شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | متابعات/ قليبية تحتضن فعاليّات المهرجان الدّولي لفيلم الهواة في دورته الرّابعة والثّلاثين

متابعات/ قليبية تحتضن فعاليّات المهرجان الدّولي لفيلم الهواة في دورته الرّابعة والثّلاثين

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

عقدت الهيئة المديرة للمهرجان الدّولي لفيلم الهواة بقليبية، المهرجان الإفريقي الأوّل المختصّ في سينما الهواة والمستقلّين ندوتها الصّحفية لتقديم برنامج الدّورة الرّابعة والثّلاثين الّتي ستنطلق من28 جويلية إلى 03 أوت 2019 ويحتضن فعاليّاتها مسرح الهواء الطّلق بقليبية ومدرسة الصّيد البحري.
ويشارك، في الدّورة الّتي تتزامن مع الذّكرى الـ55 لتأسيس المهرجان، أهل السّينما من 21 دولة على غرار تونس ومصر ولبنان وفلسطين والأردن وبوركينا فاسو وفرنسا وأوكرانيا وبرازيل ولأوّل مرّة جمهورية أوزباكيستان، وسيكون الاِفتتاح الرّسمي بالفيلم الوثائقي للمخرج البرازيلي فيليب غالفون.
ويجمع الفيفاك في كلّ دورة أكثر من 1200 مشارك في المهرجان من أعضاء الجامعة التّونسيّة للسّينمائيين الهواة ومختلف الجمعيات السّينمائيّة التّونسية وطلبة مدارس ومعاهد السّينما والمهنيّين والضّيوف المختصّين في المجال السّمعي البصري، بالإضافة إلى الجمهورالموجود على عين المكان للاِصطياف بالتّزامن مع المهرجان.

مسابقة دولية للأفلام القصيرة 
ويتضمّن المهرجان المسابقة الدّولية للأفلام القصيرة والّتي تتكوّن لجنة تحكيمها من الممثّل المسرحي والسّينمائي التّونسي رؤوف بن عمر والأستاذة بمدرسة الفنون المسرحية وكتابة السّيناريو الأوكرانية أنَا كورينايا والسّينمائي البوركيني ارديوما صوما والممثّل والمخرج المسرحي الأردني غنام غنام والباحثة الفرنسية في مجال الدّراسات السّينمائية، ماتيلد روكسيل.

مسابقة وطنية في التّصوير الفوتوغرافي
أمّا لجنة تحكيم المسابقة الوطنية الخاصّة بالأفلام القصيرة والصّورة الفوتوغرافية والسّيناريوهات فتتكوّن من المخرجة السّينمائية الهاوية  إيمان النّفطي والمخرج التّونسي وليد مطار ومهندس الصّوت منصف طالب والأكاديمية والباحثة ليلى بن رحومة والأستاذة والممثّلة المسرحية لبنى مليكة.
وفي إطار المسابقات الرّسمية ينظّم المهرجان مسابقة وطنية في التّصوير الفوتوغرافي مفتوحة لهواة التّصوير الفوتوغرافي من الطّلبة والسّينمائيين التّونسيين. ويحتوي المعرض الفوتوغرافي، الّذي يفتتح في 30 جويلية الجاري في قاعة الفنون وسط مدينة قليبية ليبقى مفتوحا خلال فترة المهرجان على حوالي 30 صورة منتقاة من بين أكثر من مائتي صورة تطرح مواضيع مختلفة ومتنوعّة.
وسيكون السّينمائيون الشبّان وعشّاق الفنّ السّابع وطلبة مدارس السّينما في تونس على موعد مع حلقات نقاش للأفلام وندوات ولقاءات وورشات فنّيّة وسهرات خاصّة، مرفوقة ببرمجة موازية تتضمّن معارض فنّية وعروضا تنشيطيّة وموسيقيّة وسينمائيّة مفتوحة لجمهور قليبيّة.

