أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / قولوا له: كفى STOP

قولوا له: كفى STOP

Spread the love
الأستاذ نور الدّين الغيلوفي

أقترح على الغنّوشي والمشّيشي الاِمتناع عن لقاء قيس سعيّد وعن التّحاور معه وعدم مراسلته ورفض قبول الرّسائل منه.

الرّجل يستهدفكما ويستهدف الدّولة بكاملها. ولن يرتاحَ حتّى يتخلّص منكما. وما يفعله بالبلاد تهيئة لحرب أهلية تأتي على الأخضر واليابس.. ولن يهتمّ لذلك ولو أحرق البلاد.

إذا أحسنّا الظنّ به قلنا: هو مختطَف لا يعي ما يفعل ولا يقصد ما يقول.. وبذلك فهو ليس أهلا لأن يكون رئيسًا. الّذين يتّبعونه، من غير الدّروايش التّابعين له، لا يتّبعونه إلّا لأنّه دِرعهم في صراعهم مع حركة النّهضة لا غير. كرههم للخوانجية وعجزهم عن سحقهم يجعلهم يصطفّون خلف أيّ جدار ليتّقوهم. وقيس سعيد رضي بأن يكون هو المنصّة الّتي يُرجم منها الخوانجيّة.

وجب مقاطعة هذا الكائن دون اَنتظار أن يثوب إلى رشده.. مقاطعته تعني مقاطعة فعل التّعطيل الّذي لم يفلح في غيره.. مقاطعته تعني تعطيل التّعطيل. البلاد لا تحتاج إلى رئيس مثله والدّستور يساعدها على الاِستغناء عنه.

هو يستدرج الجميع إلى مربّع الرّئيس الّذي يتحكّم في كلّ شيء .. الرّئيس الّذي يأمر وينهى وينفرد بالعلم ويطّلع حتّى على الأحاديث الّتي تجري في مخادع الرّجال والنّساء، ويفاخر بأنّه يعلم كلّ شيء.. ولم يعد من المعقول قبول اَستدراجه والاِنسياق وراء هواه المرَضيّ…

أعيدوه إلى حجمه.. ولا تساعدوه على الاِنتفاخ.. إنّ مثله مثل طفل أفسده الدّلال كلّما أُعطِيَ شيئا صرخ طلبًا للمزيد.. لا تعطوه فرصة لممارسة عُقده.

قولوا له: كفى STOP