أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / مساءلة رئيس الجمهوريّة من منظور أمن تونس ومصلحتها مقدَّمٌ على مساءلة رئيس الحكومة

مساءلة رئيس الجمهوريّة من منظور أمن تونس ومصلحتها مقدَّمٌ على مساءلة رئيس الحكومة

Spread the love
الأستاذ زهيّر إسماعيل

تكلّم النّائب سالم لبيض متوجّها إلى إلياس الفخفاخ عن عنف الحكومة غير المبرّر مع معتصمي الكامور، وأكّد على أنّهم يمثّلون حالة ثوريّة وفكريّة متقدّمة تطرح قضيّة وطنية نبيلة. وشدّد على أنّ هؤلاء الشّبيبة اِمتداد لحركة المقاومة (ثورة الودارنة 1914)، وهي بدورها حلقة من الحركة الوطنيّة الّتي رفعت السّلاح لتحرير تونس واَستقلالها.
ولكنّ النّائب سكت عن تصريح السيّد رئيس الجمهوريّة الّذي نسف كلّ هذا التّاريخ من المقاومة والتّضحية والشّهادة، ونفى أن يكون الاِستعمار الفرنسي اَحتلالا. وأصرّ على أنّه مجرّد حماية لا تستوجب اَعتذارا، ويمكن تعويضها بمشاريع تنمويّة.

يخرس النّائب، مثلما خرست أصوات عديدة، لأسباب معلومة ولكنّها بلا قيمة وضعيفة الصّلة بالصّدق وقيم التحرّر والسّيادة والاِستقلال الّتي عبث بها تصريح السيّد رئيس الجمهوريّة في باريس.

لم يتحرّك 60 مؤرّخا هذه المرّة مثلما هبّوا لمّا أشارت هيئة الحقيقة والكرامة في توثيقها إلى جوانب مخفيّة من بروتوكول 20 مارس 56.

حتّى البورقيبيّون صمتوا، فالحماية الّتي تشبّث بها قيس سعيّد تسلب بورقيبة صفة “المجاهد الأكبر” ولا تمنحه إلاّ صفة وحيدة هي صفة “المحميّ الأكبر”.
أمّا عبدة بورقيبة من منتحلي الحداثة وكلّ ثقافة باريسيّة ميّتة فقد بلحوا وغصّوا بريقهم حتّى خشينا أنّهم عادوا إلى السّفساري.

وصمتت كلّ الأحزاب تقريبا، حتّى المختلفين معه اَكتفوا بالهمس أو بنصف المواقف أو بالتّلميح الجبان.
وأستثني سيف الدّين مخلوف نائب عن اِئتلاف الكرامة الّذي نقد التّصريح، وسامية عبو عن التيّار الدّيمقراطي الّتي نقدت “نقد التّصريح” بتبرير سخيف.

طبقة سياسيّة صغيرة، بلا مصداقيّة، وبحسابات صغيرة، وهي لا تقدر على أن تعيش لحظة اَنسجام وحالة صدق ونبل لاِنشدادها إلى هواجس سياسويّة هزيلة ووسَاوس إيديولوجية قديمة.

ما أتاه رئيس الجمهوريّة عبث حقيقيّ بمؤسّسة رئاسة الجمهوريّة، وبسياسة تونس الخارجية، وبالملفّ اللّيبي الّذي هو ملفّ تونسي، وهو ملفّ أمن قومي واَستراتيجي لبلادنا.
مساءلة رئيس الجمهوريّة من منظور أمن تونس ومصلحتها مقدَّمٌ على مساءلة رئيس الحكومة.