أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / متابعات/ في اِختتام تظاهرة تونس عاصمة الثّقافة الإسلامية 2019… عدّة أنشطة ثقافيّة وعلميّة واِنعقاد المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثّقافة

متابعات/ في اِختتام تظاهرة تونس عاصمة الثّقافة الإسلامية 2019… عدّة أنشطة ثقافيّة وعلميّة واِنعقاد المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثّقافة

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

تضمّن برنامج اِختتام تظاهرة تونس عاصمة الثّقافة الإسلامية عدّة أنشطة ثقافية تمتدّ على يومين، فخلال اليوم الأوّل في مدينة الثّقافة تنوّعت الأنشطة اِنطلا قا من السّابعة مساء في بهو مدينة الثّقافة أقيم معرض صور لفعاليّات الاِحتفال والأنشطة الثّقافية والعلمية “تونس عاصمة الثّقافة الإسلامية” تلتها زيارة مفتوحة لمعارض المؤسّسات الثّقافية: دار العروسة– المركز الوطني لفنّ العرائس، معرض مركز الموسيقى العربية والمتوسّطية– النجمة الزهراء، معرض وكالة إحياء التّراث والتّنمية الثّقافية ومعرض المركز الوطني للخزف الفنّي ومعرض “منشورات وزارة الشّؤون الثّقافية ومنظّمة الإيسيسكو” ببهو المدينة، بينما كان هناك عرض تنشيطي بمدخل محمّد الخامس دمية عملاقة “أروى القيروانية” تلاها حفل اِستقبال وعروض بالمتحف الوطني للفنّ الحديث والمعاصر وعروض تنشيطية بمناسبة اِفتتاح أيّام قرطاج لفنّ العرائس للفرقة الوطنية للفنون الشّعبية.
أمّا في مسرح الأوبرا، فقد أقيم الحفل الرسمي أين تمّ تكريم عدد من الشّخصيات… حيث تولّى وزير الشّؤون الثّقافية محمّد زين العابدين تكريم الدّكتور سالم بن محمّد المالك مدير عام المنظّمة الإسلامية للتّربية والعلوم والثّقافة (إيسيسكو) ويقدّم له درع الوزارة وبدوره تولّى الدّكتور سالم بن محمد المالك مدير عام المنظّمة الإسلامية للتّربية والعلوم والثّقافة (إيسيسكو) تكريم وزير الشّؤون الثّقافية محمد زين العابدين.

تكريمات  
كما كرّمت المنظّمة الإسلامية للتّربية والعلوم والثّقافة (إيسيسكو) كلّا من: محمد الغماري مدير أمانة المجلس التّنفيذي والمؤتمرات الوزارية المتخصّصة بالإيسيسكو والدّكتور فيصل بن محمد صالح وزير الثّقافة في جمهورية السّودان ورئيس المؤتمر الإسلامي العاشر وزراء الثّقافة والطيّب البكوش الأمين العام لاتحاد المغرب العربي وحاتم بن سالم وزير التربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي بالنيابة وأحمد عظوم وزير الشّؤون الدّينية والشاذلي بوعلاق والي تونس وحياة قطاط القرمازي مديرة الثقافة بمنظمة الألكسو. إثر ذلك تمّ تسليم المشعل لعواصم الثّقافة الإسلامية المحتفى بها سنة 2020 ثمّ حضر المدعوّون حفل “المشايخ” للفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمّد الأسود.

عرض موسيقي يحتفي بالتّراث الصّوفي
المشايخ هو عرض موسيقي يحتفي بالتّراث الصّوفي الّذي تتوزّع جذوره على مختلف المناطق التّونسية من خلال “المشايخ” الّذين تركوا بصمتهم من خلال إبداعاتهم التي لا تزال محل دراسة وبحث إلى اليوم. ومن بين هذه الشّخصيات الموسيقية نذكر: عبد المجيد بن سعد، علي البرّاق، حميدة عجاج، محمود عزيز، عز الدين بن محمود، عمر يدعس، وغيرهم. وكان العرض في شكل وصلات مسترسلة ومستلهمة من التّراث الروحي لطرق السلامية والعوامرية والقادرية والشاذلية والعيساوية.
وهذا العرض من تصوّر المايسترو محمد الأسود والفنان “محمد البسكري” بمشاركة الفرقة الوطنية للموسيقى، الأركستر السمفوني التونسي وأركستر وأصوات أوبرا تونس والفنّانين: أحمد جلمام، حسن سعدة، آية دغنوج ومحرزية الطّويل.

