أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / متابعات صحيّة/ في ندوة صحفيّة لتقديم مستجدّات تطوّر الوضع الوبائي لجائحة كوفيد-19 وتقدّم الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ هذا الوباء دعوة المواطنين للاِحتياط وتطبيق البروتوكول الصحّي واَتّخاذ كلّ الإجراءات الوقائية خاصّة في ظلّ اِرتفاع نسبة إيجابيّة الإصابات

متابعات صحيّة/ في ندوة صحفيّة لتقديم مستجدّات تطوّر الوضع الوبائي لجائحة كوفيد-19 وتقدّم الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ هذا الوباء دعوة المواطنين للاِحتياط وتطبيق البروتوكول الصحّي واَتّخاذ كلّ الإجراءات الوقائية خاصّة في ظلّ اِرتفاع نسبة إيجابيّة الإصابات

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

خلال ندوة صحفية لتقديم مستجدات تطور الوضع الوبائي لجائحة كوفيد-19 وتقدم الحملة الوطنية للتلقيح ضد هذا الوباء، انعقدت أمس بمقرّ وزارة الصحّة، دعا وزير الصحة فوزي مهدي المواطنين للاحتياط وتطبيق البروتوكول الصحي واتخاذ كل الإجراءات الوقائية خاصة في ظل ارتفاع نسبة ايجابية الإصابات وعدد المقيمين في أقسام الإنعاش والاكسجين، والإسراع للتسجيل للحصول على التلاقيح خاصة لكبار السن بمبادرة من ذويهم محذرا من موجة ثالثة لانتشار الفيروس. كما أكد وزير الصحة أن الحملة الوطنية للتلقيح متواصلة دون انقطاع خلال شهر رمضان المعظّم مشيرا إلى أنّ اللقاح لا يعتبر من نواقض الصيام وفق ما أفتى به سماحة مفتي الديار التونسية، وأشار كذلك إلى أنه من المنتظر أن تشهد الحملة نسقا تصاعديا ما سيمكن الوزارة من تطعيم 200 ألف مواطن يوميّا،
مذكّرا في ذات السياق أن الهدف هو تلقيح 3 ملايين مواطن مع موفّى السنة الحالية.

 فتح 7 مراكز إضافية للتّلقيح والتوجّه نحو التّرفيع في نسق الحملة

وأعلن الوزير عن فتح 7 مراكز إضافية للتلقيح في كل من ولايات تونس ونابل وبن عروس وأريانة وسوسة والمنستير وصفاقس ابتداء من الأسبوع القادم والتوجه نحو الترفيع في نسق الحملة وتلقيح  15 ألف شخص في اليوم واعتماد فرق تنقل.
وبخصوص السلالة البريطانية لفيروس كورونا، أفاد الدكتور فوزي مهدي أن الوزارة كثفت من عمليات التقصي وعمليات التقطيع الجيني وأنه تبين أن عدد الحالات بلغ 144 حالة منتشرة بـ16 ولاية من ولايات الجمهورية.
 ومن جانب حملة التلقيح، فقد أشار الوزير  إلى أن عدد المسجلين في مختلف الجهات بلغ إلى حدود يوم أمس 815521 بينما كان في حدود 500 ألف مسجل عند إنطلاق الحملة، كما شهد نسق عمليات التطعيم تطورا حيث وقع تلقيح 63377 شخص إلى حدود غرة أفريل 2021، كما بلغت نسبة التطعيم 42٪ في صفوف أعوان قطاع الصحة المسجّلين و36٪ في صفوف الفئة العمرية البالغة 75 سنة فما فوق المسجلين في منظومة Evax والذين تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح. مبرزا أنه تم تطعيم 15000 لقاح سبوتنيك و46800 لقاح فايزر إلى حد الآن كجرعة أولى، وأن الوزارة شرعت في استعمال اللقاح الصيني سينوفاك والذي يمثل 100000 تلقيح كما ستشرع قريبا في استعمال 134600 جرعة من لقاحي أسترازينيكا وفايزر، كما تجدر الإشارة إلى أنّ 200000 جرعة من لقاح سينوفاك والذي سيمكن من تطعيم 100000 شخص، وهبة من جمهورية الصين الشعبية منهم 100000 جرعة هبة موجهة لوزارة الدفاع.

