أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / متابعات صحيّة/ إقرار حجر صحّي شامل من 9 إلى 16 ماي الجاري نظرا للوضع الصحّي الحرج حيث تواجه بلادنا أكبر أزمة صحّية في تاريخها منذ الاِستقلال.. ورئيس الحكومة يشدّد على ضرورة الوعي بخطورة هذا الوضع ودعوة الجميع للاِنخراط في عمليّة التّسجيل والتّلقيح ضدّ هذه الجائحة

متابعات صحيّة/ إقرار حجر صحّي شامل من 9 إلى 16 ماي الجاري نظرا للوضع الصحّي الحرج حيث تواجه بلادنا أكبر أزمة صحّية في تاريخها منذ الاِستقلال.. ورئيس الحكومة يشدّد على ضرورة الوعي بخطورة هذا الوضع ودعوة الجميع للاِنخراط في عمليّة التّسجيل والتّلقيح ضدّ هذه الجائحة

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

إثر الاجتماع الدوري للهيئة العليا الاستشارية والهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا انعقدت بقصر الحكومة بالقصبة ندوة صحفية افتتحها رئيس الحكومة هشام مشيشي، أعلن خلالها عن إقرار حجر صحي شامل من 9 إلى 16 ماي 2021. نظرا للوضع الصحي الحرج إذ أن بلادنا تواجه أكبر أزمة صحية في تاريخها منذ الاستقلال مشددا على ضرورة الوعي بخطورة هذا الوضع حيث أن الكورونا تشكل قصص معاناة، فهناك عائلات تحطمت واخرى اندثرت وأخرى باكملها في أقسام الإنعاش فعدم الالتزام بالبروتوكول الصحي اوصلنا لاكثر من 100 متوفي في اليوم  فالتونسي لم يغير من عاداته ونسبة ارتداء الكمامة لم تتجاوز 20 بالمائة وإزاء هذا الوضع الحرج قال المشيشي “مسؤوليتي حماية المواطن التونسي ومع بعضنا يحب ان نقدر هذه المسؤولية كما أن المؤسسات الصحية ستنهار وأنا أخاف من الغد عندما لا نجد من يعالجنا..”
كما أبرز رئيس الحكومة أن الوضع الوبائي الخطير الذي تعيشه تونس اليوم يقتضي حماية صحة المواطنين عبر جملة من الإجراءات بما في ذلك إعادة فرض الحجر الصحي الشامل مؤكدا ضرورة انخراط الجميع في عملية التسجيل والتلقيح ضد هذه الجائحة. كما أكد أن منظومة التصرف في التسجيل للتلقيح ضد فيروس كورونا “ايفاكس” تشتغل بطريقة ناجعة وشفافة وأن الإشكال الذي طرأ مؤخرا على مستوى المنظومة المعلوماتية هو بصدد المعالجة من قبل المصالح المعنية

على الدّولة اليوم واجب حماية صحّة المواطنين

وأشار رئيس الحكومة كذلك إلى أن حملات التوعية من خطورة الفيروس وضرورة الالتزام بجملة الإجراءات الوقائية والبروتوكولات لم تتوقف لكنها لم تطبّق بحذافيرها مبرزا أن المسؤولية في هذا المجال مسؤولية مشتركة بين الجميع. وعلى الدولة اليوم واجب حماية صحة المواطنين، كما أنه لا بد من اتخاذ إجراءات في هذا المجال تمكـّن من الحفاظ على الحد الأدنى من الأنشطة الاقتصادية وتمكن خاصة من استئناف المؤسسات الصحية لأدوارها وللإطارات الطبية وشبه الطبية لواجباتها في التصدي لهذا الوباء. مشددا على أن اتخاذ هذه الإجراءات تفرضه الظروف الوبائية الدقيقة التي تمر  بها البلاد وحماية الصحة العامة بها موضحا أن لا علاقة لذلك بتقييد الحريات أو استهداف فئات بعينها، قائلا في هذا السياق إن التدابير المتخذة في الفترة المنقضية حاولت قدر المستطاع تحقيق معادلة بين ضرورة المحافظة على صحة المواطن وضمان حدّ أدنى من النشاط الاقتصادي.

