أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / متابعات صحّية/ الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا تقرّ جملة من الإجراءات من 9 إلى 30 أفريل الجاري.. تتضمّن بالخصوص التّشديد على تطبيق وسائل الحماية الفردية والبروتوكولات الصحّية والرّقابة عليها بكلّ صرامة

متابعات صحّية/ الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا تقرّ جملة من الإجراءات من 9 إلى 30 أفريل الجاري.. تتضمّن بالخصوص التّشديد على تطبيق وسائل الحماية الفردية والبروتوكولات الصحّية والرّقابة عليها بكلّ صرامة

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

خلال ندوة صحفية انعقدت مساء أمس بقصر الحكومة بالقصبة أعلنت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الحكومة حسناء  بن سليمان عن فرض الحجر الصحي الذاتي الإجباري للقادمين من الخارج لمدة 5 أيام كاملة وتشديد تطبيق الوسائل الوقائية والرقابة عليها بكل صرامة ومنع التجمعات العامة والخاصة وغلق الأسواق الأسبوعية. كما تقرر إغلاق المناطق ذات الخطر الكلي. فيما أكد وزير الصحة فوزي مهدي أن نسبة استغلال أسرة الإنعاش بلغت 80% ونسبة استغلال أسرة الاكسيجان بلغت 50% مع توقعات بارتفاع هذه النسب مما أدى إلى إعطاء الإذن للمستشفيات لتسخير الرصيد البشري واللوجستي والمعدات لفائدة مرضى كوفيد.
وقد انعقدت الندوة الصحفية عقب الاجتماع الدوري للهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا الذي أقر جملة من الإجراءات تنطبق من  9 إلى  30 أفريل الجاري وتتضمن بالخصوص التشديد على تطبيق وسائل الحماية الفردية والبروتوكولات الصحية والرقابة عليها بكل صرامة، منع التجمعات الخاصة والعامة، غلق الأسواق الأسبوعية، دعوة ولاة الجمهورية إلى إعلان حظر الجولان من الساعة السابعة مساءً إلى الساعة الخامسة من صباح اليوم الموالي. كذلك  إعطاء الإذن للولاة بناءً على تقارير واجتماعات اللجان الجهوية لغلق المناطق ذات مستوى الاختطار المرتفع. مع اجبارية الحجر الذاتي لمدة خمسة أيام للوافدين من الخارج بعد تقديمهم تحليلا سلبيا قبل السفر وتطبيق توقيت العمل الإداري لشهر رمضان بالنسبة للإدارات العمومية (وهو إجراء استثنائي ينطلق يوم 12 أفريل الجاري).

اِقتراح إجراءات عاجلة لمجابهة الوضع واليوم تسلّم هبة تتمثّل في 30 سرير إنعاش

من جهته، أكد وزير الصحة فوزي مهدي أن الوضع الوبائي الحالي يشهد خطورة من خلال عدة مؤشرات أبرزها عدد التحاليل الإيجابية وعدد الوفيات وعدد المقيمين بالمستشفيات مشيرا إلى تسجيل نسب كبيرة في عدد المرضى الوافدين على أقسام الأكسيجان وعلى أقسام الإنعاش مما استدعى من اللجنة العلمية اقتراح إجراءات عاجلة لمجابهة هذا الوضع. كما أوضح الوزير أن طاقة استيعاب أسرّة الإنعاش بالمستشفيات بلغت 80 بالمائة وأسرّة الأكسيجان 50 بالمائة على الصعيد الوطني متوقعا ارتفاع هذه الأرقام في ظل الانتشار الحالي لجائحة كورونا. وأضاف الوزير أنه تم الإذن للمستشفيات لتسخير كل الأقسام والإمكانيات والموارد البشرية بصفة أولية للتكفل بحالات الكوفيد-19 مبينا أنه اقتناء عدة أسرّة إنعاش جاهزة وأن الوزارة ستتسلم غدا هبة من الجانب الأمريكي تتمثل في 30 سرير إنعاش

