أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / مشروع اتّفاق بشأن مطالب التّعليم الأساسي

مشروع اتّفاق بشأن مطالب التّعليم الأساسي

Spread the love

الاتحاد العام التونسي للشغل

تمّ، خلال الجلسة الصّلحية المنعقدة اليوم الأحد، بين الوفدين المفاوضين عن الحكومة والإتّحاد العام التّونسي للشّغل بشأن إضراب التّعليم الأساسي المزمع تنفيذه يومي 8 و9 مارس الجاري، التوصّل إلى مشروع اتّفاق بشأن مطالب القطاع، سيعرض غدا على الهيئة الإدارية القطاعية للتّعليم الأساسي للبتّ في شأنه.

وأفاد وزير الشّؤون الإجتماعية، محمّد الطّرابلسي، في تصريح إعلامي، أنّ الجلسة خصّصت للنّظر في مختلف النّقاط الّتي تضمّنتها اللاّئحة المهنية للنّقابة العامّة للتّعليم الأساسي، والّتي تعلّقت في أغلبها باتّفاقيات وبنود لبعض الاتّفاقيات الأخرى الّتي يعود البعض منها إلى سنة 2015، والاتّفاق حولها وضبط آجال للتّنفيذ.

وبيّن أنّ فحوى محضر الجلسة سيرفع غدا إلى الهيئة الإدارية للتّعليم الأساسي لأخذ القرار بشأنه ومن ثمّ صياغته في شكل اتّفاقية يتمّ توقعيها بين الطّرفين.

ولاحظ الطّرابلسي أنّ الآجال الّتي تمّ الاتّفاق حولها بشأن المطالب المتعلّقة أساسا بإصدار بعض الأوامر والمذكّرات تمّ تسقيفها بحدود شهر وذلك خلال الأسبوع الأوّل من شهر أفريل، مؤكّدا أنّه تمّ أيضا التوصّل إلى حلّ بشأن مشروع الأمر 1178 المتعلّق بالتّقاعد بالنّسبة للمهن المرهقة، يشمل كلّ مدرّسي التّعليم الأساسي.

واعتبر أنّ ما تمّ التوصّل إليه يترجم رغبة الطّرفين في التوصّل إلى حلول بشأن الإشكاليّات العالقة في مختلف القطاعات الّتي لازالت تشهد توتّرا، مؤكّدا أنّ ما تمّ إنجازه هامّ جدّا ويندرج ضمن التوجّه التّوافقي بين الحكومة والإتّحاد العام التّونسي للشّغل.

ولاحظ الأمين العام المساعد النّاطق الرّسمي باسم الإتّحاد، سامي الطّاهري، من جهته، أنّ الجلسة أفضت إلى الإتّفاق بشأن جملة من النّقاط المتعلّقة بتحديد آجال تنفيذ بعض الاتّفاقات المبرمة سابقا /لم تنفّذ إلى حدّ الآن/، وستعرض على الهيئة الإدارية الّتي دعيت للإجتماع غدا الإثنين للبتّ فيها، مبيّنا أنّ اتّخاذ قرار إلغاء الإضراب من عدمه يظلّ رهين قرار الهيئة الإدارية بشأن ما تمّ التوصّل إليه اليوم.

ولاحظ أنّ التحاق ثلاثة من أعضاء من المكتب التّنفيذي يتقدّمهم الأمين العام نور الدّين الطبّوبي بالجلسة الصّلحية اليوم، يؤكّد حرص المركزية النّقابية على الحوار والتوصّل إلى نتائج إيجابية وإنجاح السّنة الدّراسية.

وتضمّنت اللاّئحة المهنيّة عشرة مطالب يتعلّق أهمّها بالتّقاعد المبكّر، والمنح الجامعية والتّرقيات الإستثنائية، ومواصلة خرّيجي معاهد ترشيح المعلّمين الدّراسة بالمعهد الأعلى للتّربية والتّكوين المستمرّ.

ويشار إلى أنّ هذه الجلسة انعقدت بمشاركة كاتب عام الحكومة، أحمد زرّوق، ومستشار رئيس الحكومة المكلّف بالملفّ الإجتماعي، السيّد بلال، بالإضافة إلى وزير الشّؤون الإجتماعية عن الطّرف الحكومي، وعن الجانب النّقابي الأمين العام للاتّحاد نور الدّين الطبّوبي، والأمينين العامين المساعدين، حفيظ حفيظ، وسامي الطاهري، ووفد عن النّقابة العامّة للتّعليم الأساسي يتقدّمهم الكاتب العام، المستوري القمّودي.