أخبار عاجلة

لا لتأنيث الفقر والتّهميش

Spread the love

أرشيفيّة

أصدرت مجموعة من منظّمات المجتمع المدنيّ بيانا تحت عنوانلا لتأنيث الفقر والتّهميش/ لأنّهنّ فقط نساء يتنصّل الوفد الوزاري من وعوده لهنّ”، عبّرت فيه عن تضامنها مع نساء منزل بوزيّان، هذا نصّه:

في هذه اللّيالي الباردة وفي ظروف مناخية وإنسانية قاسية تعتصم مجموعة من نساء بوزيان لليوم العاشر وهنّ مضربات عن الطّعام أمام مقرّ الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل وقد أوصدت أمامهنّ كلّ الأبواب.

اليوم وقد أنهكهنّ الجوع والبرد والتّعب تعبّر المنظّمات الممضية أسفله عن اِنشغالها العميق لما أدّت له ظروف المعتصمات والمعتصمين وتستغرب هذا الصّمت المستريب والتّعتيم على هذه المأساة.

إنّ هذه المنظّمات الّتي رافقتهنّ في المفاوضات الّتي جرت في الصّائفة الماضية عندما قدمن من بوزيّان سيرا على الأقدام في مسيرة اِعتصام الصّمود حيث حضر الجلسات وفد ممثّل عن المعتصمات والمعتصمين مصحوبا بوفد من منظّمات لجنة المساندة وقد وعد الوفد الحكومي (وزير الشّؤون الاِجتماعية ووزير التّشغيل ومستشار الحكومة المكلّف بالملفّ الاِجتماعي) آنذاك بإيجاد حلّ عاجل في غضون شهر للحالات الاِجتماعية المستعصية. حينها وقع فكّ الاِعتصام وعادوا إلى بوزيّان بعد تبنّي الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل لمطالبهم ووعدهم بمواصلة التّفاوض لكن بعد اِنقضاء شهور على هذه الجلسة بقيت الوعود كالعادة مجرّد كلام. إنّ المنظّمات الّتي كانت شاهدة على ذاك الاِتّفاق تعبّر عن مساندتها لمطالب شابّات وشباب بوزيّان وتحمّل الحكومة المسؤولية في تدهور حالتهم الصحّية والاِجتماعية كما تناشد الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل التدخّل لفضّ هذا الملفّ وحمل الحكومة على الاِلتزام بتعهّداتها.

وأمام تواصل الحكومة في سياسة اللاّمبالاة تجاه الحركات الاِجتماعية ومواصلة الحيف والتّهميش للجهات الّتي اِنطلقت منها الثّورة تعبّر لجنة المساندة عن تضامنها مع نساء بوزيّان الصّامدات اللّواتي تخطّين ظلم المجتمع الأبوي من جهة والاِختيارات التّنموية الفاشلة وسياسة تأنيث الفقر والبطالة من جهة أخرى كما تناشد جميع القوى التقدّمية للتّضامن معهنّ ومساندتهنّ في حقّهنّ في الشّغل.

الإمضاءات:

-الرّابطة التّونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان.

-الجمعية التّونسية للنّساء الدّيمقراطيات.

المنتدى التّونسي للحقوق الاِقتصادية والاِجتماعية