أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / متابعات/ مع اِنطلاق الفترة الاِنتخابية للاِنتخابات التّشريعية، الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات تذكّر بأحكام القانون الاِنتخابي والهايكا تضع توصيّات متعلّقة بالتّغطية الاِعلامية

متابعات/ مع اِنطلاق الفترة الاِنتخابية للاِنتخابات التّشريعية، الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات تذكّر بأحكام القانون الاِنتخابي والهايكا تضع توصيّات متعلّقة بالتّغطية الاِعلامية

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

أصدرت الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات بلاغا تعلم فيه باِنطلاق الفترة الاِنتخابية للاِنتخابات التّشريعية، غدا الثّلاثاء 16 جويلية والّتى كانت قد اِنطلقت بالخارج أمس الأحد، وذلك قبل شهرين من اِنطلاق الحملة الاِنتخابية، وفق ما تبيّنه الرّوزنامة الرّسمية للاِنتخابات التّشريعية الّتى ستجرى في داخل تونس يوم 6 أكتوبر وفي الخارج أيّام 4 و5 و6 أكتوبر 2019، وقد ذكّرت الهيئة بأحكام القانون الاِنتخابي الّذي يحجّر خلال هذه الفترة القيام بالإشهار السّياسي والدّعاية الاِنتخابية ونشر نتائج سبر الآراء والتّعليق عليها وتخصيص رقم هاتف مجّاني بوسائل الإعلام أو موزّع هاتف أو مركز نداء لفائدة مترشّح أو قائمة مترشّحة أو حزب.

ماذا عن الإشهار السّياسي؟  
مع العلم فإنّ الإشهار السّياسي هو كلّ عمليّة إشهار أو دعاية بمقابل مادّي أو مجّانا تعتمـد أساليب وتقنيّات التّسويق التّجاري، موجّهة للعموم، وتهدف إلى التّرويج لشخص أو لموقف أو لبرنامج أو لحزب سياسي، بغرض اِستمالة النّاخبين أو التّأثير في سلوكهم واِختياراتهم عبر وسائل الإعلام السّمعيّة أو البصريّة أو المكتوبة أو الإلكترونيّة، أو عبر وسائط إشهاريّة ثابتة أو متنقّلة، مركّزة بالأماكن أو الوسائل العموميّة أو الخاصّ.

القانون يخوّل للهيئة تسليط خطايا ضدّ المخالفين
وللإشارة فإنّ القانون يخوّل للهيئة تسليط خطايا مالية ضدّ المخالفين. كما  أنّه وفق القانون الاِنتخابي فإنّ الهيئة ومن خلال مراقبتها لنتائج الاِنتخابات بإمكانها أن تأخذ بعين الاِعتبار الأخطاء الّتى قد تقوم بها القائمات المترشّحة في ما يتعلّق بالموانع المنصوص عليها خلال الفترة الاِنتخابية خلال بتّها في النّتائج النّهائية. 
إذ ينصّ الفصل 141 من القانون الاِنتخابي على ان الهيئة تتثبت من احترام الفائزين لأحكام الفترة الانتخابية وتمويلها. ويمكن أن تقرر الغاء نتائج الفائزين اذا تبين لها ان مخالفتهم لهذه الاحكام أثرت على نتائج الانتخابات بصفة جوهرية وحاسمة وتكون قراراتها معللة. وفي هذه الحالة يقع اعادة احتساب نتائج الانتخابات التشريعية دون الأخذ بعين الاعتبار القائمة أو المترشح الذي ألغيت نتائجه، وفي الانتخابات الرئاسية يتم الاقتصار على اعادة ترتيب المترشحين دون اعادة احتساب النتائج.    

الهايكا تضع توصيّات متعلّقة بالتّغطية الإعلامية لفترة ما قبل الحملة الاِنتخابية 
من جهة أخرى وضعت الهيئة  العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري على ذمة وسائل الإعلام السمعية والبصرية والصحفيين جملة من التوصيات المتعلقة بالتغطية الإعلامية لفترة ما قبل الحملة الانتخابية التشريعية والرئاسية لسنة 2019
وقد تم إعداد هذه التوصيات اِستنادا على المبادئ والقواعد الواردة في القانون الأساسي المؤرّخ في 26 ماي 2014 المتعلق بالاِنتخابات و الاستفتاء كما تم تعديله بالقانون الأساسي عدد 07 لسنة 2017 المؤرخ في 14 فيفري 2017 والمرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011،
وتكريسا للمبادئ التي تقوم عليها المنظومة القانونية للانتخابات وتلك المتعلقة بأخلاقيات المهنة الصحفية، إذ تقدمت الهيئة بجملة من التوصيات على ذمة وسائل الإعلام السمعية والبصرية والصحفيين لتنظيم التغطية الإعلامية لفترة ما قبل الحملة الانتخابية إنطلاقا من المبادئ العامة التي تنظم العملية الانتخابية خاصة تلك المتعلقة بأخلاقيات المهنة الصحفية.

