أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / متابعات/ خصوصيّات الدّورة 55 لمهرجان الحمّامات الدّولي ولمهرجان قرطاج الدّولي خلال صائفة 2019. أسماء تتألّق: صابر الرّباعي، أمينة فاخت، لطيفة العرفاوي، لطفي بوشناق، زياد الرّحباني…

متابعات/ خصوصيّات الدّورة 55 لمهرجان الحمّامات الدّولي ولمهرجان قرطاج الدّولي خلال صائفة 2019. أسماء تتألّق: صابر الرّباعي، أمينة فاخت، لطيفة العرفاوي، لطفي بوشناق، زياد الرّحباني…

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

تشهد السّاحة الثّقافية هذه الأيّام حركيّة متميّزة من خلال عقد ندوات صحفيّة اِستعدادا لاِنطلاق المهرجانات الصّيفية. من ذلك اِنعقدت مساء الخميس 04 جويلية الجاري  بالمركز الثّقافي الدّولي بالحمّامات دار المتوسّط للثّقافة والفنون النّدوة الصّحفية للدّورة 55 لمهرجان الحمّامات الدّولي الّذي يقام  من 10 جويلية إلى 17 أوت 2019. وقد تمّ خلال هذا اللّقاء تقديم شريط تضمّن بالصّورة  والصّوت فقرات المهرجان والّتي تضمّ 30 عرضا في 27 سهرة من كلّ من تونس والمغرب والجزائر ومصر ولبنان وفرنسا وألمانيا وكندا والكامرون وجمايكا وفنزويلا ومالي وأمريكا.
وستكون كذلك دورة تونسيّة باِمتياز حيث أنذ نسبة العروض التّونسية ما بين فنون ركحيّة ودراميّة وموسيقيّة تبلغ 54% من نسبة العروض الجمليّة.

عرضان لفنّانين قديرين  صابر الرباعي وأمينة فاخت 
من جهته أوضح مدير مهرجان الحمّامات الدّولي ومدير عام المركز الثّقافي الدّولي بالحمّامات  لسعد سعيد أنّ خلال  الدّورة الحالية  تمّت برمجة 06 مسرحيّات وعرضي  بالي من إنتاج مسرح الأوبرا في مدينة الثّقافة وعروض موسيقية شبابية فيها من البحث الموسيقي ما يستحقّ التّشجيع على غرار عمر الواعر وعايدة النّياطي ونضال اليحياوي وعرضين لفنّانين قديرين هما صابر الرّباعي وأمينة فاخت الّتي ستؤمّن حفل الاِختتام. كذلك ستتمّ إقامة سهرة تكريم الفنّانة نعمة أسطورة الموسيقى التّونسية.  

الفنّان اللّبناني زياد الرّحباني لأوّل مرّة في تونس 
وبخصوص العروض الأجنبية فقد أكّد مدير المهرجان أنّه تمّت برمجة 7 عروض عربية و7 عروض من بقيّة دول العالم مضيفا أنّ الدّورة تتميّز بـ20 عرضا حصريّا من بينها عروض لأوّل مرّة في تونس على غرار الفنّان اللّبناني زياد الرّحباني والفنّانة الكندية شارلوت كاردان  والرّباعي النّسائي من ألمانيا Salut Salon.
وترسيخا لتقاليد الاِفتتاح المسرحي بمهرجان الحمّامات الدّولي سيقع تقديم مسرحيّة “رسائل الحرّية” نصّ عزّالدّين المدني وإخراج حافظ خليفة والّتي أنتجت خصّيصا لاِفتتاح المهرجان.
كما تمّ خلال النّدوة الّتي حضرها عدد كبير من الإعلاميّين والفنّانين تقديم معلّقة المهرجان والومضة الإشهارية الخاصّة بالدّورة 55. وكانت فرصة ليتولّى كلّ من عزّالدّين المدني وحافظ خليفة إعطاء لمحة عن مضمون وخصوصيّات مسرحية “رسائل الحرّية”. كما شارك في النّدوة عدد من المبدعين للتّعريف بمساهماتهم في المهرجان وكان حوارا مفتوحا مع ممثّلي مختلف وسائل الإعلام أدارته باِقتدارالإعلاميّة كريمة الوسلاتي. وقد تولّى مدير المهرجان إبراز أهمّ خصوصيّات هذه الدّورة والّتي ستخصّص حيّزا مهمّا للفنون الدّرامية والرّكحية حيث تمّت برمجة مسرحيّات حديثة الإنتاج وعرضين كوريغرافيّين.