ضرورة مواصلة تطبيق البروتوكولات الخاصّة بالمؤسّسات التّربوية

كما بينت الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية ووزيرة العدل بالنيابة، والناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان، في إطار الإجراءات الجديدة لمجابهة فيروس كورونا، بأن اللجنة العلمية تؤكد تواصل الدروس بالطرق المعمول بها لحماية المؤسسات التربوية. مشددة على ضرورة مواصلة تطبيق البروتوكولات الخاصة بالمؤسسات التربوية.
هذا وقد أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي بعد ظهر أمس على الاجتماع الدوري للهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا. واستعرضت الجلسة بيانا حول الوضع الوبائي ومختلف المقترحات والمؤشرات المتصلة بانتشار فيروس كورونا خلال هذه الفترة وجملة المعطيات المتعلقة بالتزود بكميات التلاقيح المبرمجة إضافة إلى الاطلاع على مدى تقدم مراحل حملة التلقيح حسب الجرعات والفئات والأولويات المضبوطة سلفا.

في يوم الصحّة العالمي.. إقامة عالم يتمتّع بقدر أكبر من العدالة والصحّة

احتفالا يوم الصحة العالمي الذي ينظم هذه السنة تحت شعار “إقامة عالم يتمتع بقدر أكبر من العدالة والصحة” أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح أمس على موكب تم خلاله المصادقة على السّياسة الوطنيّة للصحة 2030 وتوقيع ميثاق إصلاح المنظومة الصحّية الوطنيّة بحضور وزير الصحة فوزي مهدي وممثّل مكتب منظمة الصحة العالمية بتونس وممثلي المنظّمات المعنية.
وتستند السياسة الوطنية للصحة 2030 على رؤية نحو التغطية الصحية الشاملة التي تضمن حصول الجميع على الخدمات الصحية الجيدة التي يحتاجون إليها دون ضائقة مالية.

 المُصادقَة على السيّاسة الوطنيّة للصحّة 2030

وقد أشار رئيس الحكومة أن المُصادقَة على السيّاسة الوطنيّة للصحّة 2030 الذي يتزامن اليوم مع إحياء اليوم العالمي للصحّة يأْتي تَتْويجًا للمرحلة الثّانية منَ الحوار المُجتمعي حول السيّاسات والاستراتيجيات والمُخطّطات الوطنيّة للصحّة وإعدادًا للانْطلاق في تنْفيذ السّياسة الوطنيّة للصحّة حسبَ آليات تحْظى بانْخِراط الجميع وتَتِمُّ مُتابعَتُها وتقييمُها دوريًّا في المُخطّطات التّنمويّة.
مشيرا إلى أن المُصادقَة على السيّاسة الوطنيّة للصحّة يعتبر دفعًا جديدًا للمنظومة الصحّية الوطنيّة على دربِ الإصلاح الشّامل والدّيمقراطيّة الصحّية والعدالَة الاجتماعيّة وذلك منْ خلال بناءِ فَهْمٍ مُشتركَ للقضايا والتّحدِّيات الرّئيسيّة للنّهوض بالقطاع الصحّي في تونس وتقديم أَجْوِبَة مَقبُولة على أساس قِيَم مُشتَرَكَة مُتلائِمَة مع الرّهانات المطروحة والتّعهُّد والالتِزام بنتائِجِهِ.
كما بيّن أَنَّ هذا المَسْعى حقَّقَ الأهداف المرْجُوَّة باعتِبار أَنَّ المُقاربَة المُتَّبَعَة لإجرائِهِ، بدعمٍ سخِيّ منَ الاتّحاد الأوروبي ومنظمّة الصحّة العالميّة، شمِلَتْ كلَّ الجهات والشّرائح الاجتماعيّة ولمْ تُقْصِ أحدًا منْ ذوي العلاقة بالقطاع الصحّي، والنّقابات المهنيّة والعمادات والجمعيّات وغيرهِا منَ المنظّمات الوطنيّة والسّلطات الصحّية على المستوى المحلّي والجهوي والوطني.

