أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / مصر/ ترحيل مراسلة “التايمز” وتنديد بترويع الإعلام

مصر/ ترحيل مراسلة “التايمز” وتنديد بترويع الإعلام

Spread the love

قالت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية، أمس السّبت، إنّ السّلطات المصرية ألقت القبض على مراسلتها بالقاهرة بيل ترو وأجبرتها على مغادرة البلاد.

ووصفت الصّحيفة بيئة العمل الإعلامي في مصر بالقمعيّة قبل أيّام من بدء الاِنتخابات الرّئاسية المصرية المتوقّع أن يفوز فيها الرّئيس عبد الفتّاح السّيسي بولاية رئاسية في ظلّ غياب معارضة حقيقيّة لحكمه.

وقالت الصّحيفة في بيان لها: “تستنكر تايمز هذه المحاولة من جانب السّلطات المصرية لترويع الإعلام ومنع تغطيّتنا”.

وأضاف البيان: “للأسف، ما حدث يتماشى مع البيئة القمعيّة الّتي خلقها الرّئيس السّيسي”.

وقال البيان إنّ الصّحيفة حاولت التّواصل مع السّفارة المصرية بلندن ووزارة الخارجية المصرية، بالإضافة للمركز الصّحفي للمراسلين الأجانب التّابع للحكومة المصرية لمعرفة أسباب ترحيل ترو ولكن دون جدوى.

وكتبت ترو مقالا بالصّحيفة نفسها سردت فيه تفاصيل إلقاء القبض عليها إثر خروجها من أحد مقاهي وسط القاهرة حيث أجرت حوارا صحفيّا مع رجل فقد اِبن أخيه الّذي حاول الهجرة غير الشّرعية لإيطاليا.

وقالت ترو إنّ المحقّقين اِتّهموها بإعداد تقرير صحفيّ عن الاِختفاء القسري للمعارضين السّياسيين المصريين، مضيفة أنّهم صادروا تسجيلات لمقابلاتها الصّحفية قبل اِقتيادها إلى مطار القاهرة حيث خُيِّرت بين التّرحيل أو مواجهة محاكمة عسكريّة.

ويأتي ترحيل ترو في أعقاب ما تصفه جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان بأنّها حملة على حرّية الصّحافة بهدف قمع أيّ معارضة قبيل اِنتخابات الرّئاسة الّتي تجرى بين 26 و28 مارس الجاري.

علما وأنّ السّلطات المصرية ألزمت نفسها باِتّخاذ إجراءات قانونية ضدّ وسائل الإعلام الّتي تصفها بنشر “أخبار كاذبة”. ويقول ناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان إنّه جرى القبض على عدّة صحفيّين محلّيين في الشّهور الماضية.