عرض الاِفتتاح: عمل مسرحي ضخم
واِعتبارا لأهمّية عرض الاِفتتاح نعود لنشير بكونه عمل مسرحيّ ضخم من تأليف عزّالدّين المدني وسينوغرافيا وإخراج الأستاذ حافظ خليفة، ويشارك به قامات من المسرح التّونسي مثل كمال العلاّوي والبشير الغرياني وبحري الرّحالي والبشير الصّالحي ونورالدّين العيّاري وفتحي الذّهيبي وعبد الرّحمان محمود وشهاب شبيل وكمال زهيو وعبير بن صميدة. ويساهم في تصميم الكوريغرافيا الأستاذة ثريّة البوغانمي، وتصميم الملابس المصمّمة المتميّزة آمال الصّغير، ووضع الموسيقى التّصويرية للعمل د. رضا بن منصور وبمشاركة شرفيّة وأداء صوتي حصري للفنّان العربي القدير لطفي بوشناق.
ويتناول هذا العمل حقبة من حقب عاشتها البلاد التّونسية بماضيها السّياسي والدّيني، والّتي أثّرت تأثيرا جذريّا في القيام بحراك شعبي من أجل الحرّية أدّى إلى ثورة عارمة تمكّن من خلالها الشّعب من بناء دولة تزعّمها فيما بعد أشخاص غير جديرين بها وبتضحيّات شعوبهم، ويتناول هذا العمل بالدّرس ويعرّي الحال العربي الرّاهن بعد ثورات الرّبيع العربي ويستعير أهمّ أحداث الماضي ليسلّط الضّوء على آلام الحاضر.

الجديد في الدورة 55 لمهرجان قرطاج الدولي
وخلال النّدوة الصّحفية الّتي اِنعقدت بمدينة الثّقافة يوم الجمعة 5 جويلية الجاري تمّ الإعلان عن خصوصيّات ومضمون الدّورة 55 لمهرجان قرطاج الدّولي الّتي تقام في الفترة الممتدّة من الخميس 11 جويلية الجاري إلى الثّلاثاء 20 أوت القادم بـ32 عرضا: 12 عرضا تونسيّا، 05 عروض عالميّة و15 عرضا عربيّا. الاِفتتاح سيكون بعرض عالمي اِستثنائي هو “بحيرة البجع” إحدى روائع الموسيقار الرّوسي “تشايكوفسكي” ألّفها سنة 1887 وتتضمّن أربعة فصول راقصة وقدّمت للمرّة الأولى على مسرح البولشوي بموسكو في مارس 1887 وقام بتصميم رقصات الباليه “ماريوس بيتيبا” وظلّت إلى اليوم ملهمة الكوريغرافيّين. يأتي العرض من روسيا وتحديدا من باليه سان بترسبورغ الّذي اِرتبط اِسمه بأعمال كبرى، كما سيكون الموعد مع عرضين آخرين الأوّل لآوا دانس من اليابان يوم الجمعة 12 جويلية الجاري والثّاني للباليه الصّيني يوم الإثنين 05 أوت القادم.

المدرسة الرّحبانية حاضرة هي الأخرى في هذه الدّورة
المدرسة الرّحبانية العريقة حاضرة في هذه الدّورة  بالنّسخة الثّانية من المسرحيّة الغنائيّة “ملوك الطّوائف” لمنصور الرّحباني، إخراج “مروان الرّحباني”، بطولة “هبة طوجي” و”غسّان صليبا” وإنتاج “أسامة الرّحباني” و”مروان الرّحباني”. ثمّ إنّ الموعد سيكون مع عرضين اِثنين لملوك الطّوائف يومي الإثنين 15 جويلية والثّلاثاء 16 جويلية الجاري. وكانت المسرحية الغنائية قدّمت للمرّة الأولى سنة 2003 لمدّة ثمانية أشهر في كازينو لبنان لتعود من جديد إلى العرض في 2016 مع “هبة طوجي” خلفا لكارول سماحة.

