أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لن ينساك تلامذتك ولن تنساك فلسطين

لن ينساك تلامذتك ولن تنساك فلسطين

Spread the love
الشّهيد محمّد الزّواري

الشّهيد محمّد الزّواري

الأستاذ سالم المساهلي

الأستاذ سالم المساهلي

كان محمّد الزّواري يتصوّر أنّه أمِن مخابرات الصّهاينة بعودته إلى تراب الوطن وإلى حضن أهله.

يهرّب القضيّة الفلسطينيّة في حلمه المقاوم. نأى بنفسه عن المعارك البينيّة البلهاء والعراك السّياسي الأحمق.

وهب نفسه للقضيّة الأمّ، ولكنّ عيون الغدر المتربّصة لا تنام. غير أنّ مأساة هذه العيون أنّها ستشقى في متابعة تلامذة محمّد الزّواري الّذين سيطيرون يوما ما بحلمه وحلمهم على طائراتهم وأشواقهم المقدّسة… لتدمير جرثومة الحقد البهيمي للصّهيونيّة. اليوم يزداد إصرارهم، لأنّ الأمانة مقدّسة وهي شرف الأمّة، والمساس بها يحرّك نوازع الرّفض الكافر بالسّكون والصّمت.

الشّهادة مهر مستحقّ لفلسطين، ولكنّ اغتيال الرّجل بين أهله غدرا جهارا نهارا، يتحدّى سيادة دولة بعيدة تماما عن المواجهة. هو غطرسة وفرعنة واستهتار لا مثيل له، ولعلّ انشغالنا باقتتالنا البائس، شجّع المجرمين المتمرّسين على فعلتهم الشّنيعة… فليحمل ورثة الحلم قضيّتهم ولينطلق العدّ. فلسطين عزيزة والطّريق إليها قدر من الشّجاعة والشّهامة وحفظ الأمانة.

يا أيّها المهندس محمّد الزّواري… هنيئا لك الرّجولة والشّهادة، هنيئا لتونس بشهيدها البطل، كنت صوتا جامعا فوق السّياسة، عرفت حقيقة المعركة، اكتشفناك أخيرا لأنّنا محجوبون عن قبلتنا وبوصلة أوجاعنا… فسلام عليك شهيدا وسلام عليك مقاوما… لن ينساك تلامذتك ولن تنساك فلسطين.