أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / منظومة مقابل منظومة

منظومة مقابل منظومة

Spread the love

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

إقرار تخيير المواطنين قبل الزّواج بين نظامين للإرث: نظام إسلامي ونظام وضعي، أو نظام تمييزي ونظام مساواتي سيساهم في مزيد من الاِستقطاب والتّقسيم الهويّاتي للمجتمع والفرز على أساس التشبّث بالدّين والتحلّل منه، أو التشبّث بالمساواة ومعاداتها، ممّا يساهم في تكريس ثنائيّة الدّيني والوضعي أو الشّرعي والمدني.

فليكن للّجنة الموكول إليها النّظر في الأمر الشّجاعة الأخلاقيّة والذّكاء المعرفي التّشريعي لطرح مبادرة تشريعيّة مستقلّة لمنظومة كاملة للمواريث مقابل المنظومة القائمة لا أن تكون عالة عليها مع الاِكتفاء بتعديل جزئيّ مبتسر يربك هذه المنظومة ويشوّش أحكامها المتكاملة ولا يحقّق المطلوب.

ولتعرض المبادرة المساواتيّة المستقلّة المتكاملة للنّقاش والدّراسة المقارنة بكلّ هدوء ورصانة بعيدا عن التّهييج والتّحريض والتّوتير والهذيان الهووي باِسم الدّين أو الحداثة، وخاصّة بعيدا عن النّوايا السّياسويّة والاِنتخابويّة الدّفينة لاِتّخاذ المجتمع رهينة لأهواء السّياسة واِستعمال القوانين رافعة للفرز الاِنتخابي الغبيّ الّذي ثبت أنّه لم يكن مفيدا.

أخيرا التّشريعات لتنظيم المجتمع لا لإرباكه وتمزيق نسيجه.
فلتكن إذن منظومة مقابل منظومة لا توفيق ولا تلفيق ولا اِجتزاء