تسجيل تجاوزات في علاقة بتلقيح أشخاص غير مشمولين بأولويات التّلقيح الّتي وضعتها الوزارة

من جهة أخرى قال وزير الصحة، إن التجاوزات التي تم تسجيلها في علاقة بتلقيح أشخاص غير مشمولين بأولويات التلقيح التي وضعتها الوزارة أن الملقحين والبالغ عددهم 10 أفراد مسجلين في بطاقات تعريفهم الوطنية على أساس إطار صحة ولكنهم في الواقع  غير مباشرين للمهنة. مشددا على حق وزارة الصحة في التتبع القانوني لهؤلاء رغم  ذلك  فأنه سيتم تطعيم هؤلاء الأشخاص بالجرعة الثانية من التلقيح .مؤكدا في السياق ذاته سلامة المنظومة المعلوماتية للتسجيل على منظومة evax.tn. كما كشف الوزير عن التحضير لبرنامج لانطلاق حملة للتلقيح في السجون وذلك بالتنسيق مع وزارة العدل لمد هياكل وزارة الصحة بقائمة إسمية في السجناء الراغبين في تلقي التلقيح المضاد لفيروس كورونا.
وأضاف وزيرالصحة، أن عملية التلقيح ستكون بنظام الجرعة الواحدة لمكتسبي المناعة الطبيعية الذين تعافوا من كوفيد-19، مشيرا الى أن هذا الإجراء يأتي تطبيقا لدليل التلقيح الذي أعدته وزارة الصحة سابقا. ويأتي تصريح الوزير في وقت تتوقع فيه وزارة الصحة أن تصل نسبة المناعة الطبيعية في المجتمع التونسي الى 25 بالمائة من أفراده وهي نسبة سيتم التثبت منها من خلال إجراء بحث وطني شامل
هذا وقد أوضح وزير الصحة أنه  تقرر تخصيص 90 ألف جرعة من التلقيح المضاد لفيروس كورونا لفائدة القوات الحاملة للسلاح بحيث سيتم توفير 40 ألف جرعة للقوات العسكرية و40 ألف لقوات الداخلية و10 آلاف تلقيح للديوانة. وبين الوزير أن هذه التلاقيح تأتي في إطار هبة من الصين  مبرزا أن 100 ألف جرعة من لقاح “سينوفاك بيوتيك” الصيني خصصت لوزارة الدفاع لكنها وضعتها على ذمة الحملة الوطنية للتلقيح.

وصول الشّحنة الأولى من لقاح Pfizer-Biontech إلى تونس

من طلبيّة مليوني جرعة تمّ إبرامها في عقد شراء مباشر بين تونس ومخابر Pfizer تسلّمت وزارة الصحّة صباح أمس بمطار تونس قرطاج الدّولي شحنة من لقاح  Pfizer-Biontech المضادّ لفيروس كوفيد 19 تشتمل على 84 ألف جرعة وهي الدّفعة الأولى من الطلبيّة.
ولدى حضوره موكب وصول هذا اللّقاح، أكّد وزير الصحّة الدّكتور فوزي مهدي الذّي كان مرفوقا بسفير الولايات المتّحدة الأمريكيّة بتونس  دونالد بلوم، أنّ هذه الشّحنة التّي ستليها دفعات أخرى ستمكّن من التّسريع في نسق تلقيح المواطنين حسب الأولويات المحدّدة، داعيا إلى مزيد الإقبال على التّسجيل في منظومة Evax. ومن جانبه، هنّأَ السّفير الأمريكي السّلط التّونسيّة لتوفّقها في إبرام عقد مباشر مع مخبر Pfizzer رغم الضّغط الدّولي على قدراته الإنتاجيّة والتّرويجيّة لهذا اللّقاح، مشيرا إلى أنّ تونس تعدّ البلد الأوّل إفريقيّا الذّي نجح في إبرام عقد مباشر مع هذا المخبر.

