أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / فيتش رايتنغ: تمويل الزّيادات في الأجور سيكون بالتّخفيض في دعم المحروقات…

فيتش رايتنغ: تمويل الزّيادات في الأجور سيكون بالتّخفيض في دعم المحروقات…

Spread the love

حذّرت وكالة فيتش رايتنغ تونس من أنّ التّرفيع في الأجور من شأنه أن يؤخّر إصلاح نظام التّقاعد. وشكّكت المؤسّسة في إمكانية تحقيق الأهداف المالية لـ2019 و2020. وتطرّقت كذلك إلى كيفيّة تمويل الزّيادات وتأثيرها في البرنامج الثّنائي بين تونس وصندوق النّقد الدّولي.

وأكّدت الوكالة أنّ فاتورة الأجور في القطاع العام في تونس عقبة رئيسية أمام الاِندماج المالي. وأصافت بأنّ الحكومات المتعاقبة منذ 2011 قامت بالزّيادة في الأجور والاِنتدابات في الوظيفة العمومية ليرتفع عدد الموظّفين العموميّين بنسبة 40% وليزداد معدّل ​​الأجور بنسبة 60% خلال هذه الفترة. وبيّنت أنّ الأجور اِستحوذت على 60% من إيرادات الميزانية في 2017.

واعتبرت الوكالة أنّ التّرفيع في الأجور تهديدا للاِتّفاق الممضى بين تونس وصندوق النّقد الدّولي في الفترة الممتدّة بين 2016 و2020 الّذي اِلتزمت فيه الحكومة بخفض كتلة الأجور إلى 12.4% في 2020.
وتتوقّع الوكالة أن يتمّ تمويل الزّيادات بالتّخفيض في دعم المحروقات. هذا إضافة إلى ما ستوفّره الزّيادة في الأجور من عائدات ضريبيّة. وتتوقّع الوكالة أن يكون سعر برميل النّفط 65 دولارا، في حين أنّ ميزانية 2019 تضمّنت فرضيّة 75 دولارا كسعر للبرميل لكامل السّنة.

وبرّرت الوكالة إلى أنّ الفرضيّة أخذت بعين الاِعتبار اِحتمال تعرّضها لصدمة أسعار النّفط، باِعتبار اِرتباطها أيضا بسعر الصّرف الّذي لم يؤخذ باِعتباره وبالتّالي لم يتمّ وضع فرضيّة لسعر صرف الدّينار مقابل العملات الرّئيسة.

وأشارت الوكالة إلى أنّ تأخير إجراء المراجعة الخامسة من اِتّفاق الصّندوق الممدّد الّذي يجمع تونس بالنّقد الدّولي من شأنه أن يزيد من ضغوط التّمويل على تونس.

وختمت الوكالة بيانها بأنّ تصنيف تونس B+ مع آفاق سلبيّة يعكس الضّغوط المستمرّة على السّيولة الخارجية مع توقّعات بإصلاحات ماليّة بطيئة واِستياء اِجتماعي ورزنامة اِنتخابية ضاغطة.