شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ مدنين في موعد جديد من تظاهرة “مدن الفنون في مدينة الثّقافة”

متابعات/ مدنين في موعد جديد من تظاهرة “مدن الفنون في مدينة الثّقافة”

Spread the love

فتحت مدينة الثّقافة أروقتها ومسارحها لولاية مدنين في موعد جديد من تظاهرة “أيّام الجهات، مدن الفنون في مدينة الثّقافة” وذلك يوم الجمعة 12 أفريل 2019 اِنطلاقا من الثّانية ظهرا.

جاءت “مدنين” بكلّ رصيدها التّاريخي والحضاري وثقلها الثّقافي والفنّي لتقدّم عروضا متنوّعة اِنطلقت بأجواء اِحتفالية اِستثنائية مع الموسيقى الشّعبية، والشّعر الشّعبي والأزياء التّقليدية بالإضافة إلى معارض متنوّعة لإصدارات أبناء مدنين، وملصقات لدور الثّقافة فيها ومكتباتها العمومية ومعارض أخرى في الفنون التّشكيلية: الخزف، الفنون الحرفيّة من الجلد والحلفاء والمستخرجات الطّبيعية والأعشاب كالعسل وزيت الزّيتون والتّوابل وغيرها… إضافة إلى ورشات حيّة في الخطّ العربي والفنّ التّشكيلي.

تتوسّط البهو الرّئيسي لمدينة الثّقافة مأكولات كالكسكسي وعيش ومورقة وغيرها من الأكلات الشّعبية الّتي تتميّز بها ولاية مدنين.

عروض اِستعراضية وألوان حيّة:

الأجواء الاِحتفالية اِنطلقت من المحيط الخارجي لمدينة الثّقافة أمام مدخلها الرّئيس المطلّ على شارع محمّد الخامس. عروض اِستعراضية وألوان حيّة تنعش القلب والعين، وغناء بدوي يهتزّ له الإحساس. وفي المدخل الثّاني للمدينة قدّمت فرقة أولاد الجويني فقرة اِمتزجت فيها الموسيقى التّونسية بالغربيّة، رقص على إيقاعاتها الجمهور ،كما اِستمتع جمهور مدينة الثّقافة في ساحة المسارح بعرض متميّز لفرقة أولاد زغدود للفنون الشّعبية الّتي عزف عناصرها ورقصوا على صوت الإيقاع من الطّبلة إلى الدّربوكة فالبندير والزّكرة ممزوجة بالآلات العصرية. كما قدّم شباب مدنين فقرات كوريغرافية شارك فيها جمهور المدينة

عرض مسرحيّة “ثورة الرضّع”:

وكان للفنّ الرّابع نصيب من خلال عرض بمسرح المبدعين الشبّان، مع مسرحية “ثورة الرضّع” لمركز الفنون الدّرامية والرّكحية بمدنين إخراج “خالد اللملومي” الّذي صاغ عمله اِنطلاقا من حالة الاِنتقال العسير الّذي تعيشه البلاد على جميع المستويات، وهو ما جعل الإنسان يعيش حالة صراع نفسيّة واِجتماعية واِقتصادية…

“ثورة الرضّع” تمثيل حمزة خلف الله وحمزة بن عون، تكشف عن عديد الأحداث المأساوية الّتي تنقلب بشكل جنوني إلى ملهاة وسخرية. رهان المخرج فيها اِستغناؤه بالكامل عن الحوار المنطوق.

عرض مميّز لفرقة “فنون الجزيرة”:

سجّل مسرح الجهات حضورا كبيرا وتفاعلا متميّزا مع الموسيقى الشّعبية من خلال عرض “أصوات وإيقاعات” في فقرتين اِثنتين، الأولى قيادة “زياد منيفي” اِمتزج فيها الشّعر الشّعبي بالموسيقى الشّعبية والأصوات النّسائية الّتي تشدو بأعذب الأغاني التّراثية. أمّا الفقرة الثّانية فكانت بعرض “بمبر” مع فرقة “فنون الجزيرة” بمشاركة الفنّان “الحبيب الجبالي” المعروف بقوّة صوته إضافة إلى اِبنه “الحبيب جونيور”… ومع كليهما كانت الأجواء اِحتفالية صاخبة مع التّراث الجربي من “عيني رات خيال”، إلى “ع الشطّ والنّسمة تهبّل”… إضافة إلى عدد من المواويل الّتي تجاوب معها الجمهور بشكل اِستثنائي.

فتح مكتب تسجيل للنّاخبين لزوّار مدينة الثّقافة:

فعلا فإنّ مثل هذه المناسبات تخلق حركيّة ثقافيّة متميّزة حيث أنّ المواطن في حاجة ماسّة خلال هذه الفترة إلى أنشطة وتظاهرات للتّرفيه، كما يمكن إقامة أنشطة جماهيرية موازية اِنطلاقا من شارع بورقيبة إلى شارع محمّد الخامس للفت اِنتباه الجمهور الواسع… وممّا تمّت ملاحظته خلال تظاهرة مدن الفنون في مدينة الثّقافة وجود مكتب تسجيل للنّاخبين للاِنتخابات الرّئاسية والتّشريعية حيث كانت الفرصة سانحة للقيام بعملية التّسجيل.  (الأستاذ محمّد رضا البقلوطي)

%d مدونون معجبون بهذه: