أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ليس كلّ ما أو من يأتي من الجيش قادر على إدارة الدّولة ومرافقها باِمتياز ونجاح..

ليس كلّ ما أو من يأتي من الجيش قادر على إدارة الدّولة ومرافقها باِمتياز ونجاح..

Spread the love

الصياغة الصّحيحة للخبر.. والتّوزيع العادل للمسؤوليات: “رئيس الحكومة الفاشل هشام المشّيشي.. الّذي اِختاره وعيّنه رئيس الجمهوريّة الفاشل قيس سعيّد.. أقال اليوم وزير الصحّة الفاشل فوزي مهدي.. الّذي عيّنه في حكومة هشام المشّيشي الفاشل رئيس الجمهوريّة الفاشل قيس سعيّد”..!!

للتّأكيد.. فبرغم تعاسة أداء فوزي مهدي في منصب وزير الصحّة.. فإنّه لا يتحمّل بمفرده مسؤوليّة الفشل في إدارة أزمة كورونا.. وإنّ إقالته لن تحلّ بمفردها أزمة كورونا.. ولن تنهي الخسائر والتخبّط..

للتّذكير.. فإنّ وزير الصحّة الفاشل فوزي مهدي.. هو طبيب عميد بالجيش الوطني.. وقادم من المؤسّسة العسكريّة.. وهو خير دليل على أنّه ليس كلّ ما أو من يأتي من الجيش قادر على إدارة الدّولة ومرافقها باِمتياز ونجاح.. وأنّ العسكر لا يملك عصا سحريّة لحلّ مشاكل البلاد.. وهو مثال واقعي مُجرّب يدحض البروباغندا الرّائجة.. ويعكس بوضوح بأنّ وطنيّة الجيش التّونسي وسمعته الإيجابيّة الّتي كوّنها منذ اَندلاع الثّورة.. لا تعني بالضّرورة اِمتلاك الجيش الوطني قطعا جميع الكفاءات وكامل القدرة على حسن إدارة الدّولة بجميع مرافقها.. ولا تعني أنّ خيار الجيش هو الحلّ الوحيد النّاجع ضدّ التخبّط والفشل والاِضطراب السّياسي في البلاد.. كما يزعم وينادي بعض الغوغائيّين من عاشقي حكم العسكر..!