أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / متابعات/ ندوة وطنية حول إحداث الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي 

متابعات/ ندوة وطنية حول إحداث الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي 

Spread the love

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

مواصلة لسلسلة ورشات التّفكير حول إحداث الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي، أشرف السيّد عبد القدّوس السّعداوي كاتب الدّولة للشّباب يوم الجمعة 18 جانفي 2019 بمدينة العلوم على فعاليّات النّدوة الوطنية حول الشّباب والعمل التطوّعي الّتي نظّمها المرصد الوطني للشّباب بالشّراكة مع الإدارة العامّة للشّباب لدراسة مشروع تنقيح قانون التطوّع لسنة 2010 وإعداد تصوّر نهائي للتّنقيح ومناقشة مشروع الأمر المنظّم للوكالة الوطنية للعمل التطوّعي للخروج بتصوّر نهائي للمشروع. كذلك ضبط وتحديد أدوار مختلف المتدخّلين من مكوّنات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاصّ والمنظّمات الوطنية في عمل الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي

ورشات تفكير مع مختلف الفاعلين
وتضمّنت النّدوة الّتي حضرها السيّد كمال العربي مدير عام الشّباب والسيّدة إيمان بالهادي المديرة العامّة للمرصد الوطني للشّباب وعدد من الإطارات من مختلف الوزارات، ورشات تفكير مع مختلف الفاعلين في المجال من مكوّنات المجتمع المدني ومنظّمات دولية ومختصّين وممثّلين عن الهياكل والمؤسّسات العمومية تمحورت حول ثلاثة محاور
– مشروع الأمر المنظّم للوكالة الوطنية للعمل التطوّعي: الهيكلة والمهامّ والمشمولات .
– قانون التطوّع لسنة 2010 بين المنشود والموجود .
 ّعلاقة الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي بالمجتمع المدني وبالقطاعين العام والخاص .
التطوّع قيمة من قيم المواطنة
وللإشارة فإنّ التطوّع هو قيمة ثابتة من قيم المواطنة وهو اِنعكاس لوعي المواطن وإدراكه لدوره في المجتمع بما ينمّي روح المشاركة ومواجهة السّلبية وبما يعزّز روح الاِنتماء للوطن والمشاركة في بنائه وإيمانا بالدّور المفصلي للمتطوّعين في التّنمية المستدامة وأهمّية مساهمة الشّباب في المشاريع التّنموية على مختلف المستويات من أجل تحقيق حاضر ومستقبل أفضل، يتنزّل مشروع إحداث الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي الّذي أعلن عنه رئيس الحكومة في اِختام المؤتمر الوطني للشّباب. متابعة لمخرجات الحوار المجتمعي حول شؤون الشّباب وقضاياه الّذي أثبت أنّ 16% من الشّباب فقط شارك في أعمال تطوّعية خلال الخمس سنوات الأخيرة، وقد عبّرت اِتّجاهات الرّأي خلال المنابر المحلّية أنّ ذلك يعود إلى ضعف الوعي بقيم المواطنة وضعف البرامج التّربوية في هذا المجال إضافة إلى ضعف ثقافة التطوّع في المجتمع التّونسي
الآليّات والضّوابط المنظّمة للعمل التطوّعي
وفي هذا الإطار ستمكّن الوكالة من وضع الآليات والضّوابط المنظّمة للعمل التطوّعي في تونس. اِنطلاقا من الإطار التّشريعي الّذي أدرجت فيه العديد من الحوافز الّتي تعطي العمل التطوّعي بعدا مؤسّساتيا من خلال صدور قانون في 21 ماي 2010 (الرّائد الرّسمي: قانون عدد 26 لسنة 2010 مؤرّخ في 21 ماي 2010 يتعلّق بالعمل التطوّعي) والّذي عرّف أهداف العمل التطوّعي ووضع له إطارا تعاقديا وضمن حقوق وواجبات جميع أصحاب المصلحة المعنيّين ولكنّه يبقى في حاجة إلى مراجعة بما يتلاءم ومتطلّبات المرحلة
توسيع مجال الاِستشارة
وتبعا لذلك قام المرصد الوطني للشّباب بتنظيم ورشات تفكير مع الفاعلين في المجال من مكوّنات المجتمع المدني ومنظّمات دولية ومختصّين وممثّلين عن الهياكل والمؤسّسات العمومية أفرزت إعداد مشروع تنقيح لقانون التطوّع لسنة 2010 ومشروع أمر ينظّم عمل الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي بالتّعاون مع إدارة الشّؤون القانونية بوزارة شؤون الشّباب والرّياضة. ولتوسيع مجال الاِستشارة حول هذين المشروعين جاءت فكرة تنظيم النّدوة الوطنية حول الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي نظّمها المرصد الوطني للشّباب بالشّراكة مع الإدارة العامّة للشّباب قصد بلورة رؤية حول مهام ومشمولات وهيكلة الوكالة الوطنية للعمل التطوّعي من طرف مختلف المشاركين، وإعداد المشروع النّهائي للأمر المنظّم للوكالة الوطنية للعمل التطوّعي، والعمل لمزيد تشبيك العلاقات بين الشّباب المتطوّع ومكوّنات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص