أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / ليبيا/ قوّات حكومة الوفاق تحرز تقدّما باِستعادتها السّيطرة على معسكرات ومواقع جديدة

ليبيا/ قوّات حكومة الوفاق تحرز تقدّما باِستعادتها السّيطرة على معسكرات ومواقع جديدة

Spread the love

أعلنت قوّات حكومة الوفاق الوطني اللّيبية المعترف بها دوليّا، إحرازها تقدّما جنوب العاصمة طرابلس، باِستعادتها السّيطرة على معسكرات ومواقع كانت تحت سيطرة القوّات الموالية لخليفة حفتر.

وأوضح العقيد محمّد قنونو المتحدّث باِسم قوات حكومة الوفاق في بيان، أنّ القوّات الحكومية تُبسط سيطرتها على معسكرات الصّواريخ واليرموك وحمزة، وتواصل تقدّمها وملاحقة فلول ميليشيّات حفتر الهاربة. وتعدّ المعسكرات الثّلاثة أكبر المعسكرات جنوب طرابلس. وأضاف قنونو أنّ سرايا الهندسة العسكريّة تتعامل مع ألغام، زرعتها الميليشيّات قبل فرارها.

ونشرت وسائل إعلام محلّية صورا تظهر اَنتشارا لقوّات حكومة الوفاق داخل المعسكرات الثّلاثة، فيما لم تصدر قوّات المشير حفتر أيّ تعليق حتّى الآن على خسارتها هذه المواقع.

ودعا المتحدث باِسم قوّات حفتر اللّواء أحمد المسماري حكومة الوفاق الى سحب قوّاتها، وإنشاء منطقة خالية من التوتّر والتّصادم، لتجنّب الاِشتباكات خلال عطلة العيد، لكنّ حكومة طرابلس لم تردّ على طلب قوّات حفتر.

والتقدّم الأخير الّذي أحرزته قوّات حكومة الوفاق جنوب طرابلس هو الأوّل منذ العام الماضي، إذ أنّ المعسكرات الثّلاثة الّتي اِستعادتها كانت تسيطر عليها قوّات حفتر منذ أكتوبر 2019.

ومنذ إطلاق حكومة الوفاق الوطني عمليّة “عاصفة السّلام”، مدعومة بطائرات تركيّة بدون طيّار نهاية مارس الماضي، نجحت في اِستعادة السّيطرة على قاعدة “الوطيّة” الجوّية الاِستراتيجيّة.

وسبق ذلك اَستعادة مدن السّاحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدّة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة قوّات حكومة الوفاق الوطني بالكامل.

وتشنّ القوّات الموالية لحفتر هجوما منذ أبريل 2019، في محاولة للسّيطرة على طرابلس.