ضاحية سيدي بو سعيد تحتضن فعاليّات اليوم الثّاني
أما اليوم الثاني فتحتضن  ضاحية سيدي بو سعيد الاحتفال اِنطلاقا من العاشرة صباحا بمركز الموسيقى العربية والمتوسّطية النّجمة الزهراء، بتكريم عدد من الشخصيات، عرض بالي سهام بلخوجة، زيارة متحف الآلات الموسيقية، زيارة الحديقة الأندلسية: عرض مالوف تستور لماهر الهمامي، زيارة رواق الفنون الهادي التركي بمتحف سيدي بوسعيد، عرض “المجرد” بالقهوة العالية، عرض أزياء للباس التقليدية جمعية تراثنا، زيارة مقام سيدي أبي السعيد، خرجة سيدي أبي السعيد، خرجة سيدي عبد العزيز الرياحي (زنقة الصلاح)، خرجة السيدة المنوبية، ورشة الفنون التشكيلية (30 رسام تشكيلي)، قبل أن ينطلق برنامج تنشيط المسلك الثقافي بعرض اسطنبالي المدينة صالح الورغي، خرجة عبد الجواد محيسن، خرجة عيساوية الفرجاني، اسطمبالي رياض الزاوش، وحفل استقبال بمقهى سيدي الشبعان: عرض مالوف لمحمد علي بالشيخ.

مؤتمر صحفي للإعلان عن برنامج المؤتمر الإسلامي  لوزراء الثّقافة
وللإشارة فقد شهدت مدينة الثقافة بتونس يوم الإثنين مؤتمرا صحفيا لكل من الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والدكتور محمد زين العابدين، وزير الشؤون الثقافية التونسي، وذلك للإعلان عن برنامج المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة، وتفاصيل الاحتفال باختتام فعاليات تونس عاصمة للثقافة الإسلامية عن المنطقة العربية لعام 2019.

تونس قدّمت نموذجا يحتذى به
وأشاد الدكتور المالك بما قدمته تونس من فعاليات وأنشطة ثقافية في إطار اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2019، وأضاف أنّ من بواعث السعادة أنّ الأنشطة والفعاليات الثقافية لم تقتصر على تونس العاصمة فحسب وإنما امتدت لكافة مناطق الجمهورية التونسية، مؤكدا أنّ تونس قدمت نموذجا يحتذى به، ويجعل من الصعب منافسته من قبل العواصم الثقافية اللاحقة.

تونس  تفخر بترأس مؤتمر وزراء الثّقافة بالدّول الإسلامية للعامين المقبلين      

من جهته أشاد الدكتور زين العابدين بالتعاون بين الوزارة والمنظمة، خصوصا في تجديد الفعل الثقافي، مستعرضا أهم الأنشطة والفعاليات الثقافية التي نظمتها الوزارة على مدار العام، وعلى امتداد التراب التونسي، مؤكدا أن العدد الإجمالي لهذه الفعاليات بلغ 174 ألف نشاط. وأكد وزير الثقافة أن التعاون بين وزارته والمنظمة قائم وسيستمر مستقبلًا لتحقيق الاستفادة الأمثل من التعاون الوثيق الذي استمر خلال 2019، مشيرا إلى أن تونس  تفخر بترأس مؤتمر وزراء الثقافة بالدول الإسلامية للعامين المقبلين. وجدد الوزير الترحيب بالمدير العام للإيسيسكو ووزراء الثقافة من الدول الإسلامية والوفود الممثلة لهذه الدول في المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة، معبرا عن تمنياته بنجاح المؤتمر الذي تستضيفه تونس.

