شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | رأي للنّقاش…

رأي للنّقاش…

Spread the love

الأمين البوعزيزي

الأمين البوعزيزي

1 ماي 1886 في شيكاغو العمّال ناضلوا ضدّ السّخرة… معناها ناضلوا ضدّ الاِستغلال. ضدّ سرقة جهدهم الّتي يستولي عليه المُلّاك…

1ماي 2019 الأمور تغيّرت نحو وضع أكثر كارثيّة… غاب الحقّ في العمل أصلا أكان ثمان ساعات أم أثناش ساعة…

اليوم المعركة الجذريّة ليست ضدّ الاِستغلال فتلك معركة أقلّية عاملة أصبحت تخشى أيضا جيوش المعطّلين عن العمل الّذين كلّما اِعتصموا صارخين: ثرواتنا منهوبة خاف العمّال على فرص عملهم الهشّة لكنّهم يرونها مكاسب مقارنة بمن هم محرومون من حقّ العمل أصلا ولو كان في أتعس ظروفه!

المعركة الأكثر جذريّة اليوم هي مواجهة الاِغتيال الاِقتصادي الّذي تتعرّض له الأغلبيّة… وضع الاِستغلال أصبح “مكسب” في مواجهة وضع الاِغتيال الإبادي… الموكول لهم المعركة الفصل هم من تمّ اِغتيالهم لا من تمّ اِستغلالهم… هاك علاش الإضرابات العمّالية لم تعد تربك منظومة الاِغتيال حتّى لو كانت إضرابات عامّة طبّعت معها وأصبحنا نرى حكومة الشّاهد وكيلة منظومة الاِغتيال الاِقتصادي المعولم تهنّئ بيروقراطية نقابات العمّال بنجاح إضرابهم العامّ ضدّ الاِستغلال!

وهاك علاش نفس الحكومة تجنّد كلّ أجهزة دعايتها لشيطنة واِستباحة المعتصمين المعطّلين مقدّمة لتكليف قوّاتها المسلّحة لاِغتيال ملاحم جيوش المعطّلين الّذين يخوضون المعركة الجذريّة هناك حيث منابع ومناجم الماء والبترول والملح والفسفاط وغابات النّخيل والزّيتون لفرض القرار السّيادي!

ما لم تلتحم معارك مقاومة الاِستغلال بمعارك مقاومة الاِغتيال فمعناه أنّه تمّ ترويضها بمكاسب/ رشوة لخيانة المعركة الأمّ هناك حيث جيوش المعطّلين الّذين يقاومون الاِغتيال. وما لم تكفّ جيوش المعطّلين (ضحايا الاِغتيال) عن التذيّل/ الاِرتباط بمؤسّسات ضحايا الاِستغلال فسيظلّون مجرّد جيش اِحتياط لتحسين الظّروف الخاصّة للعمّال (موظّفين وخدّامة)؛ مع تقديم رشوة تشغيل لبضع معطّلين لشقّ صفوفهم أكثر وتخريب نضالاتهم!

هنا المحنة وهنا التحدّي وهنا جذريّة معركة الإطاحة بمنظومة الاِغتيال الاِقتصادي للأمم والحشود المستباحة…

كيف يكون ذلك؟

هذا لا يحتاج أستذة مفكّرين بل يخرج من رحم المعارك إذا ما نجحت الحشود المغتالة في الكفّ عن التذيّل إلى أوهام من يخوضون الإضرابات لتحسين أجورهم في مواجهة الاِستغلال. فالأغلبيّة اليوم هم في مربّع الاِغتيال مقارنة بأقلّية عمّالية في مربّع الاِستغلال. ما لم تقلب هذه الوضعيّة ستتلاعب منظومة الاِغتيال الاِقتصادي المعولم بالأغلبيّة المغتالة/ المستباحة والأقلّية المستغلّة/ المذلولة.

%d مدونون معجبون بهذه: