أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / مصر/ وفاة المناضل محمّد مهدي عاكف في سجون الاِنقلاب

مصر/ وفاة المناضل محمّد مهدي عاكف في سجون الاِنقلاب

Spread the love

محمد مهدي عاكف

توفّي المرشد العام السّابق للإخوان المسلمين بمصر، محمّد مهدي عاكف، اليوم الجمعة، عن سنّ ناهزت 89 عاما، في مستشفى القصر العيني غربي القاهرة.

وقالت “علياء”، اِبنة “عاكف”، عبر حسابها الشخصي على فيسبوك “أبي في ذمّة الله.. إنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

وقال عبد المنعم عبد المقصود، رئيس هيئة الدّفاع عن متّهمي جماعة الإخوان المسلمين بمصر، في تصريحات صحفية، إنّه سيتمّ دفن جثمان عاكف، مساء اليوم، بمقبرة أسرته في القاهرة.

ويعدّ محمّد مهدي عاكف المرشد العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين، وهو المرشد العام السّابع للجماعة، وقد تولّى هذا المنصب بعد وفاة سلفه مأمون الهضيبي في جانفي 2004.

وُلد عاكف سنة 1928 بمحافظة الدّقهلية بدلتا مصر، واِلتحق سنة 1940 بجماعة الإخوان المسلمين بعد أن لفت اِنتباهه اِهتمامها بالرّياضة الّتي كان يحبّها.

وقع إلفاء القبض عليه في الأوّل من أوت 1954 وصدر عليه حكم بالإعدام، ثمّ خفّف الحكم إلى الأشغال الشاقّة المؤبّدة فقضّى 20 عاما بالسّجن. وأفرج عنه سنة 1974 في عهد السّادات.

اُنتخب عضوا بمكتب الإرشاد في جماعة الإخوان سنة 1987، وكان أحد 35 عضوا بمجلس الشّعب مثّلوا كتلة الإخوان المسلمين في البرلمان سنة 1987.

ودخل السّجن مع كثيرين من جيل الوسط في حملة اِعتقالات قام بها نظام مبارك في صفوف الجماعة وقدّمهم للمحاكمة العسكرية في مسلسل اِستمر أكثر من 5 سنوات. ومثل أمام المحكمة العسكرية سنة 1996 بتهمة مسؤوليّته عن التّنظيم العالمي للإخوان المسلمين، وحكم عليه بالسّجن ثلاث سنوات، وكان آخر منصب تولاّه آنذاك هو الإشراف على الاِتّصال بالعالم الإسلامي. وخرج من السّجن سنة 1999، وظلّ عضوا بمكتب الإرشاد إلى أن تولّى منصب المرشد العام للإخوان المسلمين بعد وفاة المستشار محمّد المأمون الهضيبي في جانفي 2004.

اِستمرّ مرشدا عامّا لجماعة الإخوان المسلمين حتّى اِنتهت فترة ولايته في جانفي 2010، فطلب اِختيار خليفة له ورفض التّجديد، فتمّ اِختيار الدّكتور محمّد بديع مرشدا عامّا، وبقي عاكف رمزا من رموز الجماعة يمارس نشاطه بفعالية داخل صفوفها.

وإثر أحداث 3 جويلية 2013 الّتي أطاحت بالرّئيس المصري المنتخب محمّد مرسي، اُعتقل ضمن اِعتقالات شملت الآلاف من جماعة الإخوان المسلمين والقوى الرّافضة للاِنقلاب. وُجّهت له تهم عديدة من بينها تهمة إهانة القضاء على خلفيّة تصريحات نسبتها له صحيفة كويتية، قال فيها إنّ القضاء فاسد، وبرّأته المحكمة من هذه التّهمة في ماي 2014، إلاّ أنّه بقي في السّجن لمتابعته بتهم أخرى تتعلّق بقتل متظاهرين.

وفي بداية 2017، أعلن مصدر أمني مصري أنّ محمّد مهدي عاكف نقل إلى أحد المستشفيات بالقاهرة حيث أودع بالعناية المركّزة إثر تدهور صحّته. وبقي هناك إلى أن توفّاه الله مساء اليوم.