الاِحتفال باليوم الوطني للتبرّع بالدّم “تبرّع بالدّم من أجل الحياة تعطي معنى للحياة”

تحتفل  تونس باليوم الوطني للتبرع بالدّم يوم 8 أفريل من كل سنة للتأكيد على أهمية التبرع بالدّم في الحفاظ على حياة الإنسان وبغاية مزيد توعية المواطن بالمبادرة بالتبرع بالدّم وتعزيز مبدأ التضامن لديه. ويعنى هذا اليوم النهوض بالتبرع بالدّم بصفة إراديّة وطوعيّة ومنتظمة وبدون مقابل وحثّ وسائل الإعلام على المشاركة في حملات توعية المتبرعين ونشر ثقافة التبرّع.
وبالنسبة شعار الاحتفال هذا العام “تبرّع بالدم من أجل الحياة تعطي معنى للحياة” وتجاوبا مع الوضع الصحي فقد تم اقتراح شعارا إضافيا هذه السنة: “نبعدو على بعضنا أما مانسلّموش في بعضنا”

 عمل إنساني نبيل  للتّحاب والتّآخي والتّضامن

يقول المدير العام للمركز الوطني لنقل الدم سلامة حميدة: “اخترنا أن نحتفل بالحياة، فعندما نتبرّع بدمنا نهب الحياة للآخرين ونعطي معنى لحياتنا. نهب دمنا لننقذ الأمّهات اللاّتي تهبن الحياة، لننقذ الأطفال الذين يشكون من مرض التلاسيميا، لننقذ مرضى السرطان، وجرحى حوادث الطرقات… ويواصل بقوله: “باختيارنا هذا الشّعار أردنا أن نعطي لهذا العمل الإنساني النّبيل معنى التحاب والتآخي والتضامن بين كل بني البشر. كذلك أردنا أن نقول ان وباء كورونا لا يجب ان يثنينا على التبرع بالدم، والتبرع بالدم يجب ان يتواصل، لأن حاجيات المرضى للدم يومية ودائمة. لحماية أنفسنا من كورونا، يجب ان نبتعد عن بعضنا البعض، لكن ما إنسلموش في بعضنا من خلال القيام بهذا العمل المدني والانساني..”
وللإشارة فتقدّر احتياجات تونس للدّم بحوالي 000 220 وحدة في السّنة، ولقد تأثر ميدان نقل الدم في تونس، على غرار كل بلدان العالم بجائحة كورونا. إذ تم تسجيل خلال سنة 2020 نقصا ملحوظا في عدد المتبرعين بكل مراكز نقل الدم، ويرجع ذلك الي الحجر الصحي العام، وحظر التجوال اللذان اثرا سلبا على عمل الفرق المتنقلة لجمع الدم، وتنقل المواطنين الى مراكز نقل الدم.

 ملامح برنامج الاِحتفال باليوم الوطني هذه السّنة

وتقام بالمناسبة أنشطة توعويّة للتبرّع بالدّم بمشاركة عدد من جمعيّات المجتمع المدني وذلك بتوزيع مطويّات في شارع الحبيب بورقيبة وفي أغلب المدن التونسية: صفاقس، سوسة، جندوبة، قابس، قفصة… مداخلات إذاعيّة وتلفزية لتحسيس التّونسيين بضرورة التبرّع بالدّم، القيام بحملات التبرّع بالدّم في كلّ من شارع الحبيب بورقيبة، وفي كامل مراكز نقل الدم الجهويّة وبنوك الدم بالمستشفيات.
كذلك زيارات تحسيسية لمراكز نقل الدم من طرف تلاميذ الابتدائي والثانوي.
وبهذه المناسبة دعوة لكافّة المواطنين للتّوجّه الى أحد مراكز نقل الدّم، وبنوك الدم للقيام بهذا العمل النبيل لإنقاذ حياة الآخرين.