أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / متابعات/ في اِختتام الدّورة الحادية والعشرين لأيّام قرطاج المسرحية… تكريم مبدعين وصنّاع الحركة المسرحية من تونس والخارج وتألّق عروض نوادي المسرح بالوحدات السّجنية والإصلاحية

متابعات/ في اِختتام الدّورة الحادية والعشرين لأيّام قرطاج المسرحية… تكريم مبدعين وصنّاع الحركة المسرحية من تونس والخارج وتألّق عروض نوادي المسرح بالوحدات السّجنية والإصلاحية

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

أسدل السّتار مساء الأحد 15 ديسمبر الجاري على فعاليّات الدّورة الحادية والعشرين لأيّام قرطاج المسرحية بمسرح الأوبرا بمدينة الثّقافة بحفل اِختتام متميّز بحضور وزير الشّؤون الثّقافية الدّكتور محمد زين العابدين، والمدير العام للمنظّمة الإسلامية للتّربية والعلوم والثّقافة “الإيسيسكو” الدّكتور سالم بن محمّد المالك، والأمين العام لاِتّحاد المغرب العربي الدّكتور الطّيب البكّوش وعدد من المبدعين وصنّاع الحركة المسرحية في تونس والوطن العربي ومن القارّة الإفريقية والدّول المتوسّطية.

تكريم مبدعين وصنّاع الحركة المسرحية

وقد كان هذا الحفل مناسبة لتكريم كلّ من محمد رجاء فرحات، عزالدّين المدني، محمّد مومن من تونس، من مصر سمير العصفوري، من لبنان روجيه عساف ومن المغرب ثريا جبران الّتي اِنحنت تقديرا لجمهور وقف لها مثمّنا تجربتها كممثّلة ومخرجة ووزيرة للثّقافة.

وخلال الجزء الأوّل من الحفل تمّ توزيع الجوائز الموازية، والّتي كانت على النّحو التّالي:

جائزة صلاح القصب للإبداع المسرحي: الكاتب عبد الحليم المسعودي. جائزة أفضل تقنية: الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل: المصمّم الموسيقى زين عبد الكافي عن مسرحيّتي “قمرة دم” و”سوق سوداء”. جائزة نجيبة الحمروني لحرّية التّعبير عن نقابة الصّحفيين التّونسيين: مسرحية “زووم” للهادي عبّاس. جائزة المنظّمة الدّوليّة للفرنكوفونيّة للتنوّع الثّقافي: مسرحيّة “سوق سوداء” عن نصّ “في عزلة حقول القطن” للكاتب برنار ماري كلتاز ترجمة لسعد بن حسين٬ دراماتورجيا وإخراج علي اليحياوي وتمثيل علي بن سعيد ومحمّد شعبان. إنتاج مشترك لمركز الفنون الدّراميّة والرّكحيّة تطاوين والمسرح الوطني التّونسي. جائزة أفضل عمل مسرحي ناطق باللّغة العربية الفصحى، تمنحها المنظّمة العربية للتّربية والثّقافة والعلوم (الألكسو): مسرحية “رسائل الحرّية” من تونس تألّق عروض نوادي المسرح بالوحدات السّجنية والإصلاحية. جائزة الحرّية لأفضل ثلاثة أعمال بنوادي المسرح بالوحدات السّجنية والإصلاحية وتسندها الإدارة العامّة للسّجون والإصلاح والمنظّمة الدّولية لمناهضة التّعذيب ومؤسّسة أندا: تحصّلت عليها “الحديقة السرّية” للسّجن المدني بالمرناقية إخراج علي الماجري و”الرّيح البرّة” للسّجن المدني بصفاقس إخراج علي بوكادي و”الدّنيا والزّمان” لمركز رعاية الأطفال الجانحين بالمروج إخراج سالم الورغي.

جوائز المسابقة الرّسمية

أمّا المسابقة الرّسمية الّتي ضمّت أربعة عشر عملا من تونس والمغرب وفلسطين والعراق ومصر ولبنان والأردن والبحرين والإمارات وعمان والسّينغال وكينيا، تنافست على تانيت الدّورة أمام لجنة تحكيم تكوّنت من التّونسي رؤوف بن عمر (رئيسا) والأعضاء: صلاح القصب (العراق) عبد الواحد بن ياسر (المغرب) كوفي كواهولي (الكوت دي فوار) وجمال ياقوت (مصر)، وكان مقرّرها التّونسي كمال العلاوي، فكانت نتائجها كما يلي:

جائزة أفضل نصّ مسرحي: الكاتب الفلسطيني عبد النبي الزّيدي عن نصّ “كلب السّت”/ جائزة أفضل إخراج: المخرج المغربي محمّد الحرّ عن مسرحية “سماء أخرى”/ جائزة أفضل سينوغرافيا: المسرحية “مدق الحناء” ليوسف البلوشي من سلطنة عمان/ جائزة أفضل ممثّلة: نادية بوستة من تونس عن دورها عن مسرحية سيكاتريس/ جائزة أفضل ممثّل: الممثّل العراقي رائد محسن عن دوره في مسرحية “أمكنة إسماعيل”/ جائزة أفضل عمل متكامل: مسرحية “الطوق والإسورة” لناصر عبد المنعم من مصر.

فقرات فرجوية وتنشيطية

وقد تمّ خلال الحفل تقديم بعض الفقرات الفرجوية من أداء مخبر الرّقص لقطب الباليه والفنون الكوريغرافية لمسرح الأوبرا بمرافقة ألحان البيانو. كما قدّم الممثّل خالد بوزيد مقطعا من مسرحية “بعد حين” للمخرج أنور الشعافي المنجزة منذ ما يزيد عن الخمسة عشر عاما.

وقد جاء الحفل الختامي بعد سلسلة مراطونية من العروض الّتي قاربت المائة وعشرين مسرحيّة من القارّات الأربعة وتوزّعت على مختلف الأقسام، وفعاليّات ثقافية موازية: ندوات وورشات وموائد مستديرة ولقاءات وحلقات نقاش بحثت في الشّأن المسرحي الرّاهن وما له علاقة بالذّاكرة، تواصلت على اِمتداد أسبوع كامل.