أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / يوميّات “كورونا”/ الخطر من فيروس كورونا مازال قائما والنّجاح في التحكّم في الوباء يبقى نسبيّا والحذر يجب أن يتواصل للمحافظة على النّتائج المحقّقة

يوميّات “كورونا”/ الخطر من فيروس كورونا مازال قائما والنّجاح في التحكّم في الوباء يبقى نسبيّا والحذر يجب أن يتواصل للمحافظة على النّتائج المحقّقة

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

اِنعقدت صباح أمس ندوة صحفيّة خصّصت لعرض إجراءات المرحلة الثانية من الحجر الصحي الموجه والتدابير الخاصة بعطلة عيد الفطر المبارك بمشاركة كلّ من وزير الداخلية هشام المشيشي والوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالمشاريع الوطنية الكبرى لبنى الجريبي ووزير الشؤون الدينية أحمد عظوم. وفي بداية اللقاء أشارت الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالمشاريع الوطنية الكبرى أنّه لا ينبغي أن نغترّ بالنجاحات المحقّقة في مجال مكافحة فيروس كورونا وأنّ إمكانية الانتكاسة لازالت قائمة وأنّه يتحتّم على الجميع الالتزام بالإجراءات الحمائية كارتداء الكمامات والتباعد الجسدي.

وقد استعرضت جملة القرارات التي تمّ اتّخاذها على خلفيّة اجتماع الهيئة الوطنية لمكافحة فيروس الكورونا أمس الأول والمتمثّلة في أنه انطلاقا من يوم الثلاثاء 26 ماي سيتم المرور إلى العمل بنسبة 75 % فيما يخصّ الوظيفة العمومية والصناعة والتجارة والخدمات والبناء وإلغاء نظام التناوب بالنسبة للمهن والحرف وتمكين المقاهي والمشارب وقاعات الشاي والمطاعم بمختلف أصنافها من تقديم وجبات محمولة. وكذلك استئناف نشاط المحاضن ورياض الأطفال بنسبة استقبال 50%. وانطلاقا من يوم 28 ماي استئناف الدروس بالنسبة لتلاميذ الباكالوريا وبداية من يوم 4 جوان القادم تفتح المساجد ودور العبادة والنزل والمقاهي والمطاعم السياحية بنسبة استقبال 50 % ولستئناف انشطة المتاحف واروقة الفنون والمواقع الأثرية وتدريب النخبة الرياضية المعنية بالمسابقات.

هذا وسيقع استئناف دروس طلبة التعليم العالي يوم 8 جوان القادم واستئناف النقل بين الجهات للطلبة ومهنيي التعليم العالي وكذلك الشأن لمراكز التكوين. وانطلاقا من 14 جوان ما بعد الحجر الصحي تفتح دور السينما والمسارح بنسبة استقبال 50% والمعارض والمؤتمرات واستئناف لكل الأنشطة الرياضية والتكوينية والترفيهية

إنجاح فترة الصمود والمرور لمرحلة الإنعاش الاِقتصادي

كما أشارت الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالمشاريع الكبرى لبنى الجريبي، أن بعض التونسيين مازالوا غير واعين بخطورة الوضع الوبائي في البلاد خاصة في الأسواق الأسبوعية ووسائل النقل. موضحة أن الغاية من مزيد تمديد الحجر الصحي ومنع التنقل بين المدن خلال عيد الفطر هو انجاح فترة الصمود والمرور لمرحلة الانعاش الاقتصادي وليس منع الزيارات والمعايدات. وأفادت بأن اللجنة العلمية أكدت وجود بعض المخاطر وارتفاع نسبة انتشار الوباء، مع تسجيل بعض التجاوزات. مبينة ان فتح المحلات التجارية ليلا الهدف منه التنقيص من الاكتظاظ في هذه المحلات صباحا. ونوهت الوزيرة إلى ان الالتجاء للمرونة في فتح المحلات تم استنادا للمعايير الصحية واثر تراجع عدد الاصابات المسجلة. علما وأن الوظيفة العمومية ستحافظ على توقيت العمل الإداري أي بنظام الحصة الواحد المقسمة على فترتين وذلك إلى غاية 14 جوان القادم. ومن بين القطاعات التي ستواصل نشاطها بصفة عادية هو قطاع رياض ومحاضن الأطفال، ولكن بطاقة استيعاب تبلغ 50 بالمائة، مع الالتزام بشروط وقواعد الوقاية، علما وأن الجهات المعنية لن تتهاون ولن تتسامح مع المخالفين في هذا المجال.