أبعاد تشديد الإجراءات الاِحترازية وإقرار الحجر الصحّي الشّامل

من جانبها أعلنت الناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان عن جملة الإجراءات التي تم إقرارها في الاجتماع الدوري للهيئة العليا الاستشارية والهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا والمتمثلة بالخصوص في إقرار تشديد الإجراءات الاحترازية وإقرار الحجر الصحي الشامل بداية من يوم الأحد 9 ماي إلى يوم الأحد 16 ماي 2021 الخامسة صباحا. حظر الجولان من الساعة السابعة مساءً إلى الساعة الخامسة صباحا من اليوم الموالي. منع التنقّل بين المدن، باستثناء الحالات الاستعجالية والمُرخّص لها والخدمات الأساسية بما في ذلك حملة التلقيح. منع جميع التجمعات والاحتفالات بما في ذلك العائلية والرياضية والثقافية. كذلك تعليق ارتياد دور العبادة.غلق الفضاءات الترفيهية والمنتزهات ومختلف محلات الخدمات. مع غلق الأسواق اليومية والأسبوعية باستثناء محلاّت تجارة المواد الغذائية. ومن الإجراءات الأخرى مواصلة العمل بإجراءات الحجر الصحي الإجباري للوافدين. ووجوب التزام كل من هو غير معني بالاستثناءات بالعزل الاتقائي بالمنازل الاّ لقضاء الحاجيات الضرورية تفاديا للتّتبعات الجزائية المرتبطة بتعمّد خرق التدابير المقرّرة بما ينجرّ عنه الإضرار بالغير ونشر الأوبئة.

 حشد الإمكانيّات بالمستشفيات من أجل التكفّل بمرضى كورونا

وبدوره أشار وزير الصحة، فوزي مهدي، إلى أن قرار الوزارة بوقف العمليات الجراحية لمدة شهر في المستشفيات، يهدف الى حشد الإمكانيات بالمستشفيات من أجل التكفل بمرضى كورونا في وقت تواجه فيه تونس أكبر أزمة صحية في تاريخها بفعل تفشي الجائحة.موضحا ان الإجراء يستثني العمليات الجراحية لمرضى السرطان مشيرا أن المستشفيات ستواصل التكفل بمرضى السرطان وتأمين العمليات الجراحية للحالات الاستعجالية على أن يقتصر التعليق على الحالات العادية فقط والتي لا يؤثر تأخيرها على صحة المريض. من جانب آخر أوضح وزير الصحة، أن اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة التلاقيح المضادة لكورونا وافقت على استخدام لقاح استرازينيكا البريطاني. وتشرع تونس، خلال الأسابيع المقبلة في استعمال هذا النوع من التلقيح الذي تلقت أول شحنة منه منذ أكثر من شهر مطلع أفريل الماضي في إطار مبادرة كوفاكس المدعومة من طرف منظمة الصحة العالمية، لكنها أرجأت استعماله الى حين التأكد من سلامته. وجاءت موافقة اللجنة على استخدام استرازينيكا اسابيع قليلة بعد إصدارها توصية بالإبقاء على التوجه نحو استعماله للأشخاص فوق 60 عاما، ومن شأن استعماله تسريع وتيرة إنجاز الحملة الوطنية للتلاقيح التي تشكو من البطء. كما أقرت لجنة التلاقيح في سياق آخر، تحديد فترة تتراوح من 25 الى 31 يوما كمدة لتلقي الجرعة الثانية من لقاح كوفيد -19 ويأتي ضبط هذه المدة استنادا الى التوقي من مخاطر السلالات المتحورة لفيروس كورونا على عملية التطعيم.
على صعيد آخر، اعتبر فوزي مهدي، أن إعلان الهيئة العليا لمكافحة كورونا فرض الحجر الصحي الشامل بداية من 9 حتى 16 ماي تزامنا مع عيد الفطر يمكن من الحد من مخاطر انتقال العدوى ذلك أن فرض قيود على السفر بين المدن ومنع الزيارات يدعمان الوقاية. مشددا على أنه غير منصوح به تنقل المواطن إلا في الحالات القصوى حماية للجميع.

