أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / فرنسا: محاكمة “كارلوس”

فرنسا: محاكمة “كارلوس”

Spread the love

كارلوس

بدا إيليتش راميريز سانشيز المعروف بإسمه الحركي “كارلوس”، حتّى وهو في قفص الاِتّهام، كعادته ملقيا كلمات بنبرة التحدّي والثّورية والاِستفزاز للمحكمة الفرنسية الّتي تعتبره رمزا “للإرهاب الدّولي” في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، في حين ترى هيئة دفاعه أنّ “المحاكمة السّياسية مقرّرة مسبقا”.
ومن بين التّهم الموجّهة إليه، وقوفه في 22 أفريل 1982، وراء اِنفجار قنبلة في شارع ماربوف في باريس أمام مقرّ صحيفة الوطن العربي: قتيل و66 جريحا. وقبل شهر في 29 مارس 1982، وقع اِعتداء على قطار “لو كابيتول” باريس-تولوز، تسبّب في مقتل 05 أشخاص وإصابة 28 بجروح، ردّا على اِعتقال رفيقي كارلوس في باريس، برونو بريغيه وماغدالينا كوب.
ويُتّهم كارلوس كذلك بأنّه وراء اِعتداءين في 31 ديسمبر 1983 في محطّة القطارات في مرسيليا (قتيلان) وضدّ قطار سريع بين مرسيليا وباريس (ثلاثة قتلى).

وخلال المحاكمات السّابقة، لم يكفّ كارلوس المتقلّب عن التّلاعب بالألفاظ، إذ رفض الاِعتراف بتورّطه في الاِعتداءات الّتي اُتّهم بها لكنّه كان يؤكّد دوما أنّه “ثوري محترف”.
يقول جون فولين، كاتب السّيرة الذّاتية لكارلوس: “أعتقد أنّه كان يمثّل حقبة سابقة من الإرهاب الدّولي، عندما كان السّبب الرّئيس يقوم على تلك القضيّة الّتي تدعى بالقضية الشّعبية الّتي تمثّل القضية الفلسطينية، تحرير فلسطين، وبالطّبع الدّفاع عن المنحى الماركسي أيضا. أعتقد أنّ الإرهاب شهد تطوّرا، فأصبح كارلوس يمثّل صوتا يغرّد خارب السّرب، بموضوع عفا عليه الزّمن”. كارلوس من مواليد 12 أكتوبر 1949، درس المرحلة الجامعية في موسكو قبل أن ينضمّ إلى الجبهة الشّعبية لتحرير فلسطين عام 1973. في 12 و19 جانفي 1975، قاد كارلوس محاولتين لخطف طائرتين لشركة العال في مطار أورلي الباريسي ولم تسفرا عن سقوط ضحايا. واِنتهت المحاولة الثّانية بخطف رهائن. ونقل المنفّذون الثّلاثة إلى بغداد بناء على طلبهم.
في 21 ديسمبر 1975، خطف 70 شخصا رهائن، منهم أبرز 11 وزيرا في منظّمة أوبك في فيينا. وأسفر الهجوم عن ثلاثة قتلى. وأراد فريق الكوماندوس نشر رسالة إذاعيّة في كلّ من الدّول الّتي ينتمي إليها هؤلاء الوزراء. ورفضت محكمة الاِستئناف في باريس في 1999 تسليم كارلوس الّذي تطالب به النمسا. فمنذ أن اِعتقله عناصر من دائرة مكافحة التجسّس الفرنسية في الخرطوم في 14 أوت 1994 يقضي كارلوس حكما بالسّجن المؤبّد لإدانته بقتل شرطيّين في باريس في 1975 إضافة إلى قتل رفيق نضال سابق له بعد أن خانه.