أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / متابعات/ الوكالة الوطنية للتّشغيل والعمل المستقلّ تقدم رؤيتها لعام 2030: خطّة اِستراتيجيّة مليئة بالطّموحات

متابعات/ الوكالة الوطنية للتّشغيل والعمل المستقلّ تقدم رؤيتها لعام 2030: خطّة اِستراتيجيّة مليئة بالطّموحات

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

تولّت الوكالة الوطنية للتّشغيل والعمل المستقلّ خلال لقاء أقيم يوم الإثنين الفارط بمدينة الثّقافة الإعلان على خطّة اِستراتيجية مليئة بالطّموحات من خلال  تقديم رؤية الوكالة 2030  بحضور السيّدة سيّدة ونيسي، وزيرة التّكوين المهني والتّشغيل. وكان اللّقاء فرصة للإشادة بالسيّد محمّد النّاصر الّذي كان رائدا في إنشاء خدمات التّشغيل العامّة في تونس.

الاِستماع إلى خصوصية كلّ منطقة  
وقد تولى المدير العام الجديد للوكالة، السيد يوسف فنيرة، الذي منذ مباشرة  مهامه في ماي 2019  بتقديم الخطوط العريضة لخطة  2030 لمجموعة من منظمات دولية وشركاء اجتماعيين أو ممثلي الشركات والباحثين عن عمل. تم بناء هذه الرؤية عندما قام بزيارات ميدانية في الولايات الأربع والعشرين بين شهري جويلية ونوفمبر 2019 ليستمع إلى خصوصية كل منطقة. مكنت هذه الجولة أيضاً من الاستماع إلى جميع موظفي الوكالة  البالغ عددهم 1500 موظف، والذين يعتبرون المتقبل الأول للمواطنين وبالتالي يكونون في وضع أفضل لتحليل واقع الاحتياجات. ليتم في الأخير إجراء مسح لرضاء الشركات والباحثين عن عمل لتحديد مجالات التحسين المحتملة للوكالة.

فهم التحدّيات الجديدة الّتي تواجه وكالات التّشغيل بشكل أفضل
تمتد هذه الخطة على 10 سنوات وتطمح إلى تثبيت الوكالة  في مرحلة ضرورية من الاستقرار لتحقيق ستة أهداف رئيسية: أوّلها وكالة التشغيل النموذجية إذ من الضروري اليوم فهم التحديات الجديدة التي تواجه وكالات التشغيل بشكل أفضل. العديد من الجوانب مثل البرامج التدريبية للباحثين عن عمل من الشباب، وأنواع الدعم الفردي والجماعي (الباحثين عن عمل والشركات)، والتخطيط وخصوصية المناطق أونظام وكالات التشغيل، كلها تحديات تستحق المراجعة اليوم لتوفير حلول أكثر ملاءمة. يجب على الوكالة اليوم ومن خلال وكالات التشغيل هذه، الاستجابة بفعالية لتحديات اللامركزية.

مساحة نموذجية لريادة الأعمال
ثانيا مساحة نموذجية لريادة الأعمال: فريادة الأعمال هي واحدة من الفرص الرئيسية لخلق فرص العمل اليوم في تونس وحول العالم. ترغب الوكالة في الاستفادة من شبكتها من المساحات الريادية في جميع أنحاء البلاد لتصبح قاطرة لريادة الأعمال وتسهيل وصولها لجميع المواطنين. تم إنشاء لجنة لتحديد المجالات الجديدة التي يمكن أن تحدد مساحة نموذجية للمشاريع وتقديم مفاهيم مهمة مثل الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، روح المبادرة، الحضانة والفكرة…

مخطّط للرّقمنة الكاملة لـلوكالة
ثالثا وكالة متصلة: من المخطط الرقمنة الكاملة لـلوكالة  في بداية عام 2022. سوف يسمح لجميع الباحثين عن عمل والشركات من الاستفادة من غالبية خدمات الوكالة على الإنترنت من خلال موقع الواب أو هواتفهم الذكية. يجري تطوير نظام المطابقة المتكامل ويخطط ليكون جاهزًا بحلول بداية عام 2021. ستتأثر ريادة الأعمال أيضًا بهذه الرقمنة بإنشاء مختبر رقمي يجمع كل المبادرات المتعلقة بـالمساحات الريادية الموجودة في 24 ولاية في البلاد. يعد الانفتاح على العالم أيضًا تحدياً كبيرًا اختارته  الوكالة  من خلال إطلاق موقع الوكالة الدولي على الإنترنت بحلول نهاية عام 2019 والذي سيجعل المواطنين التونسيين على اتصال بشركات تشغيل من عدة دول. أخيرًا، سيكون لإجراءات الرقمنة الكاملة تأثيراً مباشرا على كفاءة العمل داخل وكالات التشغيل من خلال السماح بتقليل الإجراءات الإدارية بدرجة كبيرة لتحسين التركيز على التكوين والدعم للشركات والباحثين عن عمل.