الفنّانة “لطيفة العرفاوي” تعود بعد عشر سنوات 
يعود الفنّان “عدنان الشوّاشي” إلى قرطاج بعد عشرين سنة من الغياب يوم الأربعاء 24 جويلية الجاري، كما تعود الفنّانة “لطيفة العرفاوي” يوم الجمعة 19 جويلية الجاري  بعد عشر سنوات من الغياب. ويغنّي “لطفي بوشناق” في سهرة الأحد 28 جويلية الجاري، كما يقدّم “أسامة فرحات” عرضا بعنوان “كلمات. سيّد درويش وآخرون” ليلة الثّلاثاء 30 جويلية 2019 ويشارك في هذه الأوبيريت “نبراس وعبير شمّام”، “ياسر الجرادي”، “لبنى نعمان” وفرقة حسّ، “جمال قلّة”، “إيمان محمّد” و”نور الدّين قلاّل” وغيرهم.

الاِختتام تونسي مع الفنّان صابر الرّباعي
وللموسيقى البديلة حظّ في  هذه الدّورة  بعرض يجمع كلاّ من “لينا بن علي”، “زياد الزّواري” و”برقو 08″ (شاوية) وذلك يوم الثّلاثاء 23 جويلية الجاري. أمّا يوم 25 جويلية  الجاري فيحتفي جمهور قرطاج بعيد الجمهورية مع عرض “الزّيارة” لسامي اللّجمي. وسيكون الموعد يوم السّبت 27 جويلية الجاري مع “غالية بن علي” ليكون الاِختتام تونسيّا مع الفنّان “صابر الرّباعي” الّذي يلاقي جمهوره بالجديد إضافة إلى رصيده من الأغاني النّاجحة على مدى مسيرته.

وللطّفل نصيب  في برمجة المهرجان
وللأطفال نصيبهم  في برمجة المهرجان  مع “طارق العربي طرقان وأبناؤه” وهو عرض ستستحضر أجيال الثّمانينات والتّسعينات فيه أجمل الأغاني الكرتونية. والعرض الثّاني المخصّص للأطفال هو “سندريلاّ” كوميديا موسيقية تروي حكاية “سندريلاّ” الأكثر شعبيّة يوم الخميس 08 أوت القادم. وفي المسرح سيكون الموعد مع ثلاثة أعمال في الوان مان شو: “جاست عبدلّي: 100 في 100 تابو” للطفي العبدلّي يوم الجمعة 16 أوت القادم، “بيغ بوسا” لوجيهة الجندوبي يوم الإثنين 22 جويلية الجاري. “لا هكّا لا هكّا” لنضال السّعدي يوم الثّلاثاء 06 أوت القادم.

عروض عالميّة متميّزة 
وقد  صرّح  مدير الدّورة 55 لمهرجان قرطاج الدّولي مختار الرصّاع،  خلال النّدوة الصّحفية، أنّ عدد العروض الجملي يبلغ 31 عرضا وهي تتوزّع كالآتي: 11 عرضا من تونس و15 عرضا عربيّا و2 عروض من آسيا وعرض من أمريكا اللاّتينية و2 عروض من أوروبا. وتمتدّ هذه الدّورة من 11 جويلية إلى 20 أوت وتنطلق كلّ العروض على السّاعة العاشرة ليلا، فيما تتراوح أسعار التّذاكر بين 15 و80 دينارا.
هذا وقد تحصّلت الدّورة 55 لمهرجان قرطاج الدّولي على دعم مادّي من وزارة الثّقافة بقيمة 2 مليون دينار. كما تضمّ هذه الدّورة عروضا وسهرات فنّية من تونس ومختلف البلدان من ذلك: أمريكا إذ يتجدّد الموعد مع “غوسبال لـ100 صوت”، ومن الجزائر يغنّي “سولكينغ” ومن المغرب سيكون الموعد مع “لارتيست” الّذي يحقّق بدوره نجاحا عالميّا كذلك مع الفنان “ليو روخاس” من “الأكوادور”.