الاِستفادة من التّقنيات الرّقمية
وقد تمّ خلال النّدوة فتح باب الحوار…  وفي إجابته عن سؤال حول استغلال ما تتيحه التقنية الرقمية من إمكانات في المجال الثقافي، قال الدكتور سالم المالك إن الفرص والتحديات كبيرة في هذا السياق، وإنه ما لم تستغل الدول الإسلامية هذه الإمكانات وتدخل بقوة في مجال الاستفادة من التقنيات الرقمية فإننا- كعالم إسلامي- سنتأخر كثيرا عن الركب العالمي، وفي ذلك خسارة فادحة يصعب تعويضها.
وأضاف المالك أن الإيسيسكو أدركت هذا الأمر مبكرا، وسعت لتعميم الاستفادة مما تتيحه التقنيات الرقمية من إمكانات هائلة على الدول الأعضاء بها ومن ذلك مشروع “الثقافة الرقمية.. الفرص والتحديات”، وهو مشروع معروض للنّقاش على وزراء الثّقافة في الدّول الإسلامية ضمن البنود الأساسية للمؤتمر.

المواطن هو الهدف الأوّل والأهمّ لأيّ نشاط ثقافي
من جهته قال الدكتور محمد زين العابدين في سياق إجابته على سؤال حول اِستمرارية ومستقبل التعاون بين وزارة الشؤون الثقافية التونسية والإيسيسكو، إن هذا التعاون وثيق ومستمر وسيستمر ويتطور بين الجانبين، خصوصًا بعدما لمسناه من جهد حقيقي لاستعادة فعالية وشباب المنظمة مع تولي معالي الدكتور سالم المالك منصب المدير العام، دون إغفال جهود المدير العام السابق الدكتور عبد العزيز التويجري.وأضاف الوزير” نحن نؤمن أن المواطن هو الهدف الأول والأهم لأي نشاط ثقافي، وتمكين المواطنين من تذوق الفنون والثقافة ومن ثم تقدير الإبداع الثقافي قبل ممارسته هو ما سعينا إليه خلال السنوات الثلاث الماضية ولازال سعينا مستمرًا”.

ترسيخ التنوّع الثّقافي
واستطرد الوزير: “نحن نفخر بما حققناه في هذا الإطار ونتطلع للمستقبل وإلى ترسيخ التنوع الثقافي، ومن هنا جاء إنشاء مركز تونس للاقتصاد الثقافي الرقمي، واتفقنا مع معالي المدير العام للإيسيسكو على أن تصبح هذه الرؤية تشاركية، وهي من المحاورالأساسية  في المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة في دورته الحالية.

دور المجتمع المدني في إعداد السّياسات الثّقافية وتنفيذها
تم يوم الثلاثاء 17 ديسمبر الجا ري انتخاب محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية التونسي رئيسا للمؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة لمدة سنتين (2020- 2021). ويهدف هذا المؤتمر بالأساس إلى العمل على تعزيز مفهوم الهوية الثقافية والحضارية الإسلامية الحاضنة لكلّ أشكال التعددية الثقافية والدينية والسعي إلى مزيد تمكين الأفراد من الحقوق الثقافية بغض النظر عن انتماءاتهم من خلال التأكيد على أهمية دور المجتمع المدني في إعداد السياسات الثقافية وتنفيذها وتقييم نتائجها. كما ترمي أسس هذا المؤتمر إلى تشجيع التميز الإبداعي الثقافي والفني والمبادرات المتميزة في تطوير الاقتصاد الثقافي التضامني ودمقرطته، والتأكيد على دور الثقافة في الارتقاء بوعي الإنسان بقضايا المجتمع ومعيقات التنمية. 

اِختتام أشغال المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثّقافة

اِختتم المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثّقافة أعماله، يوم أمس، باِعتماد التّقرير الختامي والقرارات الّتي تمت مناقشتها، وتشكيل مكتب المؤتمر، وإصدار إعلان تونس من أجل تطوير السياسات الثّقافية الرّاهنة في العالم الإسلامي. وقد وافق المجتمعون على طلب مصر اِستضافة دورة اِستثنائية لمؤتمر وزراء الثقافة في العالم الإسلامي بمدينة القاهرة العام المقبل، بمناسبة الاِحتفاء بالقاهرة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي عن المنطقة العربية لعام 2020.

