أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / أخبار الجهات / متابعات ثقافيّة/ مدينة الثّقافة تحتضن معرض فخّار سجنان: “فخّار سجنان.. فخرنا…من المحلّية إلى العالمية”

متابعات ثقافيّة/ مدينة الثّقافة تحتضن معرض فخّار سجنان: “فخّار سجنان.. فخرنا…من المحلّية إلى العالمية”

Spread the love

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

تنظّم وزارة الشّؤون الثّقافية معرضا للفخّار اليدوي لنساء سجنان بعنوان  “فخّار سجنان.. فخرنا…من المحلّية إلى العالمية” وذلك من يوم السّبت 02 إلى 08 مارس 2019 بمدينة الثّقافة

ويندرج هذا المعرض الّذي يعدّ الأوّل من نوعه في تونس ضمن الاِحتفال بتسجيل ملفّ عنصر المعارف والمهارات المرتبطة بفخّار نساء سجنان في القائمة التّمثيلية للتّراث الثّقافي اللاّمادي باليونسكو الّذي يمثّل خطوة مهمّة نحو إعادة الاِعتبار للشّأن الإبداعي الحرفي وتثمين إسهاماته وإخراج فخّار سجنان من نطاق المحلّية إلى العالمية نظرا إلى ما يحمله هذا العنصر من معاجم زخرفيّة وخصائص تاريخية وفنّية واِجتماعية واِقتصادية متميّزة، واِعترافا بالجميل للنّساء اللاّتي حرصن على اِستمرار هذه الحرفة وتمريرها إلى الأجيال القادمة والمحافظة عليها وتثمينها
يذكر أنّه تمّ يوم 29 نوفمبر 2018 تسجيل عنصر المعارف والمهارات المرتبطة بفخّار نساء سجنان في القائمة التّمثيلية للتّراث
الثّقافي اللاّمادّي باليونسكو، بإشراف وزارة الشّؤون الثّقافية والمعهد الوطني للتّراث ولجنة التّراث الثّقافي اللاّمادي ومتابعة المندوبية الدّائمة لتونس لدى اليونيسكو
يفتح المعرض أبوابه للزوّار من السّاعة التّاسعة صباحا إلى الثّامنة مساء
فخّار سجنان.. فخرنا.. من المحلّية إلى العالمية
وللإشارة فإنّ اِفتتاح هذه التّظاهرة الهامّة كانت بإشراف  الدّكتور “محمّد زين العابدين” وزير الشّؤون الثّقافية، حيث تمّ تدشين معرض “فخّار سجنان”  وذلك مساء السّبت 02 مارس 2019 بالرّواق الرّئيسي لمدينة الثّقافة
ويأتي هذا المعرض تقديرا لنساء فخّار سجنان واِعترافا بقيمة هذا المنتوج التّراثي التّقليدي واِحتفالا بتسجيل عنصر المعارف والمهارات المرتبطة بفخّار نساء سجنان في القائمة التّمثيلية للتّراث الثّقافي اللاّمادّي باليونسكو يوم 29 نوفمبر 2018
معرض “فخّار سجنان”  هو الأوّل من نوعه
ومعرض “فخّار سجنان” بمدينة الثّقافة هو الأوّل من نوعه. لذلك بدا التأثّر واضحا على نساء فخّار سجنان وبعضهنّ مازال إلى اليوم يرتدي بفخر اللّباس التّقليدي المعروف بـ”الملية”. هذا التأثّر يعكس اِمتنانا، فمنذ عقود وهذه الصّناعة محلّية، لم تخرج من حدودها الضيّقة، فكان التّثمين بإدراج هذا الإبداع الحرفي ضمن قائمة التّراث اللاّمادّي باليونسكو أوّلا ثمّ بتنظيم معرض بمدينة الثّقافة له وقعه الكبير عليهنّ
 إقبال كبير.. وتفاعل الزوّار
وقد شهد المعرض من يومه الأوّل إقبالا كبيرا من الزوّار الّذين بدت عليهم الدّهشة وهم يشاهدون ما صنعت أيادي نساء سجنان بالطّين من تحف وأكسسوارات ومعدّات الطّبخ والأكل وغيرها
وللعلم فإنّ  معرض “فخّار سجنان” الّذي تنظّمه وزارة الشّؤون الثّقافيّة سيتواصل إلى غاية الجمعة 08 مارس 2019 ويفتح أبوابه
لزوّار مدينة الثّقافة من التّاسعة صباحا إلى الثّامنة ليلا