 الدّفعة الثّانية من اللّقاحات كوفيد- 19 تصل في إطار مبادرة كوڤاكس

كما تحول مساء أمس الأول وزير الصحة الدكتور فوزي مهدي  إلى مطار تونس قرطاج الدولي لمعاينة وصول وإجراءات تسلم الدفعة الثانية من اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19 في إطار مبادرة كوڤاكس العالمية المتمثلة في 98400 جرعة من لقاح استرازينيكا وذلك بحضور مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بتونس السيد ايف سوتيران وممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة بتونس اليونيسيف السيدة مارلينا فيفياني

الغنّوشي والڤمّودي يتلقّيان أوّل جرعة من اللّقاح المضادّ لفيروس كورونا

تلقّى أمس البطل الأولمبي محمد الڤمودي اول جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وقد قام محمد الڤمودي بالتسجيل على منصة evax المخصصة لتسجيل المواطنين الراغبين في تلقي اللقاح وتمت دعوته عبر تقنية الارساليات القصيرة بوصفه من المشمولين بالأولوية الاولى للاستراتيجية الوطنية للتلقيح المتّبعة من قبل وزارة الصحة.
من جانبه تلقى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الخريجي الغنوشي أمس أول جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجدّ، بعد أن قام في وقت سابق بالتسجيل على منظومة evax.tn للتلقيح.
وقد جددت وزارة الصحة دعوتها كافة المواطنات والمواطنين الراغبين في تلقّي التلاقيح المضادّة لفيروس كورونا إلى التسجيل على منظومة evax المخصّصة للغرض وذلك عبر الآليات المعتمدة

التّوقيع على تمويل من البنك الدّولي لفائدة حملة التّلقيح ضدّ كوفيد- 19

وقع وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار علي الكعلي صباح أمس ومدير مكتب البنك الدولي بتونس السيد Tony VERHEINJEN، بحضور وزير الصحة  الدكتور فوزي مهدي على اتفاقية تمويل بين الجمهورية التونسية والبنك الدولي بقيمة تقدر بـ100 مليون دولار أي ما يناهز 268 مليون دينار، بشروط ميسرة حيث تبلغ نسبة فائدة التمويل  0,43 % وفترة سداد تناهز 18,5 سنة منها 5 سنوات كفترة إمهال. وسيخصص هذا التمويل لفائدة برنامج اقتناء تلاقيح كوفيد-19، إلى جانب دعم سلسلة التبريد والحاجيات اللوجستية ذات العلاقة مع تعزيز قدرات مصالح وزارة الصحة للقيام بحملة التلقيح في أفضل الظروف.
 وعبّر وزير الاقتصاد والمالية بالمناسبة، عن تقديره لهذه المساهمة القيمة من البنك الدولي حتى تتمكن الحكومة التونسية من توفير جزء مهم من احتياجاتها من التلاقيح واللوازم اللوجستية الضرورية، مؤكدا في ذات السياق على متانة التعاون القائم بين الجانبين مما يجعل من البنك الدولي واحدا من أبرز شركاء تونس الماليين في مسارها التنموي، مجددا الحرص على مواصلة هذه الشراكة البناءة بما يساعد تونس على تنفيذ برامجها الإصلاحية وتحقيق الانتعاشة الاقتصادية المرجوة.
من جانبه أكد مدير مكتب البنك الدولي بتونس، على إستعداد البنك الدولي لمواصلة الوقوف إلى جانب تونس وتقديم الدعم الضروري لمجابهة الصعوبات القائمة والتداعيات المنجرّة عن الأزمة الصحية العالمية، مشيرا أن التمويل الذي تم توقيعه  سيساهم في دعم قدرات تونس على تنفيذ حملة التلقيح ضد الوباء بما يساعدها على استعادة نسق العمل الطبيعي ودفع النشاط الاقتصادي بالبلاد.  
وأكد الدكتور فوزي المهدي على أهمية حملة التلاقيح وضرورة تكثيفها على أوسع نطاق حيث ستساعد على استعادة الأنشطة في مختلف المجالات وتوفير الظروف والمناخات الملائمة لتنشيط الحركة الاقتصادية.