إنشاء منصّة منظّمة التّعاون الإسلامي الرّقمية للتّراث

ورحب المؤتمر بمشروع إنشاء منصة منظمة التعاون الإسلامي الرقمية للتراث كآلية تنسيقية لإبراز جهود الإيسيسكو كمنظمة متخصصة من خلال مرصدها ولجنتها للتراث في العالم الإسلامي، وإبراز جهود مركز إيرسيكا ذات الصلة. كما رحب المؤتمر بمبادرة كازاخستان للاحتفاء بالذكرى 1150 على ولادة الفيلسوف الكبير أبو النصر الفارابي، والذكرى 2200 على تأسيس مدينة شمكنت.

مصادر التّمويل الموازي للمشاريع الثّقافية

وقد اعتمد المؤتمر التقرير الختامي للاجتماع السابع عشر للمجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي، وتقرير الإيسيسكو حول إنجازاتها في المجالات الثقافية بين الدورتين العاشرة والحادية عشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة، وتقرير لجنة التراث في العالم الإسلامي، والوثيقة التوجيهية حول الثقافة الرقمية: الفرص والتحديات، والمقترحات العملية بشأن مصادر التمويل الموازي للمشاريع الثقافية.

اِنتخاب أعضاء المجلس الاِستشاري للتّنمية الثّقافية في العالم الإسلامي

وشكل المؤتمر مكتبه للدورة الحادية عشرة، برئاسة تونس، وبوركينا فاسو ومصر وكازاخستان نوّابا، والسودان مقرّرا. كما انتخب المشاركون في المؤتمر أعضاء المجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي لمدة عامين، ويتكون من الإمارات وقطر وليبيا عن المنطقة العربية، وبروناي دار السلام وأوزبكستان وأفغانستان عن المنطقة الآسيوية، والكاميرون وأوغندا والجابون، عن المنطقة الإفريقية.

الاِرتِقاءِ بالعَملِ الثّقافيّ الإِسلامِيّ المُشتَركِ

وخلال الجلسة الختامية ألقى الدكتور محمـد زين العابدين، وزير الشؤون الثقافية ، كلمة قدم فيها الشكر إلى المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) على جهودها لإنجاح المؤتمر، وإلى الوفود المشاركة على جهودها لخروج القرارات المهمة للمؤتمر. فيما قرأ الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام للإيسيسكو، برقية شكر وتقدير وجهها المشاركون في المؤتمر إلى الرئيس قيس سعيد، على رعايته للمؤتمر، ودعمه لجهود المنظمة للقيام بدورها في مجالات اختصاصاتها. ثم ألقى الدكتور المالك كلمة هنأ فيها الوفود على نجاح المؤتمر، وبلوغ الأَهدافِ المَرسومَةِ لِه، والتي تَمَّت بِتَضافُرِ جُهودِهم وَجُهودِ الإِدارةِ العَامَّةِ للمُنظّمَةِ للاِرتِقاءِ بالعَملِ الثّقافيّ الإِسلامِيّ المُشتَركِ، وَالتي جَسّدَتْها طَبيعَةُ القَراراتِ الصَّادِرَةِ عَنْ المُؤتَمر. مضيفا أن: الإِرادَةَ المُشْتَرَكَةَ لَنا جميعاً في تَطويرِ طُرُقِ عَملِنا لِلْوصولِ إلى هَذهِ النّتَائِجِ المَلموسَةِ قَد تَبَلوَرَتْ بِشَكلٍ واضِحٍ في أَعمالِ هَذِه الدّورَةِ، مُتَجاوِزينِ بِذلكَ الأَساليبَ الاِعْتِيادِيَّةَ التي كُنّا نَنْهَجُها، وُصولاً إلى مَرحَلةٍ جَديدةٍ مِنَ العَملِ الثَّقافِيّ المَيْدانِيّ ذي الأَثَرِ المَلْموسِ لِتَلْبِيَةِ الاِحتِياجاتِ الحَقيقِيَّةِ لِدُوَلِنا الأَعضاء.