أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / مقصلة فرنسا… وتونس كذلك…. ماكرون/ الباجي اِختلاف المسار ووحدة المصير…

مقصلة فرنسا… وتونس كذلك…. ماكرون/ الباجي اِختلاف المسار ووحدة المصير…

Spread the love

الأستاذ نصر الدين بنحديد

وحدهم من يهتمّون بالتّاريخ قد (ونقول قد) يفصلون في “الحقيقة الحقيقيّة” لما جدّ في فرنسا، ليس على مستوى ظاهر الأمور بل (وهنا الأهمّية ومنها الخطورة) في عدم قدر “البراديڨم” القديم على تفسير ما جرى ومن ثمّة اِستشراف المشهد القائم/القادم..

يحتلّ الشّأن الفرنسى أهمّية قصوى بالنّسبة للضفّة الجنوبية للبحر المتوسّط، سواء حين تعتبر شريحة هامّة من “نخب” (هذا) “الجنوب” وترى في فرنسا المثال والمرجع والمنارة، وثانيا (الأمر لا يقلّ أهمّية) ترى فرنسا لذاتها مصالح تاريخيّة ومجال نفوذ وأساسا منافسة مع قوى تقليديّة وأخرى قادمة على عجل…

حين نترك جانبا المجال المادّي لتحرّك “السّترات الصّفر” وما صاحبه من عنف “أقلق” مشهد/ فرجة الدّيمقراطية في نسختها الفرنسية، يجوز الجزم أنّ ولادة هذا “اللّون الأصفر” ما كان ليكون دون اِندثار “المفاعيل” الوسيطة من أحزاب ونقابات وجمعيات مجتمع مدني.

اِنكسر المثال الفرنسي بالعين المجرّدة واِنعدمت المرجعيّة التّطبيقية، لتبقى (كعادة الفرنجة) مفاهيم تتطاير دون تطبيق على الأرض…

اِختلال التّوازن في فرنسا، وحتّى اِنكسار “الباراديڨم” الّذي كان ماسكا/ ضامنا للوجود السّياسي للبلاد سيكون عظيم التّأثير على دول جنوب الضفّة.

في تونس مثلا، سيتراجع “حزب فرنسا” وهو في تراجع في القيمة وغياب لولا إدمان “الوكيل/ العميل” المحلّي الّذي يستحيل عليه (منذ جوان 55) أن يتخيّل فرنسا دولة من الصّنف الوسيط، بل هي في اِنحدار مستمر…

من صدفة الأشياء أن يسعى “السّترات الصّفراء” إلى إقصاء ماكرون مذكّرين إيّاه (من خلال المقصلة) بمصير لويس السّادس عشر وزوجته ماري أنطوانيت، في ذات اليوم الّذي يقدّم فيه الباجي ذاته في تونس ضحيّة “محاولة اِغتيال” شملته وشملت “فرانسوا هولاند”… رسملة دور “الضحيّة” في الحالتين…

سياقان مختلفان لكن متوازيان، بل متنافذان ومتكاملان. ماكرون قد يجرّ وراءه كرة نار بصدد التضخّم، في حين لا يزال الباجي “يبدع” في صناعة/ صياغة دور “الضحيّة” في بلد لا يؤمن سوى بالفاعل (الإقطاعي) القويّ. في حين يطرح النّخب في فرنسا السّؤال التّالي: متى يتمّ التخلّص من ماكرون من باب ضمان “القارب” وحمايته من الغرق؟

في تونس السّؤال: أشكون باش يمرمد الباجي؟ بن تيشة مرشّح لخبرته لأداء الدّور…