دور مكوّنات المجتمع المدني في متابعة عملية التّلقيح وتكريس شفافيّتها

تبعا لما تمّ تداوله من أخبار حول حصول بعض الإخلالات في عمليّة تلقّي التلاقيح من قبل فئة من الأشخاص غير المشمولين بالأولويات المحدّدة بالإستراتيجية الوطنية للتلقيح، أصدرت وزارة الصحة بلاغا  توضيحيا للرأي العام أكدت فيه  أن منظومة Evax المخصّصة للتسجيل هي منظومة رقميّة تم تطويرها بالتنسيق مع وزارة تكنولوجيا الاتصال والهيئة العليا المستقلة للانتخابات بحيث لا تسمح بأي تدخّل بشري وتتم الدعوة حسب المعطيات المصرح بها مع التثبت من بطاقة التعريف الوطنية في مركز التلقيح وذلك لضمان الشفافية والحوكمة الرشيدة. وثمّنت  الدور الذي تلعبه مكوّنات المجتمع المدني في متابعة عملية التلقيح وتكريس شفافيتها وتدعوها إلى مواصلة مدّ الوزارة بكلّ المعطيات التي من شأنها إيقاف أي إخلالات وضمان مبدأ تكافؤ الفرص.
كما أعلنت  أنه تمّ التحقيق في عدد من شبهات تلقّي بعض الأشخاص التلقيح دون احترام الأولوية مما أفضى إلى حصر خمس حالات حتى الآن من بينها حالتين تمّ تداولهما على مواقع التواصل الاجتماعي، وتبيّن أنّهما تحملان صفة مهنيّي الصحة وأن دعوتهما تمّت على هذا الأساس. كما أعلنت  أنه تمّ حصر جملة من التجاوزات داخل أحد مراكز التلقيح في بداية  الحملة الوطنية وأنه تم إتخاذ التدابير اللازمة في شأنها. وبينت الوزارة  أنه أمام استكمال تلقيح المسجلين من الذين تتجاوز أعمارهم الـ75 سنة في عدد من الجهات تم التوجه آليا إلى السلم الثاني من الأولوية. موضحة أنها قدمت توجيهاتها إلى مراكز التلقيح للتثبّت من صفة “مهني صحة” والمتعايشين مع الأمراض المزمنة وذلك لضمان إحترام الأولويات وتكافؤ الفرص.
كما دعت كلّ أجهزة الدولة والمجتمع المدني إلى معاضدة مجهوداتها في الحملة الوطنية للتلقيح بالتنبيه إلى الإخلالات والتجاوزات وبالمساهمة في دحض الشائعات ومؤازرة جهودها في تسجيل أكبر عدد من المواطنات والمواطنين على منظومة Evax باعتبار أنّ اللقاح هو السبيل الأنجع للعودة إلى الحياة العادية وإسترجاع الدورة الاقتصادية لسالف نشاطها. وجددت شكرها للفرق الصحية والإدارية في القطاعين العام والخاص وفي مراكز التلقيح وتتعهد بتوفير كل الوسائل اللازمة لتأمين ظروف عملها وتوفير مقومات نجاحها في مجابهة الجائحة وفي توفير الرعاية الصحية لجميع المواطنات والمواطنين. محذرة الرأي العام من خطورة تسارع نسق إنتشار عدوى السلالات المتحوّلة من فيروس كورونا ومن ارتفاع الضغط على المؤسسات الصحية وتدعو الجميع إلى عدم التراخي والالتزام بالإجراءات الوقائية على غرار التباعد الجسدي وارتداء الكمامة.