أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / مؤشّر سلبيّ..

مؤشّر سلبيّ..

Spread the love

الأستاذ محمد ضيف الله

الأكيد أنّ الشّاهد اِستشار أو أُشير عليه بأن يقدّم الخطاب الّذي قدّمه في موضوعه ووقته، و”بالتّشويق” المصاحب الّذي اِستمرّ ما يزيد عن السّاعتين، من أجل بثّ خطاب مقروء ومسجّل، وبلا روح، ولا جديد. وهو ما يدفع إلى الظنّ بأنّ الّذين أشاروا عليه، إنّما هم يخدمون في الأصل خصومه في السّاحة أو نداء تونس تحديدا. ذلك أنّه لو جاز أن يُحكم على الشّاهد من خلال خطابه، لقلنا إنّه فاشل حتّى لو كان في حسابه إنجازات، وأمّا إن كان فاشلا في كلّ الملفّات وعلى جميع الأصعدة، فلا غرابة أن يكون فاشلا في التّواصل أيضا.

الطّاقم هو نفسه، والفقر المدقع في التصوّرات وفي الخيال وفي التّخطيط، لا ينتج إلاّ الفشل.
هذا الطّاقم قصد أن تبدأ الحملة الاِنتخابية منذ الآن. وها قد رأيناها حتّى خلال برنامج الأحد الرّياضي، وهذا أسهل شيء، ولا حتّى نقابة الصّحافيين هنا تكلّمت عن الإعلام العمومي، لا الحكومي. إلاّ أنّ ما رأيناه مؤشّر على الفشل. طاقم أكمل دائرة الفشل، العجيب كيف يطمح للفوز بالاِنتخابات.