أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / هولندا: انتخابات الأربعاء القادم تدفع إلى مزيد من التّشدّد تجاه تركيا

هولندا: انتخابات الأربعاء القادم تدفع إلى مزيد من التّشدّد تجاه تركيا

Spread the love

هولندا

قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، اليوم الأحد، أنّه سيفعل كلّ شيء لنزع فتيل المواجهة الدّبلوماسية مع تركيا والّتي وصفها بأسوأ أزمة تشهدها بلاده.

وأعلنت تركيا أنّها ستردّ “بأقسى الوسائل” بعد منع وزيرين تركيّين من التحدّث في روتردام في خلاف حول الحملات السّياسية الّتي تنظّمها أنقرة بين المهاجرين الأتراك.

وقال روته “لم أشهد ذلك من قبل لكنّنا نريد أن نكون الطّرف الأكثر تعقّلا.. إذا صعّدوا سنضطرّ للردّ لكننّا سنفعل كلّ ما في سلطتنا للتّهدئة..”

للتّذكير، فقد حاولت تركيا، أمس السّبت، إرسال وزير خارجيّتها إلى هولندا لعقد لقاء جماهيريّ مع المهاجرين الأتراك الهولنديّين دعما لحملة ترويج لتعديلات دستوريّة ستطرح في استفتاء لمنح الرّئيس صلاحيّات جديدة. ورفضت هولندا الّتي طلبت من الوزير عدم الحضور منح طائرته الإذن بالهبوط. وفي وقت لاحق من ذات اليوم وصلت وزيرة الأسرة التّركية من ألمانيا وحاولت مخاطبة حشد كبير في روتردام فأوقفتها الشّرطة الهولندية وأعلنتها شخصا غير مرغوب فيه واقتادتها للحدود الألمانية.

وفي السّاعات الأولى من الصّباح فرّقت الشّرطة العسكرية حشدا مؤلّفا من نحو ألفي تركيّ تظاهروا رافعين الأعلام التّركية أمام القنصلية التّركية في روتردام مستخدمة الأحصنة ومدافع المياه.

وهدّد أردوغان هولندا بفرض عقوبات اقتصاديّة عليها، ووصف الحكومة الهولندية بأنّها “فلول نازيّين وفاشيّين”. وفي ردّ له على ذلك، قال روته اليوم الأحد “هولندا لن تسمح بأن يبتزّها أحد”. وأضاف أنّ ما فعلته بلاده يقع في إطار حقّها لمنع التجمّعات التّركية لأنّها تشكّل تهديدا للنّظام العامّ.

ولمن يريد أن يفهم التّصعيد غير المسبوق من الجانب الهولندي عليه أن يعلم أنّ روته يواجه منافسة شرسة في انتخابات تجرى الأربعاء القادم مع السّياسي العنصريّ المناهض للإسلام خيرت فيلدرز.

ويعيش نحو 500 ألف مهاجر تركيّ وأبناؤهم في هولندا، وأغلبهم يحمل جنسيّة مزدوجة ويحقّ له التّصويت في البلدين.