شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ في ظلّ مواصلة عمليّة التّسجيل هل من إكساب المزيد من الشّفافية على المسار الاِنتخابي؟

متابعات/ في ظلّ مواصلة عمليّة التّسجيل هل من إكساب المزيد من الشّفافية على المسار الاِنتخابي؟

Spread the love

الأستاذ رضا البقلوطي

تواصل الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات عمليّة التّسجيل للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية 2019 بصفة تصاعديّة منذ العاشر من أفريل الجاري إلى الثّاني والعشرين من ماي المقبل بالنّسبة للاِنتخابات التّشريعية، والرّابع من جويلية القادم بالنّسبة للاِنتخابات الرّئاسية. وعن الإحصائيات الخاصّة بعمليّة التّسجيل للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية نشير إلى أنّه لغاية يوم السّبت 20 أفريل الجاري بلغ العدد الجملي للتّسجيلات 307056 في حين العدد الجملي للتّحيينات 45599.
ولإكساب المسار الاِنتخابي مزيدا من الشّفافية تتولّى مجموعة من الجمعيّات المهتمّة بالشّأن الاِنتخابي ملاحظة مختلف المراحل مثل التّسجيل، الحملة الاِنتخابية، يوم الاِقتراع… من ذلك مرصد شاهد الّذي يتولّى ملاحظة فترة التّسجيل، اِئتلاف أوفياء سيقوم بملاحظة مدى اِلتزام وسائل الإعلام بالحياد والموضوعية في تغطية الحملات الاِنتخابية، عديد الجمعيات الأخرى كمراقبون وعتيد ورابطة النّاخبات التّونسات.. كلّ واِهتماماتها وتخصّصها في المجال الاِنتخابي.


ماذا في تقرير عتيد الأوّلي لملاحظة عمليّة تسجيل النّاخبين؟

من ذلك فإنّ الجمعيّة التّونسية من أجل نزاهة وديمقراطيّة الاِنتخابات “عتيــد” قامت بمتابعة عمليّة تسجيل النّاخبين بداية من يوم 10 أفريل في مختلف الدّوائر الاِنتخابية وشملت المكاتب القارّة والمتنقّلة ولاحظت ما يلي:

بخصوص التّوعية والتّحسيس:
غياب لحملات إعلاميّة قبل اِنطلاق عمليّة التّسجيل وأثناء الأيّام الأولى. وظهور بعض الإعلانات المرئيّة والمسموعة بصفة متأخّرة.

وبالنّسبة للجهود لعمليّة التّسجيل:
عدم جاهزية عدّة مكاتب للتّسجيل وغياب عدد منها خاصّة في اليومين الأوّل والثّاني (بلديّة باجة- غار الملح- هبيون المهدية-غياب كامل بكلّية الآداب بمنوبة). وغياب العلامات الدّالة لأماكن وجود مكاتب التّسجيل وتوقيت عملها (منّوبة- الدّندان- منزل بورقيبة- بلديّة بنزرت). كذلك لوحظت أعطاب عديدة وتعطّل لمنظومة التّسجيل الإلكترونية في عديد المكاتب القارّة والمنتقّلة. وتعطّل في الرّبط بشبكة الأنترنات. واِستعمال تجهيزات قديمة مثل بعض الحواسيب الّتي تنقص فعاليّتها. إضافة إلى غياب الوسائل الخاصّة لتسهيل وتوجيه ذوي الإعاقة لعدّة مكاتب. مع تأخّر في اِنطلاق عمل منظومة *195*CIN#
وعدم جاهزيّة موقع الواب الخاصّ بالتّسجيل للمواطنين بالخارج www.touenssa.isie.tn إثر اِنطلاق عمليّة التّسجيل.