في ضبط “فترة ما قبل الحملة الاِنتخابية”
بالنّسبة للاِنتخابات التّشريعية: تمتدّ هذه الفترة بداية من تاريخ 16 جويلية إلى غاية يوم 13 سبتمبر 2019. وبالنسبة للاِنتخابات الرّئاسية: تمتد هذه الفترة بداية من تاريخ 27 أوت إلى غاية يوم 25 أكتوبر

في التعدّد والتنوّع
تحرص وسائل الاعلام على ضمان حريّة التعبير لمختلف الحساسيات الفكرية والسياسية والحزبية. وتعمل وسائل الاعلام على اعتماد تغطية متوازنة بين مختلف الفاعلين السياسيين. وتحرص عند تنظيمها للحوارات على اختيار المشاركين وفقا لمعايير قواعد المهنة وأخلاقياتها، كذلك إ ضفاء التوازن على أساس مقاربة النوع الاجتماعي كما تعمل على مراعاة  التنوع على مستوى إعداد و تقديم البرامج المتعلقة بالشأن الانتخابي صلب المؤسسة. وتعطى الأولوية في تغطية فترة ما قبل الحملة الانتخابية في وسائل الاعلام الجهوية و الجمعياتية إلى الشأن المحلي. وتعمل وسائل الإعلام على تيسير نفاذ ذوي الإعاقة وضمان حضورهم في برامجها كما تحرص على اعتماد لغة الإشارة في نشراتها الإخبارية وتحرص كذلك على تشريك الشباب في مختلف البرامج الإذاعية والتلفزية المخصصة لفترة ما قبل الحملة وفي مناقشة المواضيع ذات العلاقة بالشأن العام.

في المهنيّة
تحرص وسائل الإعلام على الالتزام بمبادئ حياد الادارة وعلى أن لا يتم توظيف منابرها من قبل ممثلي السلطات العمومية بصفتهم المؤسساتية للدعاية الانتخابية. وتحرص على أن لا تتضمّن تدخلات ممثلي الأحزاب أو الشخصيات المترشحة أو التي أعلنت نية الترشح أو التي سبق أن وردت في نتائج سبر نوايا التصويت، دعاية انتخابية في حالة حضورهم في البرامج غير السياسية.كما تحرص وسائل الإعلام والصحفيين على الامتناع عن القيام بالدعاية السياسية لفائدة حزب أو مجموعة سياسية أو شخصية سياسية أو أي جهة داعمة لطرف سياسي عند تغطيتها للشأن الانتخابي وتجنب بثّ التقارير الاخبارية التي يمكن أن تشكل دعاية سياسية مقنعة. وتحرص في برامجها على تفادي توظيف مختلف الفاعلين السياسيين للأعياد الرسمية والدينية والمناسبات الوطنية للدعاية الانتخابية. كما تحرص على منع المترشحين من استعمال علم الجمهورية أو شعارها أو النشيد الوطني في برامجها ذات العلاقة بالشأن الانتخابي.والعمل على توخي الدقّة والوضوح عند تقديمها للمعلومات بهدف انارة الناخب حول مختلف جوانب العملية الانتخابية.

الاِمتناع عن بثّ كلّ خطاب فيه ثلب أو شتم أو تحريض على العنف
ومن بين توصيات ” الهايكا “إلى وسائل الاعلام الحرص على عدم المساس بحرمة الحياة الخاصة للمترشحين وتمتنع عن بث كل خطاب فيه ثلب أو شتم أو تحريض على العنف والكراهية أو دعوة للتمييز على أساس الرأي أو اللون أو الدين أو الجنس أو الجهة أو أي أساس آخر. والعمل على عدم الخلط بين الفقرات والبرامج المخصصة لكل من الانتخابات التشريعية والانتخابات الرئاسية حرصا على تفادي اللبس والغموض لدى الناخب. كذلك الحرص على تفادي ظهور كل من ترشح للانتخابات من صحفيين ومنشطين عاملين لديها وكل متعاون يظهر بصفة متواترة في برامجها طيلة فترة ما قبل الحملة.

مدوّنة سلوك خاصّة بالتّغطية الإعلاميّة للاِنتخابات 
كما تعمل وسائل الاعلام على اعداد مدوّنة سلوك خاصة بالتغطية الاعلامية للانتخابات التشريعية والرئاسية وتعزيز آليات التعديل الذاتي. وتحرص على الاعتماد في البرامج المتعلقة بالشأن الانتخابي على صحفيين ملمّين بالنصوص القانونية والترتيبية المنظمة للعملية الانتخابية. وكذلك على اعتماد الصحافة التفسيرية في البرامج المتعلقة بالشأن الانتخابي والاستعانة عند الاقتضاء، بخبراء من ذوي الكفاءة في مجال اختصاصهم، على أن لا تتضمن تدخلاتهم دعاية سياسية. كما تلتزم وسائل الإعلام  بالنصوص القانونية المنظمة لبثّ ونشر نتائج سبر الآراء التي لها صلة مباشرة أو غير مباشرة بالانتخابات والاستفتاء والدراسات والتعاليق الصحفية المتعلقة بها.