النّجاحات المحقّقة تبقى رهينة مواصلة المجهودات التي تقوم بها الدّولة والمواطن

من جهته أكد وزيرالداخلية هشام المشيشي إنّ التنقّل بين الولايات بموجب المعايدة سيكون ممنوعا وسيتم اتخاذ الاجراءات المتعلقة بتسليط الخطايا والتصدّي إلى كلّ من يحاول التنقّل من ولاية إلى ولاية أخرى من قبل الدوريات الأمنيّة عبر إعادته إلى الولاية القادم منها. مستثنيا من هذا الإجراء “الوضعيات الإنسانيّة القصوى والحالات الصحيّة الطارئة أو الوضعيات الحاملة لترخيص محدد للتنقل بين الولايات” مبيّنا في هذا الاطار أنّ تراخيص العمل السابقة لن تخوّل لحاملها التنقل فترة العيد. وأوضح الوزير أنّ إجراء حجر التنقل بين الولايات الذي تم اتخاذه في إطار معاضدة الجهود لمجابهة انتشار فيروس كورونا سيكون فترة العيد وما بعدها الى ان يسمح الوضح الوبائي برفع الحجر مؤكدا من جهة اخرى أنّ التنقّل بين ولايات تونس الكبرى سيكون متاحا ومسموحا في الحدود التي يسمح بها التعاطي مع محاصرة الوباء. كما اعتبر وزير الداخلية أن النجاحات المحقّقة تبقى رهينة مواصلة المجهودات التي تقوم بها الدولة والمواطن على حدّ سواء. مؤكدا أنّه سيتم تشديد المراقبة بالنسبة الى الفترة القادمة وحجر التنقل بين المدن في فترة العيد.

إعادة فتح دور العبادة والمساجد سبقته عمليّات تعقيم ووقاية

ومن جانبه أكد وزير الشؤون الدينية احمد عظوم خلال الندوة الصحفية على أنّ الوزارة اتخذت كل التدابير استعدادا لإعادة فتح دور العبادة والمساجد المقرّر ليوم 4 جوان وقامت بكلّ عمليات التعقيم والوقاية منذ شهر مارس، مذكّرا أن إغلاق دور العبادة وتعليق الشعائر اُتّخذ بقصد حفظ النفس وأنّ هذا القرار يستند إلى معايير علمية وشرعيّة دقيقة. وأفاد وزير الشؤون الدينية، بأنه سيتم فتح الجوامع والمساجد، على أن يتم اعتماد مبدأ التدرج ومواصلة أخذ الاحتياطات اللازمة لهذه العودة، وفق بروتوكول أعدته الوزارة في الغرض وتواصل التشاور بشأنه مع مختلف الأطراف المعنية بتطور الوضع الوبائي لفيروس كورونا. وأضاف عظوم أن “السلطات أرادت فتح المساجد، قبل موعد 4 جوان أي بمناسبة عيد الفطر، إلا أن الجانب الصحي حال دون ذلك”.

8 جوان القادم موعد اَستئناف التّكوين المهني بالنّسبة للقطاعين العمومي والخاصّ

هذا ومن القطاعات الحيوية التي سيتمّ استئنافها يوم 8 جوان المقبل عوضا عن يوم 1 جوان، التكوين بالنسبة للمتكونين بمختلف مراكز التكوين المهني العمومية والخاصة، وفق ما أعلنت عنه، أمس الخميس، وزارة التكوين المهني والتشغيل. ويأتي تأجيل موعد العودة التكوينية للسنة الحالية، تبعا لإجراءات المرحلة الثانية من الحجر الصحّي الموجّه والتدابير الخاصة بها، والتي أقرتها رئاسة الحكومة امس. وكانت الوزارة قد أعلنت في 29 أفريل المنقضي، عن استئناف التكوين ابتداء من 1 جوان إلى موفى شهر أكتوبر 2020 على أقصى تقدير، على أن تخصّص هذه الفترة لاستكمال البرامج التكوينية وإجراء امتحانات ختم التكوين ومناقشة مشاريع إنهاء التكوين لفائدة كل المتكونين بالقطاعين العمومي والخاص، وتكون الأولوية للمبرمج تخرجهم قبل موفى أكتوبر القادم. وتضبط روزنامة العودة التكوينية المفصّلة من قبل الهياكل التكوينية العمومية، وفق الإجراءات والتراتيب المنظّمة لعملية التكوين بها، وبالتنسيق مع المصالح المركزية للوزارة، كلما دعت الضرورة لذلك، ومع الإدارات الجهوية للتكوين المهني والتشغيل بالنسبة للمؤسسات التكوينية الخاصة.

