أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / قضيّة فيصل بركات: إحالة 21 متّهما بتهمة التّعذيب

قضيّة فيصل بركات: إحالة 21 متّهما بتهمة التّعذيب

Spread the love

فيصل بركات

أفاد قرار صادر عن دائرة الاتّهام بمحكمة الإستئناف بنابل، الخميس الماضي، بقبول قرار قاضي التّحقيق في القضيّة المتعلّقة بمقتل فيصل بركات والقاضي بإحالة 21 شخصا بتهمة “التّعذيب الصّادر من موظّف عمومي النّاتج عنه الموت”، وإحالة الملفّ إلى المحاكمة بإدانة 11 متّهما كفاعل أصلي طبق مقتضيات الفصل 101 مكرّر من مجلّة الإجراءات الجزائيّة واتّهام 10 آخرين بالمشاركة في أعمال العنف والتّعذيب.

علما وأنّ الاتّهام يشمل وزراء ومستشارين في رئاسة الجمهورية فترة حكم المخلوع زين العابدين بن علي، إضافة إلى عدد من الأمنيّين ممّن قاموا بأعمال العنف والتّعذيب.

للتّذكير، فإنّ فيصل بركات، الّذي قدّمت عائلته شهادتها بخصوص مقتله في الجلسات العلنية لهيئة الحقيقة والكرامة (17 و18 نوفمبر 2016)، كان طالبا بكلّية العلوم بتونس تمّت محاكمته سنة 1987 من أجل الإنتماء لجمعيّة غير مرخّص لها. وفي بداية سنة 1991، وعلى إثر ظهوره في البرنامج الوثائقي (المنظار) في التّلفزة التّونسية حول الأحداث الطلاّبية، أصبح مطلوبا لدى الأجهزة الأمنية. وتمّ إيقاف بركات بمدينة نابل واقتيد إلىمنطقة الحرس الوطني بنابل وتحديدا مقرّ فرقة الأبحاث والتّفتيش أين تمّ تعذيبه بطرق شنيعة إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة.

وقد أنكرت السّلطات التّونسيّة تعرّض فيصل بركات إلى التّعذيب، بل حاولت الإيهام بتعرّضه إلى حادث مرور ووفاته إثر ذلك. ولكن، وبعد رفع شكاية إلى المفوّضية العليا السّامية لحقوق الإنسان ولجنة مناهضة التّعذيب، وقع تكليف 3 أطبّاء دوليّين توصّلوا إلى أنّ الضّحيّة توفّي نتيجة التّعذيب.

الصادق شعبان