أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / لبنان: تناقض في المواقف بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهوريّة حول سلاح حزب اللّه

لبنان: تناقض في المواقف بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهوريّة حول سلاح حزب اللّه

Spread the love

حزب الله

أعاد رئيس الحكومة اللّبنانية سعد الحريري، تأكيد رفضه مجدّدا لسلاح حزب الله ولتدخّل هذا الحزب في سوريا، مندّدا بـ”جرائم نظام الأسد”، مشدّدا على أنّ هذه المواضيع لا تزال محور خلاف داخل لبنان.

ويأتي كلام الحريري بعد يومين على تصريحات لرئيس الجمهورية اللّبنانية ميشال عون اعتبر فيها سلاح حزب الله “مكمّلا” للجيش اللّبناني.

وقال الحريري في مهرجان أقيم وسط بيروت في الذّكرى الـ12 لاغتيال والده رفيق الحريري “نحن فاوضنا وساومنا من أجل الحفاظ على الإستقرار، لكن لم ولن نساوم على الحقّ أو الثّوابت”، مذكّرا أنّ من بين هذه الثّوابت المحكمة الدّولية الّتي تنظر في التّفجير الّذي أودى بحياة والده و22 شخصا آخرين في 2005، و”نظرتنا لنظام الأسد وجرائمه، والموقف من السّلاح غير الشّرعي والميليشيّات ومن تورّط حزب الله في سوريا”.

وأضاف “هناك خلاف في البلد وخلاف حادّ حول سلاح حزب الله وتورّطه في سوريا”، وتابع “ليس هناك توافق حول هذا الموضوع، لا في مجلس الوزراء، ولا في مجلس النوّاب، ولا على طاولة الحوار” الّتي تعقد دوريّا بين ممثّلين عن أبرز الأطراف اللبنانيّة في محاولة لإيجاد حلول للأزمات المتعدّدة في البلد ذي التّركيبة السّياسية والطّائفية الهشّة.

وختم الحريري “ما يحمي البلد هو أنّ هناك إجماعا حول الجيش والقوى الشّرعية والدّولة، وفقط الدّولة”.

وكان ميشيل عون ردّ على سؤال حول سلاح حزب الله لقناة “سي بي سي” المصريّة “طالما هناك أرض تحتلّها إسرائيل وطالما أنّ الجيش اللّبناني لا يتمتّع بالقوّة الكافية لمواجهة إسرائيل، فنحن نشعر بضرورة وجود هذا السّلاح، لأنّه مكمّل لعمل الجيش ولا يتعارض معه”. وأكّد أنّ “سلاح حزب الله لا يتناقض مع مشروع الدّولة فهو جزء أساسيّ من الدّفاع عن لبنان، وعدم استعمال السّلاح في الدّاخل اللّبناني هو حقيقة قائمة”.