أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / مصر الحرّيات/ الاِضطهاد والتعسّف لا يفرّق بين “يمين” و”يسار”…

مصر الحرّيات/ الاِضطهاد والتعسّف لا يفرّق بين “يمين” و”يسار”…

Spread the love

أصدرت محكمة النّقض المصرية، اليوم السّبت، حكما نهائيّا بالحبس 15 عاما على النّاشط السّياسي أحمد دومة، أحد رموز ثورة 25 جانفي/ يناير 2011، بحسب مصدر قضائي.

ويذكر أنّ دومة محبوس منذ ديسمبر 2013 بتهمة التورّط في صدامات وقعت مع عناصر الأمن خلال تظاهرة خرجت في القاهرة قبل عامين على ذلك.

وقضت محكمة النّقض بتأييد الحكم الصّادر عن محكمة الجنايات مطلع العام الجاري بحبسه 15 عاما وتغريمه ستّة ملايين جنيه مصري (363 ألف دولار تقريبا) لمشاركته في تظاهرات في جانفي 2011 اِحترق خلالها مبنى المجمع العلمي في ميدان التّحرير وهو مبنى يعود إلى القرن الـ18 كان يحوي كمّية كبيرة من الكتب والمخطوطات والخرائط القديمة.

أحمد دومة يهاجم مرسي وهو رئيس

وشارك دومة في الاِحتجاجات والتّظاهرات الّتي تلت ثورة 25 جانفي/ يناير، الّتي أسقطت حسني مبارك، سواء ضدّ المجلس العسكري الّذي تسلّم السّلطة بعد مبارك أو ضدّ جماعة الإخوان المسلمين الّتي تولّت الحكم لمدّة عام ما بين 2012 و2013، إثر أوّل اِنتخابات نزيهة وشفّافة تشهدها مصر، فاز فيها الرّئيس الرّاحل محمّد مرسي.

وبعد الإطاحة بمرسي إثر اَنقلاب عسكري، في جوان 2013، شنّت أجهزة الأمن حملة ضدّ جماعة الإخوان المسلمين الّتي حبس عشرات الآلاف من أعضائها وصدرت أحكام بالإعدام على بعض قياداتها.

واَتّسع نطاق الحملة بعد ذلك لتشمل النّاشطين اليساريّين واللّيبراليّين المؤيّدين للدّيموقراطية.