شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | أعرف أنّه صعب… لكنّه شرط

أعرف أنّه صعب… لكنّه شرط

Spread the love
image_pdfimage_print

الأستاذ كمال الشّارني

أعرف أنّه صعب، لكنّه شرط من أجل المجد والمال،
ولأنّي مريض بإصلاح الإعلام من موقعي المتواضع، فإنّي أطرح السّيناريو التّالي: تجمّع رجال إعلام يوفّر عشرة ملايين دينار (حقّ عشرة حاويات فستق مهرّب) تمويلا أوّليا لقناة تلفزية وطنية ذات توجّه إخباري بنسبة 40% وترفيهي بنسبة 60%، أخذا بخاطر المعلّم أورسن ويلز مخترع مفهوم شعبويّة دراما الصّابون soap opera في سنوات الثّلاثين في الولايات المتّحدة، لحاجة النّساء خاصّة وذوي الدّموع المدرارة عموما إلى القصص العاطفيّة السّاذجة من تركيا (بعد الهند) وغيرها.

لنعد إلى الـ40%: في شكل أخبار كلّ ثلاث ساعات، مجلّة حوارية يوميّة، حصص أسبوعية لمختلف الأجناس الصّحفية المغيّبة في إعلام تونس من القصّة الصّحفية الإنسانية story، إلى الملمح (البورتريه) والأبطال اليوميّين المجهولين والتّحقيقات الصّحفية المحلّية والرّيبورتاجات عن الفساد وعن نضالات النّاس البسطاء من أجل البقاء على قيد الحياة والّتي تعطي معنى للحياة والبطولة والوطنية الحقّ، أي الأجناس الصّحفية المغيّبة والّتي تصنع مجد مهنة الصّحافة في العالم كلّه.

هذا ليس برنامجا للسّرقة لأنّ أصعب ما فيه هو ضبط العمل الصّناعي في الصّحافة، المهمّ أن تكون أجناسا صحفيّة صناعيّة وليس خداعا وأفلام أم بي سي أكشن ولا شعوذة تنتهي بضرطة من نوع يرحم فلان… عمل صناعي كما هو معروف في العالم كلّه، أنا أضمن لمن يموّلها، بعد نصف عام فقط، بداية المال والمجد، بشرط وحيد: أن لا يفعل مثل من ورث مصحّة طبّية فقرّر أن يجري العمليّات الجراحيّة بنفسه، لا غير… أعرف أنّه صعب لكنّه شرط.

%d مدونون معجبون بهذه: