أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / هل أجرمت النّائبة المطبّعة وحدها؟؟؟

هل أجرمت النّائبة المطبّعة وحدها؟؟؟

Spread the love

ايمان بن محمد

الأستاذ محمد الهادي الجبالي

الأستاذ محمد الهادي الجبالي

لم تدم فرحة النّهضاويين كثيرا باِنسحاب نائبتيهما من الجلسة البرلمانية للاِتّحاد من أجل المتوسّط وتحوّلت نكايتهم بشركائهم في التّوافق إلى صدمة حينما علموا أنّ نائبة ثالثة لم تغادر القاعة وبقيت مع المخلّفين المطبّعين، باِعتبار حضور ممثّلين برلمانيّين عن الكيان الصّهيوني داخل القاعة…
المبدعون في التّبرير اِعتبروا أنّ القسمة العدديّة في صالحهم بما أنّ الإثنين اللّتان غادرتا القاعة يرجحّان كفّة المعادين للتّطبيع وأنّ الواحدة الّتي تخلّفت عليها وزرها، وعليه تعالت أصوات كثيرة إلى ضرورة تسليط عقوبات ضدّها تصل إلى حدّ إقالتها وبذلك يغلق ملفّها، لكن هل فعلا كان ذلك اِجتهادها الشّخصي؟…

جميعنا يتذكّر ذاك العبقري الّذي قال بأنّ حماس نصحتهم بعدم تضمين تجريم التّطبيع في نصّ الدّستور، الشّيء الّذي نفته حماس تماما. وكلّنا يتذكّر ذاك التّصويت العسكري في “التّأسيسي” ضدّ تضمين تجريم التّطبيع في الدّستور، بما يشي بأنّ ذلك كان توجّها سياسيا من حركة النّهضة وليس اِجتهادا فرديّا. تلى ذلك تصريح الغنّوشي الشّهير في حكومة مهدي جمعة عند ثبوت دخول إسرائليّين إلى البلاد، حينما اِعتبر أنّ الأمر لا يجب أن يأخذ أكثر من حجمه، بما أنّ حكومات ما بعد الثّورة لم تتوسّع في الأمر بما جرت عليه عادة حكومات ما قبلها…
العارفون بالدّاخل النّهضاوي يعلمون أن لا وجود لمطبخ سياسي في الخيارات الكبرى للحركة، وإنّما هي دحرجات لمواقف يتمّ طبخها شيئا فشيئا حتّى تأخذ صيغتها الأخيرة ويلعب الغنّوشي دورا كبيرا ومحدّدا في ذلك… الخيارات الدّستورية الكبرى، نهج التّوافق، الموضوع اللّيبي وغيرها… كلّها خيارات يطرحها الغنّوشي وتتحوّل بفعل الدّحرجة إلى خيارات ثابتة داخل الحركة…
الغنّوشي لم يعد يؤمن يالصّراع العربي الصّهيوني على أساس أنّه صراع وجود على قاعدة وجود طرف هو إلغاء للآخر، ولا هو مؤمن بخيار الدّولتين على أساس قرارات الأمم المتّحدة الّتي تدعو إلى التّقسيم، وإنّما أصبح يتبنّى ما طرحته الحركة اليسارية في الستّينات وما دعا إليه معمّر القذّافي في أواخر الألفية الثّانية؛ الحلّ على أساس الدّولة الواحدة الّتي تضمّ المسلمين واليهود والمسيحيّين كما حال دولة جنوب إفريقيا…

لذلك الموضوع عندي ليس خطأ نائبة نبتت كطحلب سياسيّ بعد الثّورة، أو خطأ تواصلي من نائب عاش في المجال الدّعوي كلّ عمره ودخل المجال السّياسي على كبر بعد الثّورة… المسألة أصبحت خيارا يدفع نحوه الغنّوشي عن قناعة…