الاِلتزام بتوجيهات الوقاية الواردة بأدلّة السّلامة الخاصّة بكلّ نشاط

أعلنت وزارة التجارة انه تطبيقا للاستراتيجية الوطنية للحجر الصحي الموجه فان المرحلة الثانية من هذا الحجر سيتم يوم 26 ماي بتشغيل 75 بالمائة من العملة والتخلي عن نظام العمل بالتناوب بالنسبة الى جميع الانشطة التجارية والحرفية بما فيها تلك التي استانفت النشاط منذ المرحلة الاولى من الحجر الصحي الموجه واستئناف انشطة المشارب والمقاهي وقاعات الشاي والمطاعم غير المصنفة ومحلات الاكلات السريعة، حيث تتولى البلديات والمراكز الامنية مرجع النظر الترابي السهر على تنظيم استئناف انشطة المشارب والمقاهي وقاعات الشاي والمطاعم غير المصنفة ومحلات الاكلة السريعة وتمكين القائمين عليها من الحصول على تصاريح العمل الضرورية. ويتعين احترام قواعد التباعد الجسدي ووضع الكمامات والالتزام بتوجيهات الوقاية الواردة بادلة السلامة الخاصة بكل نشاط والتي يمكن الاطلاع عايها على موقع وزارة الشؤون الاجتماعية. كما يتعين على محلات التجميل التي تم السماح لها باستئناف العمل خلال المرحلة الاولى من الحجر الصحي الموجه والتي يتوفر بداخلها حمامات الابقاء على هذه الفضاءات مغلقة الى حين الاعلان عن موعد استئناف العمل بالنسبة لهذا النشاط عموما.

مجلس الوزراء يتداول آخر مؤشّرات الوضع الصحّي والاِجتماعي والاِقتصادي

اِنعقدت مساء أمس أشغال مجلس الوزراء والذي خصص جدول اعماله للتداول حول آخر مؤشرات الوضع الصحي والاجتماعي والاقتصادي بالبلاد وتدارس عدد من مشاريع المراسيم والأوامر الحكومية. وجدّد رئيس الحكومة بالمناسبة الدعوة إلى ضرورة احكام تنفيذ الخطة الوطنية للتصدي لفيروس كورونا والحرص التام على تطبيق بنود الاستراتيجية الوطنية للحجر الصحي الموجه بالاضافة الى مواصلة الالتزام باليقظة والحذر وعدم التراخي تجنبا لتفاقم الوضعية الوبائية. كما شدد رئيس الحكومة على ضرورة احكام تطبيق كل الاجراءات والأدلة الصحية والتقيد بها، خاصة تلك المتعلقة بالتنقل بين الولايات والمدن خلال عطلة عيد الفطر، وتطبيق القانون على المخالفين لهذه الاجراءت.

إجراءات إضافية لدعم المؤسّسات المتضرّرة من اِنتشار فيروس كورونا

وقد صادق مجلس الوزراء على مشروع مرسوم يتعلق بالموافقة على اتفاق القرض المبرم بتونس بتاريخ 11 ماي 2020 بين الجمهورية التونسية والبنك الدولي للإنشاء والتعمير للمساهمة في تمويل مشروع “مجابهة جائحة الكورونا كوفيد – 19”. ومشروع مرسوم يتعلق بسن إجراءات إضافية لدعم المؤسّسات المتضرّرة من انتشار فيروس كورونا “كوفيد- 19″، والذي يقر جملة من الإجراءات الإضافية لمساندة المؤسسات الاقتصادية. ومشروع مرسوم يتعلق بضبط أحكام استثنائية خاصة بالتبادل الإلكتروني للمعطيات والوثائق بين الهياكل العمومية فيما بينها وبين الهياكل العمومية والمتعاملين معها وتأكيد الحجية القانونية للوثيقة الإلكترونية إضافة إلى رقمنة مسار المعاملات الإدارية.

