أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / مجلس العموم البريطاني يقرّ مشروع القانون الّذي يجيز للحكومة إطلاق عمليّة الخروج من الإتّحاد الأوروبي

مجلس العموم البريطاني يقرّ مشروع القانون الّذي يجيز للحكومة إطلاق عمليّة الخروج من الإتّحاد الأوروبي

Spread the love

بريطانيا

أقرّ مجلس العموم البريطاني، مساء الأربعاء، مشروع القانون الّذي يجيز للحكومة إطلاق عمليّة الخروج من الإتّحاد الأوروبي عبر تفعيل المادّة 50 من معاهدة لشبونة.

وصوّت 494 نائبا صوت هذا المشروع مقابل 122 رافضا له. وسيحوّل هذا القانون إلى مجلس اللّوردات للموافقة عليه.

وكان هذا التّصويت حاسما واختتم ثلاثة أيّام من دراسة المشروع الّذي يتضمّن أيضا أكثر من 140 صفحة من التّعديلات.

ومن غير المتوقّع تبنّي النّص نهائيا قبل أسابيع. لكنّ تيريزا ماي أكّدت أنّها ستطلق عمليّة الخروج قبل نهاية مارس والّتي ستستمرّ سنتين. وقد وعدت النوّاب بأنّها ستعرض عليهم ما توصّل إليها اتّفاق الخروج مع الإتّحاد الأوروبي قبل التّوقيع النّهائي عليه.

ويأتي هذا الانفصال بعد أربعة عقود على عضويّتها في هذه المجموعة الأوروبية الّتي تضمّ اليوم ثمان 28 دولة.

وقد أكّدت الحكومة في وثيقة نشرتها في 2 فيفري وعرضت فيها استراتيجيّتها بالنّسبة لبريكست، عزمها على الخروج ليس من الإتّحاد الأوروبي فحسب، بل كذلك من السّوق الموحّدة ومن محكمة العدل الأوروبيّة. لكنّها شدّدت على عزمها على الاحتفاظ “بأفضل منفذ ممكن” إلى السّوق الموحّدة الّتي تضمّ 500 مليون مستهلك.

أمّا في حال عدم التوصّل لاتّفاق مع الإتّحاد الأوروبي فإنّ بريطانيا ستخضع للشّروط التّجارية لمنظّمة التّجارة الحرّة.

وقد رفض مجلس العموم التّعديلات الملحقة بمشروع القانون، ومن بينها تلك المتعلّقة بحقوق الأوروبيّين المقيمين في المملكة المتّحدة.

والملفت للانتباه أنّ نوّاب حزب العمّال الّذي كان معارضا للخروج من الإتّحاد الأوروبيّ، صوّتوا بغالبيّتهم لهذا المشروع وذلك بعد أن طلب منهم زعيمهم جيريمي كوربين ذلك، محذّرا المعارضين من الإقصاء من الحزب. لذلك قام كليف لويس وزير الأعمال في حكومة الظلّ بتقديم استقالته من منصبه كي يصوّت بـ”لا” على هذا المشروع مخالفا طلب كوربين. ووفق كوربين، فإنّ خروج المملكة من الإتّحاد الأوروبي هو طلب شعبيّ جاء نتيجة الإستفتاء عليه. ورفض التّصويت لصالح إطلاق عمليّة الإنفصال يعني التّصويت ضدّ إرادة الشّعب.

وكما هو معروف، حكومة الظلّ في النّظام البريطاني هي حكومة مؤلّفة من المعارضة تراقب أعمال الحكومة الرّسمية.