شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | مجتمع الفضائحيّة والفوايوريزم

مجتمع الفضائحيّة والفوايوريزم

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ سامي براهم
الأستاذ سامي براهم

أستفرغ عقلي وقلبي وروحي في تدوينات تتناول قضايا فكريّة وسياسيّة فلا تحصد سوى عدد محدود من التّعاليق

وأعلّق على تداول صورة مخلّة بخصوص شخص مذكّرا بمبادئ متّفق حولها أخلاقا ودينا وعقلا ليس فيها دفاع عن الشّخص ولا عمّا يمكن أن يكون قد اِقترفه، فيعلّق العشرات مستنكرين، وينتصبون محقّقين ومفتّشين وقضاة وحكّاما ودعاة للفضيلة ومتشفّين وشامتين.

حتّى السيّدة الوزيرة بجلال قدرها اِنخرطت في النّقاش ومنحت نفسها حقّ التّكييف القانوني للصّورة وختمت البحث وأصدرت الحكم المبرم دون تحقيق أو تثبّت أو سماع للمعنيّ بالأمر، خفّة لا تقبل من وزيرة في حكومة يفترض أن تسهر على حماية دولة القانون والمؤسّسات واِستقلال القضاء، نصّبت نفسها قاضية وأصدرت الحكم من خلال صورة دون مراعاة لمشاعر زوجة صاحب الصّورة وأبنائه، وهي زميلتها في الحزب وتفوقها نضالا وكفاحا وجهادا وصبرا!

السيّدة سيّدة، ما هكذا يتصرّف الوزراء، ما هكذا يتصرّف المنتمون لحزب مرجعيّته إسلاميّة تنبذ نشر الفواحش وهتك الأستار والحكم على النّاس بالشّبهة.