أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / مصر: أنا مش إخوان، أنا جعان

مصر: أنا مش إخوان، أنا جعان

Spread the love

مصر/ خبز

على إثر تخفيض حصّة المواطنين من رغيف الخبز، اندلعت، صباح اليوم الثّلاثاء، تظاهرات واحتجاجات في عدّة محافظات مصرية. وهذه التّظاهرات هي تعبيرة رافضة لقرار وزير التّموين علي المصيلحي، تخفيض حصّة الخبز بمقدار النّصف. وندّد المتظاهرون بسياسة وزير التّموين الجديد، وطالبوا برحيله فورا، مردّدين بحسب صحف محلّية “عايزين العيش.. عايزين العيش”، و” ارحل ارحل يا وزير”، ” أنا مش إخوان، أنا جعان”.
وبدأت الأزمة مع إعلان وزير التّموين والتّجارة الدّاخلية، علي المصيلحي، وقف العمل بالبطاقات الورقية وتخفيض عدد أرغفة الكارت الذّهبي لأصحاب المخابز لـ500 رغيف يوميّا بدلا من 1500، الأمر الّذي تسبّب في حدوث مشاجرات بين العديد من المواطنين وأصحاب المخابز في المحافظات واتّهام «المخابز» بالإمتناع عن تسليم المواطنين الحصص اليوميّة للخبز.
وتبادل أصحاب المخابز ووزارة التّموين الاتّهامات، إذ نفى محمّد سويد، مستشار وزير التّموين والتّجارة الدّاخلية تخفيض حصّة المواطنين من الخبز المدعّم الّتي يتمّ صرفها، مؤكّدا أنّ حصّة المواطن من الخبز المقرّرة 5 أرغفة يوميّا كما هي، ولم تتغيّر، كما أنّ سعر الرّغيف المدعّم بـ5 قروش، ولم تتمّ زيادته، فيما حمّل أصحاب المخابز الوزارة المسؤولية، وقالوا إنّهم يريدون أن يجعلونا شمّاعة لقرارهم.
وقامت قوّات الأمن في عدّة محافظات بمحاولة فضّ تظاهرات الخبز الغاضبة، وفشلت الأجهزة الأمنية بكفر الشّيخ في إقناع متظاهري الخبز بفضّ تجمهرهم، وفتح الطّريق أمام حركة القطارات، وهو ما تسبّب في توقّف الحركة على السكّة الحديد تماما.
ونجحت قوّات الأمن في الإسكندرية في فضّ تجمهر المواطنين أمام مكاتب التّموين، بمناطق شرقي المدينة بمحطّة الرّمل والعصافرة والعجمي. وقام رجال الأمن ببعض الدّوائر بتوزيع الخبز على المواطنين في شارع «السّبع بنات» لاحتواء غضبهم، والدّفع بالعديد من سيّارات الشّرطة وإجراء التّفتيشات الأمنية المشدّدة لتأمين محيط مكاتب التّموين.