من أجل حصر نطاق العدوى وتداعيّاتها السّلبية على الصحّة العامّة

كما أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح أمس  بقصر الحكومة بالقصبة على الاجتماع الدوري للهيئة العليا الاستشارية والهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا المخصّص لمتابعة وتقييم الإجراءات على مستوى التعاطي مع الجائحة وتدارس القرارات المزمع اتخاذها خلال الأسبوع المقبل وعطلة عيد الفطر، وذلك بحضور عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والعسكرية وأعضاء اللجنة العلمية. وأبرز رئيس الحكومة أن الإجراءات المقترحة من قبل اللجان والهيئات المعنية تهم الفترة الممتدة من 9 إلى 16 ماي الجاري وتشمل أيضا عطلة عيد الفطر وتهدف خاصة إلى الحد من انتشار فيروس كورونا وحصر نطاق العدوى وتداعياتها السلبية على الصحة العامة.
ومن جانب آخر التقى رئيس الحكومة هشام مشيشي أمس الأول، سفير روسيا بتونس سيرغي نيكولاييف. معبرا بهذه المناسبة عن عمق العلاقات التاريخية التي تجمع روسيا بتونس، منوّها بوقوف روسيا إلى جانب بلدنا في جائحة كوفيد -19 وذلك بتوفير كميات من لقاح “سبوتنيك” الذي يحظى بثقة التونسيين. وبدوه، أعرب المسؤول الروسي عن رغبة بلاده في تطوير العلاقات مع تونس في عدّة مجالات سيما المجال التكنولوجي مذكّرا في ذات الإطار بنجاح القمر الاصطناعي”تحدي واحد” الذي صنع بأيادي تونسية وأطلق من المركبة الفضائية الروسية “سويوز2”. وأبرز سيرغي نيكولاييف أن اللجنة المشتركة القادمة ستكون فرصة اضافية لدعم علاقات التعاون بين البلدين. وبخصوص لقاحات “سبوتنيك”، كشف السفير أن عددا من اللقاحات الإضافية ستصل تونس في الأيام القادمة إضافة إلى كميات مهمّة آخر الشهر الجاري.

 وزارة الدّاخلية تدعو المواطنين إلى ضرورة الاِلتزام بمقتضيات الحجر الصحّي الشّامل والاِقتصار على قضاء الحاجيات الأساسيّة

وللإشارة فإن جملة الإجراءات التي تم اقرارها بالتوازي مع الحجر الصحي الشامل الذي ينطلق بداية من غد فإن من جانبها أعلنت وزارة الداخلية أنه يستثنى من الحجر الصحي الشامل وحظراالجولان، بصورة حصرية القطاعات المعنية بمواصلة تأمين اِستمرارية المرافق الحيوية والحياتية بناء على تراخيص (محررة بكل دقة) تسلم من قبل الهياكل والمؤسسات المسيّرة لهذه القطاعات. وأكّدت، أنّ هذه التراخيص يجب أن تقتصر على الأشخاص المدعوين فعليّا لتأمين استمرارية المرافق المسموح لها بالنشاط مع دعوتها إلى الحرص على موائمة نشاطها إلى أقصى حدّ ممكن مع قرار الحجر الصحي الشامل وتوقيت حظر الجولان. مبينة أن الأشخاص الذين تشملهم هذه الإستثناءات، هم المتحصلين على شارات عبور مسلمة من قبل مصالح وزارة الداخلية وأعوان وإطارات الهياكل الصحيّة العموميّة والخاصّة متى كانوا مدعوّين للتدخل في مجالات عملهم.
وأضافت أن المشمولين بهذا الاستثناء يتعلق أيضا بتأمين استمرارية المرافق الحيوية وفقا للبلاغات الصادرة عن وزارات الإشراف وعمليّات التزويد والتزوّد بالمواد الحياتيّة التي تحدد من قبل الوزارة المشرفة على كل قطاع ومنتسبي المؤسّسات الإعلاميّة والصحفيّة مع دعوتها إلى الحرص على منح هذه التراخيص حصريا للأشخاص المدعوين لتأمين إستمرارية هذا المرفق. كما دعت وزارة الداخلية المواطنين إلى ضرورة الالتزام بمقتضيات الحجر الصحي الشامل والاقتصار على قضاء الحاجيات الأساسية (المواد الأساسية والأدوية الضرورية، علاج الحالات الصحية المستعجلة، إجراء التحاليل الطبية الضرورية التي لا يمكن تأجيله)

القطاعات والأنشطة والمحلاّت المسموح لها بمواصلة نشاطها خلال الفترة الحجر الصحّي الشّامل

من جهتها أعلنت وزارة التجارة وتنمية الصادرات، عن القطاعات والأنشطة والمحلاّت المسموح لها بمواصلة نشاطها خلال الفترة الحجر الصحي الشامل هي: المحلاّت التّجاريّة للمواد الغذائيّة (تغذية عامّة، لحوم، الدّواجن ومشتقّاتها، خضر وغلال، أسماك، مخابز، محلاّت بيع المرطّبات والحلويّات)، أسواق الجملة للخضر والغلال والأسماك، محلاّت بيع المواد الصحيّة ومواد التّنظيف، المساحات التجارية الكبرى والمتوسطة والصغرى (باستثناء الأروقة التّجاريّة للمواد غير الغذائيّة، المؤسّسات والأنشطة المرتبطة بعمليّات التّصدير والتّوريد، وحدات الصّنع والتّكرير والتّحويل والخزن التي لها علاقة مباشرة بالأنشطة المذكورة والواردة بالقائمة المصاحبة. ويُستثنى من منع التّنقّل بين المدن وخلال فترات حظر الجولان جميع المتعاملين الاقتصاديّين النّاشطين في مجالات التّزويد والتّزوّد والتّصدير والتّوريد. وتضم قائمة القطاعات والأنشطة المعفيّة من إجراء الحجر الصحي الشّامل، خزانات القمح (ديوان الحبوب)، المطاحن، وحدات صناعة العجين الغذائي، وحدات صنع الخميرة، المخابز، تجّار الجملة والتّفصيل (مواد غذائية وتوابل) كذلك المساحات التجارية الكبرى والمتوسطة والصغرى (ما عدى الأروقة التّجاريّة للمواد غير الغذائيّة)، إضافة إلى  وحدات تجميع الحليب وصنع الحليب ومشتقاته، مخازن الديوان التونسي للتجارة، منشآت تربية الدواجن، مذابح دواجن ولحوم حمراء، مخازن لحوم وبيض والتبريد للخضر والغلال والأسماك، كذلك تجّار الجملة والتفصيل للخضر والغلال والأسماك واللّحوم الحمراء والدّواجن و جميع وحدات صنع اللف ومواد التعليب والمؤسّسات المنتجة للمواد الأوليّة المرتبطة بها، وحدات تعليب المياه المعدنية، وحدات تكرير الزيوت النباتية، وحدات تعليب الزيوت النباتية ومراكزالخزن التابعة لوحدات تصنيع معجون الطماطم وحدات فرز وتعليب التّمور، زيت الزّيتون،  إنتاج وتكرير السكّر ومحلات  بيع المواد الصحيّة ومواد التّنظيف والأسمدة والمبيدات والمعدّات الفلاحيّة والأعلاف كذلك محلاّت بيع المستلزمات والمعدّات الطبيّة وشبه الطبيّة، وكلاء بيع الغاز السّائل والمميَّع (GPL) والفحم وبترول الإنارة وأسواق الجملة والمؤسّسات والأنشطة المرتبطة بعمليّات التّصدير والتّوريد بالإضافة إلى محلاّت بيع المرطّبات والحلويّات.

سير قطاع النّقل خلال فترة الحجر الصحّي الشّامل

وعلى مستوى النقل فقد تمت دعوة شركات النقل العمومية لاِتّخاذ ما يتعين من إجراءات لاِحتواء طلبات المواطنين على خدمات النقل بين المدن، بصفة استثنائية اليوم على أن يتوقف النشاط بداية من يوم غد حيث يتم الاقتصار خلال فترة الحجر الصحي الشامل على تأمين تنقل (داخل المدن وبين المدن داخل نفس الولاية) بالنسبة للأسلاك النشيطة وأعوان الصحّة وبعض الحالات القصوى والضرورية بما في ذلك المتحصلين على مواعيد تلقيح ضد الجائحة والعاملين بقطاعات أساسية وحيوية التي لا تشملها إجراءات الحجر الصحي وفق بلاغ لرئاسة الحكومة المشار إليه أعلاه. وتتولى الشركات الوطنية والجهوية للنقل البري الإعلان عن برنامج رحلاتها بما يضمن الخدمة الدنيا. مع مواصلة السماح لناقلي البضائع ومسدي خدمات التوصيل والتوزيع بالتنقل ومباشرة أعمالهم في إطار تأمين عمليات التزود والتزويد. كما تم تعليق حركة سير جميع القطارات الخطوط البعيدة الخاصة بالمسافرين خلال فترة الحجر الصحي. مع إلزام أعوان وإطارات الإدارات المركزية بوزارة النقل واللوجستيك والإدارات الجهوية وأعوان وإطارات المنشآت والمؤسسات العمومية تحت الإشراف بالحجر الصحي الشامل ، مع الإبقاء على الحد الأدنى من الأعوان والإطارات لضمان استمرارية المرفق العمومي وضبط قائمة إسمية في الأعوان والإطارات الذين يتم استثنائهم من هذا الإجراء لتأمين مختلف الأنشطة الحيوية غير المعنية بالحجر. كذلك ضبط قائمة اسمية في الأعوان والإطارات الذين سيواصلون العمل حضوريا بصفة استثنائية ولضرورة العمل فقط مع التشجيع على إعتماد آليات العمل عن بعد. وإخضاع جميع الأعوان الذين يعانون من أمراض مزمنة والحوامل آليا إلى الحجر الصحي الشامل بمقرات إقاماتهم.

الحملة الوطنية للتّلقيح تتواصل في يومها الـ56

تشهد عمليّات تطعيم المواطنين بالجرعة الاولى والجرعة الثانية من اللقاح المضادّ لفيروس كورونا تطورا وفق الاولويات المرسومة بالاستراتيجية الوطنيّة للقاح في مختلف جهات الجمهوريّة موزّعة على 51 مركزا للتلقيح ضدّ فيروس كورونا بعد ان كان عدد المراكز في أوّل أيام الحملة 25 مركزا.
كما تواصل الفرق الطبيّة المتنقّلة تطعيم المسنّين والاشخاص محدودي الحركة المشمولين بالأولويات الاولى والثانية من الاستراتيجية الوطنية للتلقيح في مقرّات اقامتهم سواء في دور المسنّين وفي مراكز رعاية كبار السنّ، كلّ ذلك بالتعاون مع عدد من مكوّنات المجتمع المدنيّ كالكشّافة التونسيّة والهلال الاحمر والاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي.
وتجدر الاشارة الى ان المعدّل العام للمطعّمين بالجرعة الاولى بلغ 21,7 % من المسجلين، فيما بلغت نسبة المطعّمين بالجرعة الاولى في الشريحة العمرية 75 سنة فما فوق 63,3 % وبلغت نسبة المطعّمين بالجرعة الاولى من المسجلين في فئة 60-75 سنة يبلغ 46,7 بالمائة بتاريخ 06 ماي 2021.

المجتمع المدني  شريك فاعل في إنجاح حملة التّلقيح

هذا وقد جدّدت وزارة الصحة شكرها لكلّ الاطار الصحّي في انجاح الحملة الوطنيّة للتلقيح في مختلف المراكز المخصّصة للغرض، ودعت الجميع بالتسجيل على منظومة “إيفاكس” الرقميّة. فعلا إنّ ما لاحظناه في زيارة للمركزالجهوي للتلقيح بالوردية يؤكد حرص كلّ العاملين فيه لبذل قصارى جهودهم في التصدّي لجائحة الكورونا سواء في التكفّل بالمرضى المصابين بالوباء أو في إنجاح الحملة الوطنيّة للتلقيح. حيث تم توفير الظروف الملائمة للتعجيل في دعم التلاقيح والقيام بإجرائها في إطار منظم وسريع نتيجة العمل المتكامل بين الإطار الطبي وشبه الطبي في المتابعة الصحية من خلال ضمان مختلف مراحل التلقيح ومساهمة عناصر فوج الكشافة التونسية بالوردية على مستوى الاستقبال والتوجيه والمرافقة انطلاقا من وصول طالبي التلقيح إلى مغادرتهم المركز. فعلا فإن مشاركة المجتمع المدني من شأنه  المساهمة في إنجاح حملة التلاقيح وإعطائها بعدا تضامنيا.