أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / لوفيغارو: شبهات فساد تحوم حول يوسف الشّاهد

لوفيغارو: شبهات فساد تحوم حول يوسف الشّاهد

Spread the love

الشاهد

قامت صحيفة لوفيغارو الفرنسية بالبحث في قضيّة تحوم حولها شبهات فساد تعلّقت برئيس الحكومة يوسف الشّاهد الّذي يشنّ “حملة الأيادي البيضاء لمقاومة الفساد”،حسب تعبير الصّحيفة. ونشر هذا المقال أوّل أمس السّبت.

وحسب الصّحيفة فإنّ يوسف الشّاهد تورّط في قضية فساد عندما كان كاتبا للدّولة مكلّفا بالصّيد البحري، ولكن تمّ حفظ القضية بسرعة.

وأكّدت الصّحيفة أنّ الهادي مجدوب، وزير الدّاخلية، قام بمراسلة رئيس الحكومة الحبيب الصّيد آنذاك، حول تلقّي وكالة الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بتونس شكاية ضدّ كاتب الدّولة يوسف الشّاهد.

وصورة القضية تتمثّل في اِتّخاذ يوسف الشّاهد قرارا بتحويل صفقة تتعلّق بتركيز نظام مراقبة لأسطول الصّيد البحري في تونس إلی شركة أخری بدلا عن الشّركة الّتي فازت بالمناقصة وتسمّی “جيوماتيكس”.

واِعتبرت الصّحيفة أنّ حرب الشّاهد على الفساد هدفها سياسي نظرا لطموحاته في الوصول إلی منصب رئاسة الجمهورية في الاِستحقاق الاِنتخابي القادم.

وفي ذات السّياق اِستشهد المقال بشخصيّات تونسية تدعّم موقفها، وذلك من خلال الحديث عن إفراغ الهيئة الوطنية لمقاومة الفساد من محتواها ومحاولة تدجينها.كما اِستشهد المقال بتصريحات النّاطقة الرّسمية بإسم الحزب الوطني الحرّ سميرة الشّواشي الّتي اِعتبرت أنّ يوسف الشّاهد كان قد تلقّی أموالا من رجل الأعمال سليم الرّياحي، الّذي تمّ تجميد أمواله منذ أسبوعين. وكانت الشوّاشي قد اِعتبرت في تصريح لها بإذاعة كاب أف أم أنّ رئيس الحكومة الحالي يوسف الشّاهد كان يتلقّی أجرا من سليم الرّياحي خلال سنوات 2012 و2013 عندما شارك ضمن مركز للدّراسات الإستراتيجية لمشروع ماكتاريس.

للاِطّلاع على المقال الأصلي، اُنقر هنا: http://www.lefigaro.fr/international/2017/07/14/01003-20170714ARTFIG00175-tunisie-reglements-de-comptes-sur-fond-de-lutte-contre-la-corruption.php