أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / قناة تي أن ان والقائمة السّوداء

قناة تي أن ان والقائمة السّوداء

Spread the love

قناة تي ان ان

حسب ليلى بن عطية الله، رئيسة تحرير قسم الأخبار بقناة TNN، ، يبدو أنّ حركة النّهضة وضعت يدها بالكامل على قناة تي إن إن، من خلال مساهمة لطفي زيتون في رأسمالها، وتحرّكه من وراء الكواليس عن طريق 3 أشخاص من أعضاء مجلس الشّورى، أحدهم عبد الفتاح التاغوتي…
لطفي زيتون وأعوانه وضعوا قائمة سوداء blacklist يمنع فيها من الظّهور على القناة كلّ من يخالف توجّهات الغنّوشي، حتّى لو كانوا قياديّين بارزين في النّهضة (عبد اللّطيف المكّي، علي لعريّض، حمّادي الجبالي، الحبيب اللّوز وصادق شورو).
هذا الكلام كان معروفا منذ فترة طويلة وليس جديدا… ورغم ذلك، فبعض المضلّلين يريدون التّشكيك والتّضليل بالقول إنّ الجبهة الشّعبية هي الأكثر حضورا في قناة تي إن إن وليست النّهضة، وبالتّالي فكلام ليلى عطية الله كذب وتدليس.. بل ويجرؤون على وصف القناة بأنّها “قناة الجبهة الشّعبية بامتياز”!!
نعم إحصائيّات الهايكا تفيد أنّ نسبة ظهور الجبهة الشّعبية في تي إن إن هو الأوّل (حوالي 5 ساعات بمعدّل 20%) وظهور النّهضة هو في حدود (4 ساعات و45 دقيقة، أي في حدود 19%)…
ولكنّ القضيّة ليست قضيّة كمّية فقط بل نوعيّة.. نعم الكمّي هو مؤشّر، وهو في حدّ ذاته واضح الدّلالة على حضور النّهضة، خصوصا مع الأخذ بعين الاعتبار للقائمة السّوداء، لأنّه كان يكفي حضور شخص وحيد من القائمة السّوداء حتّى يحوّلها للأولى حضورا (ربع ساعة لقاء مع المكّي أو الجبالي أو لعريّض).. بالتّالي، فلا داعي لاستغباء النّاس، حول المسألة الكمّية والإحصائيّة لنسب الحضور..
ورغم ذلك، فليس المهمّ هو كمّية الحضور، بل مضمون حضور النّهضة في تغطيّة تي إن إن..
قناة تي إن إن نهضاوية الهوى، حتّى في زمن جمال الدلالي (ما عدا في بدايات نشاطها).. ولا أحد يملك أخلاقيّا إنكار ذلك..