شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | اِقتلعت الباكالوريا بأسنانها

اِقتلعت الباكالوريا بأسنانها

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ الصادق الصغيري

رنيم السّهيلي، بنيّة جميلة اِبتلاها المولى بإعاقات جسديّة أفقدتها القدرة على المشي وأفقدتها القدرة على اِستعمال يديها، وليس أمام والدتها إلاّ تعليمها إمساك القلم بفمها، فأتقنت البنيّة ذلك حدّ التميّز في الخطّ.

اِجتازت كلّ الاِمتحانات بنجاح وتفوّق، عائلتها المتواضعة الدّخل لم تنتظر الحكومة ولا وزارة التّربية لتوفير كرسيّ متحرّك وتجسيد شعار مراهنة تونس على التّعليم، ولم تنتظر اِتّحاد الشّغل ليقوم بمسيرة من أجلها ومن أجل أمثالها في الحصول على كراسي متحرّكة، كما لم تنتظر زعماء الأحزاب لزيارتها وأخذ صور اِنتخابيّة ساعة إهدائها كرسيّا متحرّكا يلبّي طموحاتها في النّقل السّريع والمريح. لا شيء من ذلك فعائلتها المتواضعة كانت هي الحكومة والنّقابة والأحزاب والجمعيّات…

فهنيئا لريم السّهيلي بشهادة الباكالوريا الّتي اِقتلعتها بأسنانها هذه السّنة من معهد بن عرفة بمعتمديّة الجديدة ولاية منّوبة، وعسى أن تكون وضعيّتها قادحا لزملائها من التّلاميذ بالعديد من الولايات ممّن حباهم الله بالأرجل والأذرع والأيدي والأظافر لينسجوا على منوالها.