أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لم يعد هناك مستحيل..

لم يعد هناك مستحيل..

Spread the love

الثورة

المخرج المنجي الفرحاني

المخرج المنجي الفرحاني

لا شيء يوحي بتاريخ الثّورة هذا الصّباح في المقهى..
لا أدري إن كانت هذه الأمطار الغزيرة قد جاءت لتطهّر الرّصيف من آثار أقدام من سبّوا البوعزيزي في قبره من الأزلام واللحّاسين وعبدة سيّدهم الفارّ أم هي أمطار سوء جاءت لتغرق عربة الشّيخ محدّب الظّهر وعلب صديقي البهلول الخاوية وطيف القطّ الشّريد وعطر صاحبة العيون العربيّة العسلية!

على التّلفاز يسود قانون الغاب.. قرد ينكح خنزيرة في مستنقع فيما يشبه الرّذيلة.. حتّى خيّل إليّ أنّ صانعي أفلام ناسيونال جيوغرافيك قد تعلّموا من سي علاء فنّ البوز الإعلامي الرّاقي..

أخبار أحد محطّات الرّاديو المحلّية غير بعيد عن مرمى خيوط المطر هنا بالعاصمة لم تتعرّض إلى 17 ديسمبر..
تحدّثوا عن شبه الفنّانة الّتي حضرت في بلاتو العلاّمة نوفل بلا سروال يذكر.. قالوا إنّها تمثّل في مصر وأمورها لاباس..

على الفايسبوك تحتفل سيدي بوزيد وحدها بالثّورة.. أحرارها يعانقون الذّكرى ويواصلون صياغة الحلم وخونتها يلطمون ويسبّون البوعزيزي..

لم أشرب قهوتي.. النّادل سافر إلى برلين.. كلّفوه بمهمّة..
قيل سيسوق حافلة من باعوا ذممهم من أبناء جلدتنا من المقيمين في ألمانيا ليعطوا أصواتهم للفاسدين في الاِنتخابات التّشريعية الجزئية هناك..
أظنّه “باش يدخّلها في حيط”..

على جريدتي صورة شابّ مقدسيّ يسبح في دمائه الزكيّة تحت جملة كتبها على حائط النّصر تقول إنّ القدس عاصمة فلسطين الأبدية..
صوت فيروز من مكان ما في المدينة يصلني مبلّل الخواطر.. يعبث بوجداني ويطمئنني بأنّنا.. سنرجع يوما..
نعم.. بعد 17 ديسمبر، لم يعد هناك مستحيل..

– صباح النّور سيّدي الكريم..
فاجأني صوتها الدّافىء الرّقيق.. تداركت…
– لم يعد هناك مستحيل.. عفوا تفضّلي..
غمرتني رائحة تشبه قهوتي العربية..
– أعلمتني العصفورة أنّ النّادل لن يأتي وأنّ بديله لم يصل بعد فصنعت لك قهوتك حسبما تخيّلتها وأنا أقرأ أحد لوحاتك الّتي لم ترسم بعد عن المستحيل..
– لم يعد هناك مستحيل سيّدتي..

القهوة كانت فعلا كما أعشقها.. سمراء عربية ساحرة المذاق..
كانت مضيّفتي تقرؤني مع كلّ رشفة كأنّها تريد أن تجلب اِهتمامي عن الرّشفة الأخيرة..
نظرت في عينيها السّاحرتين الوجلتين فقرأت ألف سؤال وثورة…