أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / فيينا تتقدّم دول العالم في جودة الحياة وبغداد في آخر التّرتيب

فيينا تتقدّم دول العالم في جودة الحياة وبغداد في آخر التّرتيب

Spread the love
 

للسّنة التّاسعة على التّوالي تحتلّ العاصمة النّمساوية المرتبة الأولى عالميّا في جودة الحياة فيها للعام 2018. هذا ما خلصت إليه دراسة أجرتها شركة التّأمين العالمية ميرسير، ونشرتها اليوم الثّلاثاء. وقد جاء فيها أنّ المدن الّتي تحتلّ المراتب العليا في هذا التّصنيف هي مدن أوروبية غربيّة.

ترتيب أفضل عشر مدن:

1- فيينا- النّمسا/ 2- زوريخ- سويسرا/ 3- أوكلاند- نيوزلندة/ 4- وميونيخ- ألمانيا، وتتساوي هذه المدينة مع سابقتها/ 5- فانكوفر- كندا/ 6- داسلدورف– ألمانيا/ 7- فرانكفورت – ألمانيا/ 8- جنيف– سويسرا/ 9- كوبنهاغن– دانمارك/ 10- بازل– سويسرا/ 11- سيدني– أستراليا، وتتساوى هذه المدينة مع سابقتها.

ترتيب أسوأ عشر مدن:

أمّا أسوأ دول العالم في نوعيّة الحياة وجودتها فموجودة في منطقة الشّرق الأوسط وإفريقيا. وسجّلت بغداد أسوأ مستوى حياة في العالم. فقد اِحتلّت كوناكري– غينيا المرتبة 222 ، ثمّ في المرتبة 223 كينشاسا– جمهورية الكونغو الديمقراطية، فبرازافيل– الكونغو 224 ،فدمشق– سوريا 225 ،فدجامينا– التّشاد 226 ،فالخرطوم– السّودان 227 ،فبورتو برينس– هاييتي 228 ،فصنعاء– اليمن 229 ، فبانغي- جمهورية أفريقيا الوسطى 230 ،ثمّ بغداد– العراق 231.مدن منطقة الشّرق الأوسط:

وبالنّسبة لأفضل حياة يمكن العيش والعمل والتّقاعد فيها، أشارت هذه الدّراسة إلى أنّ الإمارات العربية المتّحدة شهدت أكبر زيادة في مستويات المعيشة في الشّرق الأوسط وذلك بعد جهود دامت عقود لتحسين البنى التّحتية والمرافق التّرفيهية فيها. وفيما يلي لائحة أفضل هذه المدن مع تزايد مستوى العيش فيها: دبي: 12.2%- أبو ظبي: 12.2%- العاصمة الأردنية عمان: 6.1%- الكويت: 5.4%- المنامة: 2%.العناصر الّتي تحدّد جودة الحياة:

لتحديد جودة الحياة، اِعتمدت شركة ميرسير على 39 عنصرا جمعتها في عشر فئات، وهي: المناخ السّياسي والاِجتماعي (الاِستقرار السّياسي، نسبة الجريمة، وتنفيذ القانون)/ المناخ الاِقتصادي (قوانين صرف العملات والخدمات المصرفية)/ المناخ الاِجتماعي والثّقافي (حرّية الإعلام والمراقبة الإعلامية، والحرّية الفردية)/ الاِعتبارات الصحّية والطبّية (التّجهيزات الطبّية والخدمات، والأمراض المعدية وتلوّث الهواء…)/ التّعليم والمدارس/ الخدمات العامّة والنّقل/ أماكن اللّهو والاِستجمام/ القدرة على الشّراء واِستهلاك البضائع/ توفّر السّكن/ المناخ والبيئة والكوارث الطّبيعية.