وكالة تتّسم بالكفاءة
رابعا وكالة تتسم بالكفاءة حيث بدأت الوكالة منذ شهر جويلية كافة الإجراءات اللازمة للمطابقة لمعايير “إيزو9001” المتعلقة بخدمة العملاء. في الواقع، إ ذ أن الوكالة على استعداد للانتقال من منهج كمي للغاية إلى منهج نوعي يضع المواطن ومطالبه في مركز عمله. سيمكّن نهج الجودة هذا من إعادة تعريف الإجراءات بالكامل بدءًا من الاستقبال وحتى المتابعة أثناء المرور بالمصاحبة أو علاقة الشركة أو ترقية بنيتها التحتية في عصر التحديات البيئية. وتجري شراكة مع جمعية روابط  أيضًا لضمان أن يأخذ نهج الجودة في الاعتبار إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع المجالات (الوصول المادي ومقاطع الفيديو للصم وضعاف السمع …)

التّركيز على الاِتّصالات الرّقمية
خامسا وكالة معترف بها حيث أشار السيد فنيرة أيضًا إلى الحاجة إلى تحديث أدوات الاتصال الخاصة بالوكالة للوصول إلى جمهور مستهدف غالبًا ما يكون شابًا. تم وضع استراتيجية منذ شهر أوت لتطوير طرق للوصول إلى المواطنين واطلاعهم بشكل أفضل على أخبار وكالات التشغيل وفضاءات الريادة في مناطقهم. كان التركيز على الاتصالات الرقمية مع إنشاء (بالإضافة إلى حساب فايس بوك) لحساب أنستغرام وتويتر وقناة يوتوب منذ أكتوبر. سيتم أيضًا بذل جهد لتحسين صورة الوكالة  وتنظيم تظاهرات قريبة من المواطنين.

التّركيز على جانب الموارد البشرية
سادسا وكالة زاخرة بنسائها ورجالها إذ أن الرضاء التام للمواطن لا يمكن أن يتم دون ازدهار وتحسين كفاءة موظفي الوكالة. لذلك من المهم التركيز على جانب “الموارد البشرية” لضمان تطور فريقها  على المستوى المهني. في هذا السياق، ستكون أكاديمية الوكالة واحدة من المشاريع الرائدة في العامين المقبلين. وستعمل هذه الأكاديمية الداخلية (المنفتحة أيضًا على القارة الإفريقية بأكملها والشرق الأوسط) على منطق الإدارة المهنية للموظفين وإنشاء مرجع تكوين قوي يمكنها من التكيف بسرعة مع الاضطرابات والابتكارات. أخيرًا، تم إطلاق برنامج واسع لتحديث نهج الموارد البشرية لإد خال أدوات إدارية جديدة لتطوير المبادرة بشكل أفضل داخل الوكالة.

الاِستجابة للمطالب الملحّة للمواطنين
من جهةٍ أخرى، تم تقديم جدول زمني للتنفيذ خلال مؤتمر الوكالة، مع عرض بالتناوب للنتائج على المدى القريب والتي تهدف إلى الاستجابة للمطالب الملحة للمواطنين والإنجازات التي ستتحقق على المدى المتوسط والطويل. وقد تم إنشاء ست لجان لكل محور وبدأت بالفعل بالعمل، تتكون هذه اللجان من المديرين التنفيذيين للوكالة وممثلي المجتمع المدني والمنظمات التي اختارت دعم الوكالة في مبادرة التحديث. تجدر الإشارة إلى أن شركاء مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة العمل الدولية، والبنك الأفريقي للتنمية، والاتحاد الأوروبي، والبنك الدولي، ومؤسسة تونس، ووكالة التعاون الألماني… ملتزمون بالفعل بدعم هذه الرؤية في شكل هبات، علما أنّ غالبية الأمول قد تم رصدها. وبالتالي فإن هذه الرؤية الوكالة 2030 لن يكون لها تأثير على ميزانية الدولة. ومن المأمول أن يكون طرح هذه الرؤية  فرصة لإبراز الطريق والتأكيد أن جميع المؤسسات العمومية في تونس قادرة على تقديم رؤية مليئة بالطموحات من خلال مواجهة التحديات الكبيرة مهما كانت الصعوبات التي تواجهها.

وزيرة التّكوين المهني والتّشغيل  تسلّم مهامّها إلى السيّد توفيق الرّاجحي
من جهة أخرى نشير إلى أن هذا اللقاء حول  تقديم رؤية  الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل 2030 كان تتويجا لنشاط  وزيرة التكوين المهني والتشغيل السابقة السيدة سيدة الونيسي، حيث تولت إثرذلك تسليم مهامها كوزيرة إلى السيد توفيق الراجحي الوزير المكلف بتسيير وزارة التكوين المهني والتشغيل لتفرغها للعمل البرلماني باِعتبار اِنتخابها عضوا بمجلس نواب الشعب عن دائرة فرنسا1. وقد جرى موكب تسليم المهام مساء الثلاثاء 12 نوفمبر بمقر الوزارة. وقد أعربت عن اعتزازها بالتجربة الثرية والمتميزة التي كانت لها بوزارة التكوين المهني والتشغيل ككاتبة دولة مكلفة بالتكوين المهني والمبادرة الخاصة ثم كوزيرة للقطاع، والتي توجت بالعديد من الإنجازات في قطاعات التكوين المهني والتشغيل والمبادرة الخاصة. من جهته أكّد السيّد توفيق الراجحي بهذه المناسبة عن فائق شكره وامتنانه على الثقة التي وضعها رئيس الحكومة في شخصه بتعيينه للإشراف على تسيير قطاع التكوين المهني والتشغيل خلال هذه الفترة، مؤكّدا العزم على مواصلة العمل على المشاريع والملفات التي هي بصدد الإنجاز في مجالي التكوين المهني والتشغيل.
 تلك هي سنّة التداول على المسؤولية والسعي على ضمان إستمرارية العمل خاصة قطاع التكوين المهني والتشغيل وما يشكله من أهمية في بناء مستقبل أجيالنا الصاعدة.