أحكام ظرفيّة واَستثنائية في مجال نشاط وكالات الأسفارالمتضرّرة من جائحة كورونا

كما تمت المصادقة على مشروع مرسوم يتعلق بسن أحكام ظرفية واستثنائية في مجال نشاط وكالات الأسفار، ويهدف خاصة إلى تعليق تطبيق عقوبة الإيقاف المؤقت على وكالات الأسفار في صورة عدم الوفاء بالالتزامات المتعهد بها تجاه الحرفاء بسبب جائحة كورونا وتمكين حرفاء وكالات الأسفار من الحصول على وصولات بقيمة المبالغ المدفوعة بعنوان حجوزات لإقامات أو سفرات أو رحلات أو جولات سياحية وتمتيعهم بإمكانية التمديد في آجال الحصول على الخدمات التي تعطل الإيفاء بها تجاههم بسبب انتشار الفيروس. ومشروع مرسوم يتعلق بضبط أحكام خاصة بحالات التمديد في عقود اللزمات. وكذلك مشروع أمر حكومي يتعلق بتعيين أعضاء اللجنة المؤقتة للتسيير ببلديتي كسرى من ولاية سليانة وحاسي الفريد من ولاية القصرين. واختتمت أشغال المجلس بالاطلاع على بيان حول وضعية المالية العمومية.

القرافيك للأستاذ منجي بن شعبان

تسجيل حالة إصابة وحيدة جديدة.. ليصبح العدد الجملي للمصابين بالفيروس 1046 حالة

دعوة كافة المواطنين للالتزام الكامل باحترام القانون وكل إجراءات الحجر الصحي بكل مناطق البلاد وذلك لاحتواء المرض والحد من انتشاره من الأساسيات لتخطي المرحلة الحرجة فأنه بتاريخ 21 ماي ، تمّ إجراء 1585 تحليلا مخبريا (المخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول: 279 تحليلا، مخبر معهد باستور تونس: 307 تحليلا، مخبر مستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير: 169 تحليلا، مخبر مستشفى فرحات حشاد بسوسة: 118 تحليلا، مخبر مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس: 120 تحليلا، مخبر المستشفى العسكري: 592 تحليلا)، من بينها 45 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 45308.

القرافيك للأستاذ منجي بن شعبان

وقد تم تسجيل 18 تحليلا إيجابية، 17 منها لحالات إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس و01 حالة إصابة جديدة وافدة من ضمن الذين تم إجلاؤهم ووضعهم في مركز حجر صحي إجباري، ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس، وذلك بعد التثبت من المعطيات وتحيينها، 1046 حالة موزعة كالآتي: 883 حالة شفاء و47 حالة وفاة و116 حالة إصابة لا زالت حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة من بينها 3 مقيمين حاليا في المستشفيات.

إجراءات وقائية للمسافرين على متن رحلات الخطوط الجوّية التّونسية

وفي إطار التوقي من فيروس الكورونا اعلنت الخطوط الجوية التونسية انه يتعين على كل المسافرين على متن رحلاتها ان يستعملوا وجوبا الكمامات وذلك بداية من اليوم الجمعة وجاء في بيان الناقلة الوطنية ان كل المسافرين مطالبون باحترام التباعد الجسدي وحمل الكمامة وذلك من شروط التسجيل والدخول للمطار وصعود الطائرة كما لا يمكن السماح باتمام اجراءات السفر لمن لا يحمل كمامة ويتعين على المسافرين الالتزام بمراقبة درجات الحرارة من قبل الاعوان ولتسهيل اجراءات السفر كذلك دعت الخطوط التونسية حرافائها الى تسجيل كل الحقائب والاغراض الشخصية المحمولة دون استثناء مع الدعوة الى عدم التجمع في بهو المطار وقاعة الانتظار سواء عند السفر او العودة كما ان حاملات الاغراض الشخصية فوق المقاعد وسط الطائرة لن تكون مستغلة اما بالنسبة الى المسافرين الى فرنسا تحديدا فتطالبهم الادارة العامة للخطوط التونسية بتقديم تصريح على الشرف بانهم لا يحملون اعراض فيروس الكورونا والا فلن يسمح لهم بصعود الطائرة