أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / متابعات/ في إطار التّعاون التّونسي الهندي تدشين المساحة الخضراء “رياض غاندي للأشجار المثمرة” بولاية أريانة 

متابعات/ في إطار التّعاون التّونسي الهندي تدشين المساحة الخضراء “رياض غاندي للأشجار المثمرة” بولاية أريانة 

Spread the love

الأستاذ محمد رضا البقلوطي

في إطار الاِحتفال بالذّكرى الخمسين بعد المائة لميلاد المهاتما غاندي والذّكرى الستّين لإقامة العلاقات الدّيبلوماسية بين الهند وتونس في هذه السّنة. دشّن سفير الهند بتونس السيّد براشانت بيسي رفقة رئيس بلدية أريانة السيّد فاضل موسى، المساحة الخضراء “رياض غاندي للأشجار المثمرة” برياض النّصر في ولاية أريانة وذلك يوم الثّلاثاء 21 ماي الجاري.

تجربة فريدة من نوعها في تونس:
وتعتبر “رياض غاندي للأشجار المثمرة” تجربة فريدة من نوعها في تونس، سعيا لتدريب النّاشئة على حبّ الأرض والفلاحة إعادة الطبيعة والخضرة إلى المدينة لتشكّل حافزا قويّا للتّوازن البيئي، لما فيه من فوائد جمّة تعود بالنّفع علي المتساكنين، اِقتداءً بفلسفة غاندي حول الوعي بالمسؤوليّة تجاه الطّبيعة والحفاظ عليها.
إنّ تجسيد هذا العمل البيئي المتميّز يعود إلى التّعاون المشترك بين سفارة الهند الصّديقة وبلديّة أريانة. كما أنّها تجربة، وليدة فكرة مبتكرة في نوعها، إذ لأوّل مرّة تنجز في تونس وتنضاف إلى رصيد التّعاون المشترك بين البلدين.
الاِحتفال بعيد الرّبيع الهندي:
التّعاون التّونسي الهندي له جذور تاريخيّة. ولقد تمّ الاِحتفال بالذّكرى الستّين لإقامة العلاقات الدّبلوماسية بين الهند وتونس والّتي تعود إلى سنة 1958 من خلال تنظيم مهرجان الهند في تونس ومهرجان تونس في الهند أيضا. إذ أنّ سنة 2019 مميّزة جدّا للاِحتفال بالذّكرى الـ150 لميلاد المهاتما غاندي رمز التّعايش السّلمي ونبذ العنف في تونس. وللإشارة فقد اِحتفلت سفارة الهند بتونس بعيد الرّبيع الهندي أو ما يعرف بعيد الألوان خلال أفريل الماضي بمقرّ إقامة سفير الهند بتونس. وقد كان هذا الحفل البهيج فرصة للتّعبير عن السّعادة بحلول فصل الرّبيع. إذ قام فريق متكوّن من راقص هندي وبعض الرّاقصين التّونسيين بأداء لوحات فنّية لمختلف الرّقصات الهندية مع مشاركة الحضور في هذه الرّقصات فضلا على ألعاب لكامل الفئات العمريّة. وفي الأخير قام الحضور بالتّراشق بالألوان تعبيرا عن البهجة. وقد حضر هذا الاِحتفال ثلّة من أعضاء مجلس نوّاب الشّعب وسفراء ووزراء سابقين ومواطنين هنود وإعلاميّين وصحفيّين وأصدقاء الهند من التّونسيّين.
إنشاء مركز تونسي- هندي للتّجديد في تكنولوجيا المعلومات والاِتّصالات: 
ومن مظاهر التّعاون بين البلدين تعدّد المشاريع. ومن بينها ما أفضت إليه أشغال الدّورة 12 للّجنة المشتركة التّونسية الهنديّة، الّتي اِلتأمت بالعاصمة الهنديّة، إلى الإمضاء على اِتّفاقيّتين في مجالي إدارة القضاء والشّباب بالإضافة إلى الإمضاء على عدد من مذكّرات التّفاهم تخصّ إنشاء مخبر للتّربة والمياه والنّبات بتونس، والتّعاون في قطاع تكنولوجيا المعلومات والنّهوض بالصّادرات والشّراكة في مجال الاِستثمار. كما تمّ خلال الأسبوع الفارط زيارة وفد من المسؤولين الهنود يترأسهم سعادة سفير الهند بتونس السيّد براشانت بيسي لإطلاق مشروع إنشاء مركز تونسي- هندي للتّجديد في تكنولوجيا المعلومات والاِتّصالات بالقطب التّكنولوجي بالغزالة ودراسة سبل دفع التّعاون التّونسي الهندي في مجالات التّكنولوجيات المتقدّمة ودعم المؤسّسات النّاشئة.