف الشّاهد رئيس الحكومة مستعدّ لأن يعمل كلّ شيء لقيس سعيّد رئيس الجمهوريّة التونسيّة الجديد المنتخب.. مقابل أن يرضى عنه.. وأن يستعيد بعض شعبيّته.. وأن يجد له فرصة مكان أو منصب في الحكومة القادمة..!!يوسف الشّاهد مستعدّ بأن يتحوّل من رئيس حكومة يملك سلطات وصلاحيّات دستوريّة أكثر من رئيس الدّولة نفسه.. إلى مجرّد شبه وزير أوّل يرافق الرّئيس ويأتمر بأوامره.. ويذكّرنا ...

أكمل القراءة »

فساد البدايات!! الدّيوان الوطني للمعابر الحدودية البرّية مثالا

الأستاذ عماد الدّايمي أغلب المؤسّسات العمومية الّتي تعاني مشاكل حوكمة وينخرها الفساد مرّت في تاريخها بمراحل نجاح ونجاعة واِزدهار .. وتحفظ في تاريخها أسماء مسؤولين نظيفي اليد وأصحاب كفاءة وإرادة تركوا فيها بصمتهم.. قبل أن يأتي بعدهم مسؤولون فاسدون طمّاعون دمّروا في سنوات ما بناه الجيل المؤسّس في الستّينات والسّبعينات من نجاحات. ولكن لما يتمّ إحداث مؤسّسة عمومية في 2016 وتبدأ ...

أكمل القراءة »

رسالة هيروغليفية..

الأستاذ محمّد ضيف الله عندما يكلّف قيس سعيّد يوسف الشّاهد بحمل رسالة منه إلى ماكرون وأخرى إلى الرّئيس الإيطالي، أعتقد أنّ الرّسالة الأهمّ هي الرّسالة الثّالثة الّتي وجّهها إلى الدّاخل التّونسي وإلى المجتمع السّياسي.وعلى فكرة فليست المرّة الأولى الّتي يتوافق فيها الرّجلان، وكانا قبل ذلك قد توافقا بخصوص إقالة وزيري الخارجية والدّفاع، وربّما في ملفّات أخرى أيضا. وسيستمرّ هذا التّآلف ...

أكمل القراءة »

حسنا، لنترك الإشاعات ونتحدّث في الحقائق

الأستاذ كمال الشّارني في تحليل خطاب سريع: عندما نعود إلى إشاعة “عودة 460 تونسيا من داعش عبر مطار النّفيضة”، نكتشف أنّ المشكل الّذي يطرحه مضمون الإشاعة ظاهريا، ليس في عودة الدّواعش في حدّ ذاتها، بل في تركيا لاِرتباط هذه الإشاعة بإشاعة تسليم مطار النّفيضة مجّانا إلى تركيا في إطار التّرويج لفكرة سابقة وهي الاِستعمار التّركي لتونس، لأنّ الإشاعة الأولى لا ...

أكمل القراءة »

ما كلّمكش الرّئيس؟

الأستاذ كمال الشّارني طبعا، السيّد الرّئيس حرّ في من يستقبل في قصر السّلطة الّذي، أيّا كانت الحال، يبقى مكانا مثيرا للخيال الوطني، وقد نقلت إحدى الزّميلات هنا أنّ الرّئيس اِستقبل خلال أسبوعين أي عشرة أيّام عمل 42 شخصا، فيهم من لا نفهم علاقته بالسّلطة أصلا، لكن للرّئاسة حكمة أسرارها الّتي تغيب عنا، بصفتها عرين السّلطة الغامض، وقيل كلام كثير عن ...

أكمل القراءة »

أوهام الأحزاب..

الأستاذ محمد ضيف الله هذا العنوان قد يذكّر دارسي الفلسفة بالأوهام الأربعة الّتي تحدّث عنها فرانسيس بيكون، دون أن تكون من ضمنها أوهام الأحزاب، حيث لم تكن في زمنه أحزاب بالمعنى العصري أو مثل ما نراه منها. وعلى كلّ فمن أوهام الأحزاب الّتي يعتقدها أنصارها أنّ أحزابهم وقياداتهم لا تخطئ أبدا، وأنّها عنوان الاِستقامة والنّزاهة والوطنية، وهي بذلك- في وهمهم- ...

أكمل القراءة »

مافيا الثّقافة في تونس: أوركسترا متناسقة، ومعزوفة قاتلة

الأستاذ عدنان منصر يفترض بالثّقافة، وبأهلها، أن يحملوا أولويّات التّجديد، ويرسّخوا القيم الأخلاقية الّتي تجعل بالتّدريج من الشّعب أمّة، تعرف ما تريد، وأن يساعدوها، في مجهود متواصل وثابت، على بلوغها ما تريد. لا يفترض بالثّقافة اليوم، أن تكون ميدانا كبقيّة الميادين، بل إنّ ما هو مطلوب منها أدقّ بكثير ممّا هو مطلوب من غيرها. من المؤسف أنّه بعد حوالي عشر ...

أكمل القراءة »

سبعة نوفمبر لن يعود ولكنّ تاريخ تنظيم سياسي بمهمّة بوليس سياسي يجب أن يكشف…

الأستاذ الحبيب بوعجيلة قضوا ثلاثة أرباع أعمارهم في عهد التسلّط مشغولين بشؤونهم المهنيّة الخاصّة مع بعض وجاهة في منظّمات ونشاط “سياسي” هادئ أو مزاعم “اِنتظام سرّي” ليس سرّيا إلاّ على الشّعب…. إذا تكلّموا وقتها كان ثلاثة أرباع كلامهم في مواجهة “الرّجعية” الّتي تخلّص منها أصلا بن علي، وكان الرّبع الباقي تبشيرا نظريّا بأفكار لا تخيف أحدا في بيانات سرّية لتطيير ...

أكمل القراءة »

دور المثقّف في مرافقة الاِنتقال الدّيمقراطي

الأستاذ البحري العرفاوي المثقّفون هم “أنبياءُ” عصرهم و”رُسل” الحرّية والجماليّات والقيم، وهم ورثة الأنبياءِ يرثون عنهم وظائفهم التّبشيرية التّنويرية الخَلاصية، وحين يتخلّى المثقّفون عن دورهم الرّسولي فلن يكون ثمّة فرق بينهم وبين الكثير من عموم النّاس في سلبيّتهم وفي خضوعهم للأهواء والأمزجة والمصالح الشّخصية. من حيث المبدأ ليس ثمّة ما يمنع اِشتغال المثقّف بالسّياسة بل تلك من بين اِهتماماته ولكن ...

أكمل القراءة »