سهرات خاصة  لمحبّي الفن السابع 
وفيما يتعلّق بالسّهرات الخاصّة، فستكون فضاء يتابع فيه محبّو الفنّ السّابع فيلم اِستعادة للمخرج الفلسطيني كمال الجعفري، و ضمن قسم  مرّوا من هنا.. يكرّم المهرجان السّينمائية المصرية الرّاحلة  الأبنودي بعرض مجموعة من أعمالها وهي حصان الطّين وساندويتش واللّي باع واللّي اشترى، إلى جانب الاِحتفاء بالمخرجة والمصوّرة اللّبنانية الرّاحلة جوسلين صعب، ضمن السّهرة الخاصّة شرّفوا المهرجان، بحضور جمعية أصدقاء جوسلين صعب وبالنّسبة للنّدوات والمحاضرات المبرمجة خلال هذه الدّورة، يستقبل المهرجان المكتبة السّينمائية ببربينيون المهتمّة بأرشفة ورقمنة أفلام الهواة، إلى جانب ندوتين عن سيرة كلّ من السّينمائيتين اللّتين قدّمتا الكثير للمجال وهما عطيات الأبنودي وجوسلين صعب. وبخصوص الورشات فستتطرّق إلى صناعة المحتوى الوثائقي من الفكرة إلى الكتابة فالإخراج بتأطير من المصرية نيفين شلبي وتجريب مسرحي المباشر في المسرح  بتأطير ربيع إبراهيم، فيما يؤطّر زكريا الشّايبي ورشة الصّورة الفوتوغرافيّة وتحت إشراف الجمعية التّونسية للنّهوض بالنّقد السّينمائي التؤطّر سونيا الشّامخي ورشة النقد السّينمائي وتشرف الجامعة التّونسيّة لنوادي السّينما على ورشة يديات صغار المختصّة في صناعة أفلام التّحريك للأطفال.

ورشة رسم بعنوان مبدعون صغار ضد الفساد 
وفي إطار الشّراكة بين الفيفاك والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تنتظم ورشة رسم بعنوان مبدعون صغار ضدّ الفساد بتأطير من الصّادق بن تركية وورشة تصوير فوتوغرافي بعنوان أطفال مبدعون ضدّ الفساد بتأطير محمّد علي المنصالي لتُعرض الصّورالملتقطة في اِختتام المهرجان.
وتشـهد الـدّورة 34 للمهرجـان الدّولـي لفيلم الهـواة بقليبية حضـورا خاصّا للمكتبـة السّـينمائية التّونسـية، وذلـك للمـرّة الثّانيـة علـى التّوالـي، حيث تمّــت برمجــة فيلميــن لعــروض مــا بعــد منتصــف اللّيــل بالفيفــاك، وهما وودستوك 1970 من إخــراج مايــكل وادلغ وفنــدق وودســتوك 2009 وهــو مــن إخــراج انــج لــي، ويسلّط الضّوء كلاهما على مهرجان وو دستوك، وهو من أشهر مهرجانات الموسيقى في تاريخ البوب والروك اند رول وتتزامن خمسينيته مع الاِحتفال بالذّكرى الخامسة والخمسين لتأسيس الفيفاك.

من أعرق مهرجانات السينما في العالم العربي وإفريقيا 
اِنطلق هذا المهرجان عام 1964 كمبادرة متواضعة ومن دورة إلى أخرى تحوّل إلى موعد للّقاء بين السّينمائيّين الهواة من جميع أنحاء العالم. كما يعدّ  المهرجان من أعرق مهرجانات السّينما في العالم العربي وإفريقيا ويركّز على سينما “مقاومة” تْعنى بقضايا الجماهير وتكرّس قيم ثقافة المواطنة والدّيمقراطية. وعلى مدى ما يزيد على خمسة عقود من تأسيسه سنة 1964 شكّل مهرجان قليبية الدّولي لفيلم الهواة “مختبرا” حقيقيّا عملت فيه أجيال من السّينمائيّين التّونسيّين  ممّن سطعت نجومهم لاحقا في سماء الفنّ السّابع نذكر منهم  فريد بوغدير الّذي أخرج أفلامه الأولى على سبيل الهواية في الفضاء نفسه، وصولا إلى إخراجه أشهر الأفلام التّونسية “عصفور سطح”. هناك أيضا عبد الحفيظ بوعصيدة، ومحمد دمّق، وسلمى بكّار، والطيّب الوحيشي رحمه اللّه، والنّوري بوزيد، وأحمد الخشين، ورضا الباهي، وعبد الوهاب بودن وغيرهم من سينمائيي الجيل الحالي.

اكتشاف المواهب وحرّية التعبير
ومن ميزات هذا المهرجان اِكتشاف المواهب وخاصّة حرّية التّعبير في فترة كانت الكلمة ممنوعة والنّظرة مكبّلة والرّقابة دائمة وقد تخطّى هذا المهرجان بشجاعة كلّ أنواع الرّقابة وتمكّن من اِستقطاب الشّباب من طلبة معاهد السّينما ومعاهد الفنون التّشكيلية وتحوّل إلى ساحة نقاش بحريّة ومدرسة للدّيمقراطيّة وفضاء لتبادل التّجارب.

%d مدونون معجبون بهذه: