شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | منشّطو الإذاعات..

منشّطو الإذاعات..

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ محمد ضيف الله

أتابعهم مضطرّا وأنا في الطّريق، واِكتشفت أنّهم- إلاّ من رحم ربّي- مجمع فيه تفاهة وجهل وقلّة ذوق، يتكلّمون في مسائل يجهلونها، لا يستطيع الواحد منهم أن يركّب جملة مفيدة أو يطرح سؤالا واضحا، فضلا عن أن يقدّم فكرة أو تحليلا، أقصى ما لدى بعضهم من الزّاد الثّقافي ما تلقّوه على مقاعد الدّراسة، ومن أين لهم غيره وهم لا يقرؤون كتبا ولا مجلاّت ولا يتابعون ندوات أو محاضرات أو وثائقيّات، وشعورا منهم بذاك الفراغ يحاولون أن يملؤوه بالتّقوعير وقلّة الخير، زائد لا يعرفون حتّى فيروز.

الصّدفة أو العلاقات أو الأكتاف هي الّتي أوصلت مثل هؤلاء البلهاء أو الأغبياء للجلوس وراء المصدح. هم بالتّأكيد أتعس من منشّطي القنوات التّلفزية بكثير. بطبيعة الحال أستثني عددا من المنشّطين النّاجحين جدّا خاصّة في الثّقافية والشّباب.