وعن سير عملية التّسجيل تمّت ملاحظة:
اِعتماد التّسجيل اليدوي في كنّشات خاصّة في عديد المكاتب المتنقّلة والقارّة (المهدية- مدنين- جندوبة- بنزرت). وعدم تسليم وصولات التّسجيل في عديد الحالات (بنزرت- جندوبة). وتفاوت تمكّن أعوان التّسجيل في الإجراءات. كذلك تمّ تمكين بعض المواطنين من التّسجيل دون الاِستظهار بالوثائق الرّسمية.
وتسجيل لبعض التّلاميذ دون رغبتهم اِستنادا على قائمات مدّها لهم مديرو بعض المعاهد (معهد حيّ النّور- معهد ثانوي باجة)- حسب ما جاء في تقرير عتيد- كذلك تشكّي 3 مواطنين تقدّموا للتّسجيل لكن بالتثبّت تبيّن أنّهم مسجّلون سابقا وقد أنكروا قيامهم بذلك بالمهدية.

تجاوز الأخطاء الّتي تمسّ من مصداقيّة سجلّ النّاخبين:

وتداركا للنّقائص تقدّمت جمعية “عتيد” بجملة من التّوصيات نذكر منها:

ضرورة التخلّي عن التّسجيل اليدوي الّذي من شأنه أن يفتح مجالا للخطأ في ترسيم البيانات ونقلها بصفة دقيقة كما أنّه يمكن أن يكون سببا في حصول تجاوزات وأخطاء قد تمسّ من مصداقيّة سجلّ النّاخبين. وأن تتمّ عمليّة التّسجيل في المنظومة الإعلاميّة مباشرة. والإسراع في إطلاق حملة وطنيّة واسعة ومكثّفة للإعلام والتّحسيس والتّوعية بأهمّية التّسجيل.

مزيد الإحاطة و المتابعة والمراقبة لأعوان التّسجيل:

كذلك العمل على ضمان جاهزيّة قصوى لمكاتب التّسجيل القارّة والمتنقّلة، وكذلك موقع الواب الخاصّ بتسجيل المواطنين بالخارج. والعمل على مزيد الإحاطة والمتابعة والمراقبة لأعوان التّسجيل.
وضمان جهوزيّة واِستمراريّة عمل منظومة التّسجيل الإلكترونية والرّبط بالأنترنات والتخلّي على التّسجيل اليدوي. مع ضرورة التّسليم الآني والمباشر لوصولات التّسجيل. وإعلام المواطنين بأهمّية التثبّت من إدراج أسمائهم ضمن قائمات المسجّلين فيما بعد. كذلك تجهيز المكاتب القارّة للتّسجيل بوسائل الإتاحة لذوي الإعاقة. والتثبّت من الشّكوى المقدّمة من 3 مواطنين باِدّعائهم بخصوص تسجيلهم السّابق دون علمهم. كذلك مزيد التثبّت في حيادية الأعوان المنتدبين في الدّاخل والترشّحات المقدّمة بالخارج لنفس الخطّة قبل عمليّة الاِنتداب.

يوم دراسي حول الدّروس المستفادة من التّغطية الإعلامية للحملة الاِنتخابية:

واِستعدادا للمسار الإِنتخابي تتواصل اللّقاءات التّشاورية حول دعمه. من ذلك أنّه في إطار حسن الاِستعداد للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية لسنة 2019 تنظّم الهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي البصري والهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات، بدعم من برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي يوما دراسيّا تحت عنوان “رؤى متقاطعة حول: الدّروس المستفادة من التّغطية الإعلاميّة للحملة الاِنتخابية وصياغة توصيّات للإعداد لاِنتخابات 2019” وذلك الخميس القادم الموافق للخامس والعشرين من أفريل بتونس.
وسيجمع الهيئتين مع الإعلاميّين وممثّليهم ومع المنظّمات الوطنية المعنيّة بملاحظة الاِنتخابات بهدف تقييم التّجارب السّابقة في التّغطية الإعلامية للحملات الاِنتخابية، ولصياغة توصيّات بطريقة تشاركيّة اِستعدادا للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية لسنة 2019.

%d مدونون معجبون بهذه: