أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / متابعات صحيّة/ خلال ندوة صحفيّة حول تطوّر الوضع الوبائي وتقدّم الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ كوفيد-19 الدّعوة إلى تكثيف حملات التقصّي خاصّة بالولايات الّتي شهدت اِرتفاعا كبيرا في عدد الحالات نظرا لعدم تطبيق الإجراءات الوقائية

متابعات صحيّة/ خلال ندوة صحفيّة حول تطوّر الوضع الوبائي وتقدّم الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ كوفيد-19 الدّعوة إلى تكثيف حملات التقصّي خاصّة بالولايات الّتي شهدت اِرتفاعا كبيرا في عدد الحالات نظرا لعدم تطبيق الإجراءات الوقائية

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

دعا وزير الصحة الدكتور فوزي مهدي صباح أمس خلال  ندوة صحفية حول تطور الوضع الوبائي وتقدم الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 إلى تكثيف حملات التقصي خاصة بالولايات التي شهدت ارتفاعا كبيرا في عدد الحالات- نتيجة عدم تطبيق الإجراءات الوقائية- رغم أن نسبة التقصي حاليا تبلغ 400 تحليل لكلّ 100 ألف ساكن فيما بلغت نسبة إيجابية التحاليل 29% والتي تعتبر نسبة مرتفعة خاصة في مستوى القطاع العمومي أين يتجاوز معدل الحالات 60%. وقد أكد الوزير أن نسبة ظهور المرض حاليا في تونس بلغت 203 حالة لكلّ 100 ألف ساكن وأن 4 ولايات (القيروان وباجة وسليانة وزغوان) فاقت 400 حالة لكل 100 ألف ساكن وأن هناك ولايات وهي منوبة والقصرين وسيدي بوزيد تستوجب أخذ تدابير وإجراءات وقائية أكثر صرامة لتفادي تدهور الأوضاع وتطور الحالة الوبائية بها. وللإشارة فإنه من المحتمل أن تصنف جهات أخرى ضمن الولايات ذات الوضع الخطير، من ذلك بعد بلوغ نسبة حدوث العدوى بفيروس “كورونا” في ولاية منوبة 341 إصابة على كل 100 ألف ساكن، خلال الأيام الأربعة عشر الأخيرة، وهو ما يتطلب رفع مستوى الحذر فيها، واتخاذ اجراءات صارمة إضافية.
كما أوضح  وزير الصحّة  انّه تم الترفيع في عدد اسرّة الاكسجين واسرة الانعاش في الفترة الفاصلة بين 6 جوان و21 جوان الجاري بـ121 سرير اكسجين و41 سرير انعاش ليصبح عدد هذه الاسرة على التوالي 2431 سرير اكسجين و457 سرير إنعاش. وتأتي هذه الخطوة دعما لإمكانيات المؤسسات الاستشفائية في مجابهة فيروس كورونا المستجدّ. ويشار إلى أن عدد أسرة الاكسجين وأسرّة الإنعاش كانت تقدّم بـ450 سرير اكسجين و90 سرير انعاش في سبتمبر 2020

إحداث مستشفى ميداني بولاية باجة للتكفّل بالمرضى وذلك لتخفيف الضّغط

هذا وسيتم إحداث مستشفى ميداني بولاية باجة للتكفل بالمرضى وذلك لتخفيف الضغط على المستشفى الجهوي بعد تركيز المستشفى الميداني العسكري بولاية القيروان الذي تمت مضاعفة طاقته من حيث أسرة الإنعاش والأكسجين بتعاضد الجهود بين وزارتي الصحة والدفاع، كما أنه تم اقتناء 500 مكثف أكسجين موزعة على كامل تراب الجمهورية إضافة إلى 200 مكثف و400 مكثف سيتم اقتناؤها في الأسابيع القادمة حتى يتم التكفل السريع والعاجل بالمرضى.
وقد قامت وزارة الصحة بحملة تقصي للمناعة الجماعية أظهرت نتائجها الأولية أن حوالي 30% من التونسيين لديهم مناعة ضدّ فيروس كورونا وأن نسبة المناعة بالجهات الموبوءة تعتبر أقلّ وهو ما يمكّن من تفسير الانتشار الكثيف للمرض بها. وفيما يتعلق بحملات التقطيع الجيني فقد  مكنت من التعرف على السلالات المتحورة لفيروس كورونا الموجودة في تونس وتعتبرالسلالة البريطانية هي الأكثر انتشارا في بلادنا وأننا نشهد انخفاضا في معدّل أعمار المرضى بفيروس كورونا وارتفاعا في عدد الوفيات للحالات الخطيرة.

إضافة 18 مركز تلقيح جديد بمختلف مناطق الجمهورية

هذا وقد تحصلت تونس على 2,311422 مليون جرعة منها 500 ألف جرعة من نوع سينوفاك وصلت أمس الأول عن طريق الاقتناءات المباشرة ومن المنتظر أن تتحصل وزارة الصحة على 67840 جرعة فايزر و25000 جرعة سبوتنيك (جرعات تذكير) ستنطلق في استعمالها في القريب العاجل وأنه إلى حدود 23 جويلية القادم من المنتظر أن تصل إلى تونس 636 ألف جرعة عن طريق الشراءات المباشرة. علما وأن عدد المسجلين عبر منظومة إيفاكس بلغ 2.560.933
وسعيا للتسريع في عملية التلقيح  سيتم إضافة 18 مركز تلقيح جديد بمختلف مناطق الجمهورية (الدهماني، المروج، مرناق، بوعرقوب، الرديّف، أمّ العرايس، القطار، الحاجب، الفحص، غار الدماء، نفزة، تستور، الشابة، قصور الساف، قليبية، قربة، ماطر، راس الجبل).
وسعيا لكسب مزيد الشفافية  أعلن وزيرالصحة عن تركيز قاعدة بيانات المفتوحة (Open Data) خاصة بحملة التلقيح الوطنية على Evax.tn والتي تتوفر بها كلّ المعطيات الخاصة بالمسجلين حسب الأعمار والفئات والجهات وهي ما يتمّ إنجازه بالتعاون مع وزارة تكنولوجيات الاتصال والمركز الوطني للإعلامية بوزارة الصحة، وتم كذلك  تخصيص تطبيقة لوضع الملفات الطبية الخاصة (مرضى السرطان، المرشحين والمنتفعين بزراعة الأعضاء والنخاع العظمي، التليف الكبدي مرحلة 2و3، مرضى تصفية الدم، التثلث الصبغي 21، أمراض الدم والقلب، النساء الحوامل ابتداء من الشهر السادس للحمل، السمنة المرضية، السكري صنف-1..) سعيا لإقرار أولوية التلقيح للمرضى.

دائرة التّلاقيح ستتوسّع لتشمل مراكز الرّعاية الصحيّة الأساسية والصيدليّات الخاصّة

مع تساؤلات ومقترحات ممثل صحيفتنا “لحظة بلحظة” أشار وزير الصحة إلى أن دائرة التلاقيح ستتوسع لتشمل مراكز الرعاية الصحية الأساسية والصيدليات الخاصة عند توفر الكميات المطلوبة من تلقيح كوفيد- 19 وبخصوص أنواع التلاقيح الموضوعة حاليا أكد الوزير أن جميعها لها نفس النجاعة والسلامة وليست لها انعكاسات سلبية حيث تم السماح لتداولها بعد دراستها من طرف المختصين والحصول على الترخيص. أما عن إدراج تونس ضمن قائمة الدول ذات الأولوية في الانتفاع بالبرنامج الأمريكي لتوفير جرعات لقاحات ضد جائحة كوفيد- 19 فأشار وزير الصحة إلى أنه يتم حاليا المتابعة للحصول على الكمية المتوفرة و موعد تسلمها.
ومن بين ما ورد للإجابة على تساؤلات الصحفيين أشار وزير الصحة إن أسباب الانتكاسة هو عدم تطبيق الإجراءات الوقائية من ذلك عدم ارتداء الكمامة والتباعد حيث شكلت التجمعات والتظاهرات والمناسبات العامة والخاصة خطرا لعدم الالتزام بالإجراءات الصحية وبالتالي ساهمت في انتشار الوباء سريعا وأكد الوزير أن اللجنة العلمية عملها مستقل حيث تعطي توجهات علمية فحسب ويبقى القرار للحكومة ثم أن تطبيق الإجراءات هي مسؤولية مشتركة بين جميع الأطراف.  

المؤسّسة العسكرية تدعّم المنظومة الصحّية في مجابهة الجائحة

تحوّل وزير الصحة الدكتور فوزي مهدي أمس الأول عقب زيارته لولايات الجنوب الغربي، إلى ولاية القيروان حيث زار المستشفى العسكريّ الميدانيّ الذي أذن رئيس الجمهورية بتركيزه والذي يتضمّن 8 اسرّة إنعاش. وثمّن وزير الصحة بالمناسبة جهود الإطارات العسكرية القائمة على المستشفى العسكري الميداني والجهود التي تبذلها المؤسسة العسكرية ككلّ في دعم المنظومة الصحية في مجابهة الجائحة. كما تنقّل الدكتور فوزي المهدي عقب ذلك الى المستشفى الميدانيّ المدني الذي سبق تركيزه بالجهة وتعزيز إمكانياته والترفيع في مخزون الأكسجين به لمعاضدة الجهود التي يبذلها الإطار الطبي وشبه الطبي بالجهة

 وزير الصحّة يزور مركز التّلقيح بكلّ من المتلوّي وڤفصة

في اطار الزيارة التي أدّاها  وزير الصحة الى ولايات الجنوب الغربيّ، تحوّل الدكتور فوزي المهدي الى كلّ من مركز التلقيح بالمتلوّي وبڤفصة حيث عاين مدى تقدّم عمليّة تطعيم المواطنين باللقاح المضادّ لفيروس كورونا والظروف التي تدور فيها هذه العملية على المستوى اللوجستيّ والفنّي والبشري. وأكّد وزير الصحة بالمناسبة على انّه سيتمّ تعزيز عملية التلقيح على مستوى المراكز القارّة بحملات متنقّلة للأشخاص محدودي الحركة والقاطنين بالارياف والمناطق المعزولة.
ويجدر بالذكر انّ نسبة التسجيل على منظومة ايفاكس بولاية ڤفصة يبلغ 20 بالمائة فيما تبلغ نسبة التلاقيح الاجماليّة بالجهة 43 بالمائة.

جملة من القرارات بهدف تحسين وتهيئة مختلف المرافق الصحّية بولاية ڨبلي

أشرف الدكتور فوزي مهدي على المجلس الجهوي بولاية ڨبلي الذي اتخذت على إثره جملة من القرارات بهدف تحسين وتهيئة مختلف المرافق الصحية بالجهة وذلك لمزيد تقريب الخدمات الصحية من المواطنين مؤكدا على أهمية تطبيق الإجراءات الصحية الوقائيّة وعدم السماح بالتجمّعات وإقامة الحفلات وكلّ ما من شانه أن يعمّق الحالة الوبائيّة. كما تحول الوزير إلى المستشفى الجهوي بڨبلي حيث عاين سير العمل بمختلف الأقسام وظروف الاستقبال والإحاطة بالمرضى مثنيا على جهود الإطارات العاملة بالمستشفى في مجابهة جائحة كورونا ومطلعا على مشاغل وتطلعات العاملين لمزيد الإرتقاء بمستوى الخدمات المسداة لمواطني الجهة، كما زار الوزير القسم الجديد لكوفيد بالمستشفى الذي سيدخل حيز الاستغلال في الفترة القادمة والذي سيتم دعمه بـ14 سرير أكسجين و4 أسرة إنعاش.
وقد أعلن الدكتور فوزي مهدي بالمناسبة عن دعم الجهة الصحية بڨبلي بـ8 سيارات إسعاف طبي مجهزة في إطار صندوق 18-18، و4 سيارات في إطار برنامج الصحة عزيزة وقع تسليم 6 منها وستستلم الجهة بقية السيارات خلال الفترة القادمة

خلال زيارته الى ولاية ڨبلّي وزير الصحّة يؤكّد على ضرورة التّرفيع في نسق التّسجيل على منظومة إيفاكس

 أدى وزير الصحة الدكتور فوزي مهدي صباح  السبت الفارط زيارة عمل إلى ولاية ڨبلي تحول خلالها رفقة والي الجهة إلى المركز الجهوي للتلقيح بمدينة ڨبلي حيث عاين نسق سير عملية التطعيم بجرعات اللقاح المضادّ لكوفيد-19. كما اطّلع الدكتور فوزي مهدي على ظروف الاستقبال والإحاطة بالمواطنين والمواطنات مؤكدا على أهمية الترفيع في نسق التسجيل في منظومة إيفاكس خصوصا وأن النسبة الحالية للتسجيل في ولاية ڨبلي تبلغ 12.9% فيما بلغت نسبة تلقيح المسجلين بالمنظومة 55%. وفي ذات السياق، ثمّن الوزير الحملات المتنقّلة للتلقيح بجهة ڤبلّي وأكّد على ضرورة مواصلة العمل بهذه الآليّة التي من شأنها أن تضفي أكثر فعالية على عمليّة التطعيم بجرعات اللقاح المضادّ لفيروس كورونا