شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | للبيت ربّ يحميه

للبيت ربّ يحميه

Spread the love
image_pdfimage_print

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

كانت السّعوديّة تحتمي من خصومها برمزيّتها الدّينيّة وقيمتها الاِعتبارية في وجدان عموم المسلمين، لكن بعد كلّ ما اِرتكبته من جرائم “القتل البشع لمواطنها الصّحفي، اِستهداف المدنيّين في اليمن، اِستهداف الحرّيات وتهديد حياة أصحاب الرّأي داخل البلد، هدر المال العامّ وتبديده في غير المصلحة العامّة، الإساءة لصورة البلد بشكل مهين ومذلّ أصبحت فيه مثارا للتندّر والاِستهزاء، الاِنخراط في سياسة تطبيع مفضوحة مع الكيان الصّهيوني ودعم صفقة القرن، مساندة الثّورات المضادّة وتمويلها، وليس آخرها الإجراءات الهجينة المشوّهة تحت عنوان التّحديث والتّجديد…” …

بعد كلّ ما اِرتكب من اِنتهاكات لن يجد نظام الحكم في المملكة تعاطفا كبيرا واِلتفافا من المسلمين تجاه الضّربات الموجعة الّتي توجّهها في العمق السّعودي مليشيّات الحوثيّين الاِنقلابيّة المدعومة من نظام الحكم الطّائفي في إيران.

هو صراع طائفي طائفي بين أصوليّتين بائستين تقبعان بوعيهما في غياهب التّاريخ، واحدة وهابيّة حرفيّة والأخرى صفويّة حشويّة، صراع لا يعني المسلمين في شيء وللبيت ربّ يحميه.

%d مدونون معجبون بهذه: