أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / كلّ هذا له غاية وهدف أساسيّ مركزيّ هو منع صدور تقرير الهيئة…

كلّ هذا له غاية وهدف أساسيّ مركزيّ هو منع صدور تقرير الهيئة…

Spread the love

الأستاذ عبد اللطيف العلوي

الأستاذ عبد اللطيف العلوي

هيئة الحقيقة والكرامة ستنشر تقريرها النّهائيّ في نهاية ديسمبر. هذا هو لبّ الموضوع وهذا هو مخّ الهدرة وهذا هو مربط الكلب التّجمّعي الوطديّ الفاشيّ الفاسد.
التّقرير هذا هو التّقرير التّاريخيّ والنّهائيّ وآخر مخلب من مخالب الثّورة في وجه السّيستام، ولذلك أعلنوا الحرب…
التّقرير هذا سيتّهم ويدين بالإسم أسماء كبيرة نافذة من زبانية بن علي، سيسقط الأقنعة عن شخصيّات أخرى نافذة وفاعلة في المشهد الحاليّ، وسيكشف خاصّة وجوه الدّم الوطديّة الّتي تورّطت في التّعذيب والتّنظير للاِستبداد. ولذلك صارت مسألة منع صدور هذا التّقرير بالنّسبة إليهم مسألة حياة أو موت. وصارت مسألة إيقاف عمل الهيئة مسألة حياة أو موت.
من هنا تحديدا يجب الاِنطلاق في التّحليل لتفهم كلّ هذه الحرب القائمة، مؤتمرات ومؤامرات الجبهة، بتشجيع من أصحاب المصلحة الحقيقيّين في أعلى هرم السّلطة، حرب السّاحرات على حكومة الشّاهد، اِنسحاب مجموعة النّوّاب من المجلس والسّعي إلى تعطيل سلطته ونشاطه في محاولة لاِستنساخ تجربة اِعتصام الرّحيل، عودة العمليّات الإرهابيّة والتّلويح بالذّخيرة الحيّة، إعادة جوّ الرّعب في شارع الحبيب بورقيبة، رمز الحرّية ورمز اِنكسار الخوف ذات 2011…
كلّ هذا له غاية وهدف أساسيّ مركزيّ هو منع صدور تقرير الهيئة…
بعد ذلك، يتفرّغ الجميع لتحضير مائدة الاِنتخابات، بلا نهضة، وبلا عدالة وبلا حقيقة وبلا كرامة.
كشْ. لن نموت!!!