أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ماي 68/ الثّورة بالفلسفة وفيها.. قصّة اِنتفاض شبابي يُفكّر..

ماي 68/ الثّورة بالفلسفة وفيها.. قصّة اِنتفاض شبابي يُفكّر..

Spread the love

الأستاذ الحبيب بوعجيلة

خمسون سنة مرّت على ثورة 68 الشّبابية في فرنسا.. كانت زلزالا في قلب الغرب الرّأسمالي.. قطيعة جذرية مع نظريّة الثّورة التّقليدية كما بلورتها الأورتودوكسية الماركسية للشّيوعية السّوفياتية المغلقة..

رغم أنف النّظرية تنطلق “الثّورة” من طبقة أخرى غير “البروليتاريا” و”الفلاّحين”.. ثورة “المثقّفين”.. “الطلاّب”.. في سياقات غرب مأزوم فلسفيّا وأخلاقيّا..

ثورة تقول فلسفة.. شربت من أفكار… نقد العقل الجدلي سارتر.. مجتمع المشهد غي دي بور.. الإنسان ذو البعد الواحد ماركوز.. وأيضا الثّورة الجنسية لويليام رايش.. أيضا لأنّ الجسد الصّارخ كان يضجّ أيضا ويتمرّد على عبودية مجتمع الاِستهلاك الطّبقي..

ثمّ تكون ثورة تفتح أفقا للفلسفة الجديدة في ما بعد حداثة مُرعبة في التّفكيك والحفر بصياغات تأليفيّة من وحي فلاسفة الظنّة كما سمّاهم بول ريكور (ماركس.. نتشه..فرويد)

ثورة 68 هي فاتحة اِزدهار لقامات أخرى من فلاسفة العصر الجديد.. ميشيل فوكو، جان بودريار، جيل دولوز، جان فرانسوا ليوتار، آلان باديو… جميعهم يعلنون أنّهم ولدوا في مايو 68 ومنه… تحليلا ونقدا…

ولثورة 68 شظاياها في عالم عربي يعيش لحظة هزيمة الحلم الكبير.. بعد حزيران 1967.. وتلك قصّة أخرى…